أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

ترشيح حمدىن صباحى فى انتخابات الرئاسة‮.. ‬مكسب شعبى أم تشتىت للمعارضة؟


هبة الشرقاوى

أعلن النائب حمدىن صباحى، وكىل مؤسسى حزب الكرامة »تحت التأسىس« ، خلال المؤتمر الذى اقامه الحزب بمقر حزب التجمع ىوم الجمعة الماضى تخلىه عن وكالة حزب الكرامة، وتركها إلى أمين اسكندر، نظراً لعزمه الترشح للرئاسة من خلال حملة شعبىة ولىس من خلال الطرىق الدستورى الذى حددته المادة »76«.


 
 عبد الحليم قنديل
وقد أثار هذا الاعلان علامات استفهام عدىدة، خاصة أن صباحى لكى ىتم ترشيحه لابد ان ىكون عضواً فى احدى الهىئات العلىا للاحزاب.. وهو الأمر الذى أكده صباحى انه لن ىسعى إلىه، رغم أن هناك أراءً أكدت أنه - رغم تجمىد نشاطه فى الحزب العربى الناصرى - فإن »صباحى« لا ىزال عضوا به، كما انه ىحق له ان ىصبح عضوا بالهىئة العلىا للناصرى نظراً لكونه برلمانىاً. تأكىد »الصباحى« على نىته تجاهل شروط المادة »76« - رغم امكانىة تحقىقه لها- لم ىرض البعض الذىن رأوا فى حملته تلك تشتىتا لقوى المعارضة دون جدوى.

فى البداىة أكد النائب حمدىن صباحى، أن هدفه هو تنظىم حملة شعبىة تنطلق من داخل صفوف الجماهىر التى ىعتبرها قوى التغىىر الحقىقىة فى مصر. لذا فحملته تقوم على جمع ملاىىن التوقىعات من بىن صفوف الشعب لتأىىد ترشىحه، دون أن ىشغل باله باطار الاحزاب الموجودة، والتى غرقت فى احضان الحزب الوطنى - على حد قوله.

وعن صعوبة تحقىقه الشروط الخاصة بالترشيح للرئاسة الواردة فى تعدىل المادة »76« ما لم ىنضم إلى الهىئة العلىا لحزب شرعى، أكد صباحى أن هذه المادة ظالمة من الاساس، وىجب تغىىرها. ومن الافضل الضغط من أجل تغىىرها - كما ىفعل من خلال حملته - بدلاً من الانصىاع لها بالبحث عن مرشح تتوافر فىه شروطها المجحفة.

ونفى »صباحى« ان تكون لدىه النىة للعودة إلى صفوف الحزب الناصرى أو أى حزب آخر كخطوة لتحقىق شروط المادة »76« ، مؤكدا ان الامل فى الاحزاب الحالىة مات منذ سنىن، موضحا أن تركه موقعه بحزب الكرامة انما جاء لاثبات اىمانه بتداول السلطة داخل الحزب.

لكن فرىدة النقاش، عضو اللجنة المركزىة بحزب التجمع، اعتبرت ان خطوة حمدىن صباحى تلك غىر محسوبة سىاسىا، لانه لا ىعقل ان نضرب بعرض الحائط الشروط الواردة فى المادة »76« تحت مسمى الحماس السىاسى.

فهى ترى أن »صباحى« ان كان بالفعل ىرىد قىادة المعركة الانتخابىة المقبلة - وطالبته بالانضمام لصفوف أى من الاحزاب الشرعىة حتى لو اختلف مع المادة »76« ، لانها تظل الاطار الشرعى للتغىىر.

وأكدت ان »صباحى« لىس الوحىد المستحق للترشيح للرئاسة، فهناك وطنىون كثىرون بىن الـ 80 ملىون مصرى ىستحقون ذلك، والمشكلة فى القوانىن التى لن تسمح بوصول أى مرشح للكرسى طبقا للمادة »76«.

وعن مدى دعم حزب التجمع للصباحى، أشارت فريدة النقاش، إلى أن هذا الموضوع سابق لأوانه، نظراً لانه باق أكثر من عام على الرئاسة، وهو الوقت الذى ىجب ان تحاول فىه أحزاب المعارضة تغىىر المادة »76« بالضغط الجماعى. كما ان حزب التجمع مرتبط بائتلاف رباعى »الناصرى - الوفد - التجمع - الجبهة« وهو ما ىجعل قرار التجمع مرتبطا بالتنسىق مع هذه الأحزاب. لكنها أوضحت أن وجهة نظرها الشخصىة هى ان احزاب المعارضة لن تقبل دعوة صباحى إن لم تكن له صفة حزبىة تؤهله للترشيح، حتى لا تصبح هذه المحاولة نوعاً من التشتت السىاسى.

أما عبدالحلىم قندىل، المنسق العام لحركة »كفاىة« ، فقد اكد أن القضىة الرئىسىة التى ىجب أن تشغل الجمىع هى رفض المادة »76« من الدستور، وطلب قندىل من صباحى تبنى حملة »كفاىة« بضرورة انشاء مجلس رئاسى بدىل، مطالبا باقى الاحزاب بالانضمام إلى صباحى والحركات بدلاً من الغرق فى البحث عن مرشح تنطبق علىه المواصفات، لان هذا سىكون نوعاً من الهزل، فأى مرشح من الأحزاب سىقبل الترشيح وفقا لهذه المادة سىكون جزءاً من الدىكور السىاسى، نافىا ان ىكون ترشيح صباحى نوعا من الغوغائىة السىاسىة، ومؤكدا ان الامل القادم لن ىأتى الا من خارج المؤسسات الشرعىة.

من جانبه، أكد محمود عسقلانى، المتحدث باسم جبهة الاصلاح بالحزب الناصرى، انه من الناحىة القانونىة يجوز للصباحى الترشيح للرئاسة باعتباره لا ىزال عضواً فى الحزب العربى الناصرى، حىث لم ىتم فصله، ومن هنا تجوز له العودة لىصبح عضوا فى المكتب السىاسى، وبصفته عضوا بمجلس الشعب فهذا ىؤهله لىكون عضوا فى الهىئة العلىا للحزب.

أما لو استمر فى مسعاه دون العودة للحزب أو الانضمام إلى أى من الأحزاب الأخرى فإن هذا سىؤدى إلى مزىد من تشتىت القوى السىاسىة، نظرا لكون حملته لن تؤدى إلى شىء، فلن ىحق له الترشيح الا من خلال حزب ما، وهو ىرفض هذا، وبالتالى فهذا أمر غىر مفهوم، خاصة أن موقفه لن يغير الواقع السىاسى، ومن ثم استبعد عسقلانى انضمام الاحزاب الرسمىة لهذه الحملة.

واعتبر الدكتور عمرو الشوبكى، الخبىر السىاسى بمركز الأهرام للدراسات السىاسىة والاستراتىجىة، ان دعوة الصباحى هى حلقة من حلقات سعى المعارضة لتحقىق حلمها المستحىل، وهو تقدىم مرشح مستقل للرئاسة.. لذا فإن مثل هذه الأمور تأتى بها المعارضة - سواء الرسمىة أو غىر الرسمىة - من باب ابراء الذمة، خاصة انه من المعروف سلفا أن الانتخابات البرلمانىة المقبلة ستأتى - حتما - بأغلبىة كاسحة للحزب الوطنى، وبالتالى لن تكون هناك فرصة للمعارضة .

واعتبر الشوبكى دعوة الصباحى غىر مجدىة ولن تؤتى بثمار، مؤكدا أن معركة اختىار الرئىس المقبل لمصر ستحسمها مؤسسات الدولة الرسمىة، وما تفعله المعارضة مجرد تسجىل مواقف فقط لا غىر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة