أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

موقف تعثرت الآراء فيه !


لا أفهم كثيرًا فى شئون القوانين، خاصة الدستورى منها، إلا أن لدى إحساسًا داخليًا وعفويًا قويًا باستشعار الصح من الخطأ فى تلك الشئون التى لو سألت فقيهًا قانونيًا عن أى من قانونية التغييرات المتتابعة - بالإبقاء أو الإلغاء - لتلقيت آراء متباينة من هؤلاء استغلالا لمطاطية بعض النصوص وحملها أكثر من معنى، يضاف إلى ذلك - فى زمن التيه هذا - أن تكون الإجابة على قدر علاقة مصالح السائل بالمسئولين القائمين بذلك التلاعب الذى يزيد البسطاء حيرة على حيرة فى شئون قوانين سوف يخضعون لأحكامها حتى لو كانوا غير فاهمين معنى تلك القوانين، أو تأثيراتها على مجمل حياتهم خلال الأيام والسنوات المقبلة .

وبسبب عدم الثقة فى الفقهاء الدستوريين الذين يختلفون فيما بينهم على التفسيرات، فإن إحساسى الخاص بأن تخلص محمد مرسى من القيادات القديمة للقوات المسلحة التى كانت - بالدستور المكمل - قد احتفظت - ولو مؤقتًا - بسلطة التشريع، التى حولها مرسى لنفسه بقدرة قادر، مما أضاف إليه سلطة تشكيل الجمعية التأسيسية الجديدة فى حال فشل الجمعية الحالية فى صياغة الدستور الجديد للبلاد، بما يعنى ضمنيًا - والله أعلم بما فى الضمائر - أن مرسى سوف يعلن قريبًا عن ذلك «الفشل » ليتولى رجاله كتابة الدستور الجديد بما يضمن للإخوان البقاء فى الحكم طويلاً، فيما هو متوقع من التلاعب بألفاظ الصياغة التى يجيدها «كتبة الدساتير » ، وهو التلاعب الذى لا يرتب جريمة، ولا حتى مخالفة، بسبب «مطاطية » الصياغات !

الغريب هو إعلان المتحدث الرسمى باسم «الإخوان المسلمين » - وهو ما يعنى أن جماعة الإخوان المسلمين التى تحكمنا فعليًا ورسميًا - أن قرار مرسى إقالة القيادات العسكرية جاء استجابة لمطالب الثورة، وتنفيذًا لوعود رئيس الجمهورية بأن يكون رئيسًا كامل الصلاحية، ولا أدرى ما علاقة المتحدث الرسمى باسم الحزب فى أعمال السيادة المصرية، ما لم يكن الرجل قد نصب نفسه - برضا الإخوان - متحدثًا رسميًا باسم رئاسة الجمهورية .

ويتخوف السياسيون المتابعون للأمر المصرى من أن تكون التعديلات «المرسيّة » الجديدة، خاصة ما يخص القوات المسلحة، هى إعادة ترتيب للمؤسسة العسكرية بشكل موال لجماعة الإخوان، وهو أمر بالغ الخطورة، وإن أشيع أن كل ما تم كان بالتوافق مع قيادات الجيش التى تمت إقالتها، وهو ما يبدو أمرًا غير معقول ولا مقبول منطقيًا .

وعلقت «تهانى الجبالى » ، نائب رئيس المحكمة الدستورية، بأن ما اتخذه الرئيس مرسى هو انقلاب على الشرعية الدستورية التى أتت به رئيسًا للجمهورية، يؤكد ذلك إلغاؤه الإعلان الدستورى المكمل، خاصة أن الرئيس ليست له صفة لإقرار وثيقة دستورية جديدة حاكمة للبلاد، وهو ما يسلب مرسى شرعية الحكم ليصبح رئيسًا غير شرعى للبلاد .

ولأن مرسى عين «اللواء العصار » عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة المنقلب عليه، مساعدًا لوزير الدفاع، فإن الرجل القانونى قد أفتى - خدمة لمن عينه - بأن كل القرارات الجديدة للرئيس قد استندت إلى التشاور والاتفاق مع المشير طنطاوى فيما هو غير معقول أن يتشاور الرئيس مع رجل قرر إقالته من منصبه الكبير، ما لم يكن ذلك قد تم تحت ستائر الغدر بالرجل فور انتهاء تلك التشاورات التى لا أعتقد أنها قد تمت أصلاً !

خلاصة القول أن مصر تعانى هذه الأيام - وبقسوة - من خلاف شديد فى الرأى بين الذين «يَحكمون » والذين «يُحكمون » ، وهو موقف تحدثت عنه أغنية قديمة لكوكب الشرق فى «مصر تتحدث عن نفسها » ، نحن فى موقف تعثرت الآراء فيه .. وعثرة الرأى تُردى، وما لم يقيض الله لمصر العظيمة من يقيل عثرتها من النابهين المصريين، فعلينا أن نتوقع أيامًا وليالى حالكة السواد، لا تستحقها مصر التى هى «درة الشرق » ، والتى تحدثت عنها أغنية أم كلثوم نفسها، التى تقول : أنا إن قدر الإله مماتى لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدى .. لا قدر الله .. ولا كان !
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة