أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مهرجان الساقية للأفلام التسجيلية‮.. ‬إبداع متميز رغم ضعف الدعاية


كتبت - رحاب صبحي:
 
اختتمت منذ أيام الدورة الخامسة لمهرجان الساقية للأفلام التسجيلية، وقد شهدت الدورة حالة غير مسبوقة من التنافس بين الأعمال المقدمة والتي اتسم أغلبها بتميز الأفكار والجودة الفنية والتقنية.

 
 
ذهبت جائزة أفضل فيلم تسجيلي طويل »20 دقيقة فأكثر« إلي فيلم »طبق الديابة« للمخرجة مني العراقي، وجائزة لجنة التحكيم لفيلم »ديوان المديرية« للمخرجة لمياء جودة، أما الافلام التسجيلية القصيرة أقل من 20 دقيقة ففاز بها فيلم »اللفيف« للمخرج عز الدين سعيد، وجائزة لجنة التحكيم للفيلم القصير إلي فيلم »ثابت« للمخرج خالد أبو غريب.
 
وعن تقييمها لهذه الدورة قالت الدكتورة درية شرف الدين، رئيس لجنة التحكيم بالمهرجان هذا العام، إن الافلام التسجيلية تصارع من أجل البقاء لأنها فن لم يأخذ حقه حتي الآن، والاهتمام به قليل من جانب الجهات الحكومية ممثلة في وزارة الثقافة، رغم أن هذه الأفلام لا تمثل رؤية للفنان الذي يصنع الفيلم قدر كونها توثيقاً وتأريخاً لمصر.
 
وأشادت شرف الدين بالافلام المشاركة بالمهرجان، مؤكدة أن أغلب الافلام التي شاركت جيدة المستوي، وهو ما يفسره التنافس الشديد بين المشاركين سواء من حيث الافكار أو التقنية.
 
وأشادت شرف الدين بفيلم »طبق الديابة« بسبب جرأة الفكرة وتمكن مخرجته مني عراقي، واهتمامها الشديد بالتفصايل في هذا الفيلم.
 
كما أشادت بفيلم »بلد الحجاب« للمخرجة فاطمة الزهراء، الذي يعرض وجهة نظر فتاة ترفض ارتداء الحجاب رغم ضغط المجتمع عليها.
 
ومن جانبه أكد الدكتور هشام جمال الدين، عضو لجنة التحكيم، أن المهرجان يعتبر من أفضل المهرجانات بمصر لأن ساقية الصاوي أصبحت المنبر الثقافي الراعي لهذه الفنون الراقية.
 
وقال: أصابتني الحيرة في اختيار افضل الافلام، لأن أغلبها كان علي مستوي جيد، كما كان هناك تنوع راق في مختلف الاتجاهات والقضايا.
 
وأشاد جمال الدين بفيلم »قبل أن تبدأ لعبة الموت« للمخرج طارق الميرغني، الذي يحكي قصة المخرج بهاء الميرغني، الذي كان عضو لجنة تحكيم لمهرجان نوادي المسرح في بني سويف، وراح ضحية الحريق الشهير الذي اندلع بالمسرح في واحدة من اسوأ الكوارث التي شهدها الوسط الثقافي المصري، واعرب جمال الدين عن أسفه لعدم فوز الفيلم بجائزة في المهرجان بسبب طول مدة عرضه.
 
وطالب بضرورة الاهتمام بالافلام التسجيلية خاصة بعد المهرجان الذي أكد تميزها من ناحية المضمون والشكل الفني.
 
وأشاد بفيلم »طبق الديابة« من حيث مستوي الانتاج، وحرية التعبير عن قضية الفيلم بشكل جريء.
 
وأكد المخرج عز الدين سعيد، الفائز بجائزة أفضل فيلم عن »اللفيف« أن الافلام كانت علي مستوي عال للغاية من ناحية التكنيك، ولكنه أوضح أن الاقبال الجماهيري كان ضعيفاً.
 
وأشاد »سعيد« بفيلم »بليغ حمدي« الذي تناول بجرأة شديدة سيرة الموسيقار الكبير، بإيقاع سريع للغاية، ولم يفت »عيد« الاشادة بفيلم »طبق الديابة« لجرأته، وتميز كادراته.
 
وطالب بأن يتم تحويل مهرجان »الساقية« إلي مهرجان دولي حتي يتحقق الاحتكاك مع افلام من كل دول العالم، خاصة أن الساقية -كمؤسسة ثقافية مستقلة- لها سمعة جيدة خارج مصر.
 
وقال إن الفيلم التسجيلي في مصر مازال يعتمد علي المجهود الفردي، رغم كونه يحتاج لدعم مؤسسي، وإلي قدر أكبر من الاهتمام الاعلامي.
 
وأوضحت المخرجة مني عراقي، الحاصلة علي جائزة افضل فيلم وهو »طبق الديابة« أن المهرجان هو الوحيد المتخصص في الافلام التسجيلية في مصر وأنه يتطور سنويا من حيث عدد ومستوي الافلام المشاركة والمنافسة بينها ولكن تنقصه الدعاية الكافية، وهو ما يؤدي إلي ضعف الاقبال الجماهيري.
 
وعن فيلمها »طبق الديابة« أوضحت »العراقي« أنه من نوعية الافلام الاستقصائية، وأنها قصدت ذلك لأنه لا توجد حاليا صحافة استقصائية في بلادنا، فقررت أن تأخذ زمام المبادرة وقالت إن الفيلم يعتبر أول عمل يرصد بالصورة سرقة المخلفات الطبية الخطيرة في المستشفيات، كما يصور عملية اعادة تدويرها، وتحويلها الي منتجات جديدة تهدد الصحة العامة.
 
وأوضحت المخرجة الفلسطينية »خولة دياب« مخرجة فيلم »حلالي يامالي«، أن فيلمها يتحدث عن رقصة الدبكة التي لا يعرف اذا ما كانت اصولها لبنانية أم فلسطينية حيث حاولت في الفيلم أن تعبر من خلال الرقص عما يحدث في فلسطين، وقدرة الشعب الفلسطيني - برغم الظروف الصعبة - علي الاهتمام بالموسيقي والرقص، من خلال استعراض تجربة فريق نادي القدس للدبكة الفلسطينية في الجامعة الامريكية بالقاهرة.
 
وأوضح المخرج سمير عوف، مخرج فيلم »ايام الراديو«، أن المهرجان هدا العام شاركت به عدة جهات إنتاجية بعد أن اصبح له تواجد ملحوظ علي الساحة الفنية.
 
وعن فيلمه »ايام الراديو« أوضح عوف ان الفيلم يحكي عبر فتي صغير يشكل له الراديو وبرامجه المتنوعة عالماً مرئياً، ويصور الفيلم الاثر الذي تعكسه هذه البرامج التي تسرد جزءا من تاريخ مصر خلال حقبة الخمسينيات عبر برامج تتحدث عن الهوية والثقافة المصرية التي ساهمت في تشكيل وعي وسلوك ليس فقط الشعب المصري وإنما العربي أيضا.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة