اقتصاد وأسواق

الاقتصادات الأوروبية تصل إلي أدني مستوي لها


نهال صلاح
 
وصلت الاقتصادات الأوروبية لأدني نقطة لها خلال الدورة الاقتصادية الحالية حيث من المتوقع أن تتجه هذه الاقتصادات للارتفاع في وقت لاحق بعد مرورها بأسوأ ركود تتعرض له منذ عقود، ولكن الأدلة علي حدوث التعافي ما زالت متفاوته وفقاً للبيانات الاقتصادية التي ظهرت مؤخراً.

 
وذكرت جريدة وول ستريت أن الصادرات الألمانية قفزت بمعدل قوي وبشكل مفاجئ حيث ارتفعت بنسبة %7 في شهر يونيو الماضي بالمقارنة بشهر مايو، ولكن الإنتاج الصناعي الألماني بشكل كلي شهد انخفاضاً %0.1 في شهر يونيو بالمقارنة بالشهر السابق، كما هبط الناتج المحلي الإجمالي الإيطالي %0.5 خلال الربع الثاني من العام الحالي بالمقارنة بالربع الأول، ولكن الانخفاض كان أقل مما توقعه معظم المحللين الاقتصاديين.
 
وفي بريطانيا سجلت عمليات تصفية للشركات التجارية والتعثر عن سداد الأشخاص لقروضهم إلي مستويات قياسية خلال الربع الثاني من العام الحالي، بينما انخفضت أسعار المنتجات لدي المصانع %1.3 في شهر يوليو الماضي بالمقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، مما يدل علي عدم قدرة قطاع التصنيع علي زيادة أسعار المنتجات وسط تباطؤ الطلب، وجاءت البيانات البريطانية الضعيفة متوافقة مع تحذير المركزي البريطاني، الذي أصدر خلال الأسبوع الحالي، من أن الآمال بشأن تحقق تعافِ سريع للاقتصاد قد تكون سابقة لأوانها.
 
في الوقت نفسه كانت الزيادة الشهرية للصادرات في ألمانيا - أكبر اقتصاد في أوروبا - هي الأكبر علي مدي ثلاث سنوات تقريباً وثالث أكبر زيادة خلال الأربعة شهور الماضية، وتظهر البيانات أن الشركات الألمانية بدأت في الاستفادة من الإجراءات التحفيزية الحكومية التي اتخذت في أنحاء العالم مثل التي طبقت في الصين وفقاً لآراء الخبراء الاقتصاديين.
 
ويقول انتون بويرنير، رئيس الاتحاد الفيدرالي لتجارة الجملة والتجارة الأجنبية الألمانية الذي يمثل المصدرين الألمان، إن الاقتصاد الألماني من المفترض أن يكون وصل إلي أدني نقطة له في فترة الهبوط الاقتصادي الحالية، وأضاف أن الصادرات الألمانية تظهر مؤشرات واضحة علي التعافي، ولكن الهبوط الذي أصاب الناتج الصناعي الألماني قد خيب آمال المحللين الاقتصاديين الذين توقعوا ارتفاعه، ولكن بعض المحللين أكدوا أن هذه النتائج ليست سيئة للغاية مع ارتفاع الناتج الصناعي بنسبة %4.3 في شهر مايو الماضي.
 
وتقول جنيفير ماك كيون، الخبيرة الاقتصادية لدي شركة »كابيتال ايكونو ميكس« لتقديم الخدمات الاستشارية والتي يقع مقرها في لندن، إن الإنتاج الصناعي الألماني هبط بنسبة %0.9 خلال الربع الثاني من العام الحالي، مما يمثل تحسناً مقارنة بالهبوط الذي بلغ %11.9 في الربع الأول من العام الحالي.
 
ويعتقد بعض المحللين أن الاقتصاد الألماني قد توقف فعلياً عن الانكماش خلال الربع الثاني من العام الحالي.
 
وأوضحت صحيفة وول ستريت أن قطاع التصنيع الألماني مازالت أمامه الطريق طويلة ليصل إلي المستوي الذي كان عليه منذ عام مضي، حيث كانت الصادرات في شهر يونيو الماضي منخفضة بنسبة %22.3 بالمقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، كما كان الإنتاج الصناعي منخفضاً بمقدار %18.1 في الفترة نفسها.
 
وفي إيطاليا أصبح الركود أقل حدة في الربع الثاني من العام الحالي، حيث يعتبر الانكماش بنسبة %0.5 لرابع أكبر اقتصاد في أوروبا بمثابة اتجاه نسبي نحو الاستقرار بعد انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة %2.7 خلال الربع الأول من العام الحالي بالمقارنة بالربع الأخير من العام الماضي، ولكن وكالة الاحصاءات التابعة للحكومة الإيطالية لم تقدم ما يشير إلي حدوث تعافِ للاقتصاد من الركود، حيث ذكرت أن القطاعات الكبري في الاقتصاد الإيطالي ما زالت تعاني من الضعف.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة