أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

شهــادات الإيـداع الدوليـة تحـرك السوق



سارت الأسهم الكبري الأسبوع الماضي بالتوازي مع شهادات الايداع الدولية، ومكنها صعود الشهادات اللافت في جلسة الخميس من تعويض الخسائر التي تكبدتها في منتصف الأسبوع، لتغلق علي تراجع محدود. ومن المنتظر ان تواصل شهادات الايداع دعم البورصة الأسبوع الحالي نتيجة لمواصلتها الصعود في جلسة الخميس بعد اغلاق البورصة المصرية تعاملات الأسبوع.

 واستفاد سهم اوراسكوم تليكوم من صعود شهادات الايداع الدولية في جلسة الخميس ليعوض جميع خسائره في منتصف الأسبوع التي اوصلته إلي مستوي 36 جنيهاً. وأغلق السهم تعاملات الأسبوع الماضي علي تراجع بنسبة %5 مسجلاً 38.3 نقطة مقابل 40.1 نقطة في اقفال الأسبوع الأسبق.

وسيتلقي السهم دفعة قوية في فتح تعاملات الأسبوع الحالي نتيجة ارتفاع شهادات الايداع الدولية للشركة في اغلاق تعاملات بورصة لندن الخميس الماضي مسجلة 34.5 دولار، تعادل 38.6 جنيه للسهم، الشهادة تمثل خمسة اسهم.

رشح محمد الأعصر رئيس قسم التحليل بالمجموعة المالية هيرمس السهم الأسبوع الحالي لاستهداف أعلي مستوياته منذ بداية العام بتسجيله 41 جنيهاً، ووجد تحركه في بداية الأسبوع قرب 37.8 جنيه فرصة شراء، بينما أشار ايهاب السعيد رئيس قسم التحليل الفني بأصول إلي ان السهم نجح في منتصف الأسبوع الماضي من الارتداد لأعلي بعد اقترابه من مستوي وقف خسارة قرب 36 جنيهاً، ليعود من جديد لاستهداف 43 جنيهاً، علي ان يمر بنقطة مقاومة ثانوية في طريقه اليها عند 43 جنيهاً.

ومن المنتظر ان يتلقي أوراسكوم تليكوم دعما علي المدي القصير باعلان الشركة عن نتائج اعمالها للربع الثاني التي يراهن عليها المحللون علي الرغم من الضغط الواقع علي أرباح الربع الأول.

كانت مؤسسة سيتي جروب قد منحت شهادات الايداع الدولية للشركة قيمة عادلة بلغت 60 دولاراً، تعادل 67 جنيهاً للسهم، فيما كان السهم قد تعرض لضغط قوي منذ اعلان الشركة عن نتائج اعمالها للربع الأول التي اظهرت تراجع الارباح بنسبة %66، وجاء ذلك نتيجة لغياب المكاسب الرأسمالية الاستثنائية التي تم تحقيقها في فترة المقارنة، بالإضافة إلي التراجع القوي للعملة الباكستانية والبنجلاديشية التي تتواجد فيها اثنتين من اهم شبكات الشركة.

وبالنسبة لباقي أسهم الاتصالات فقد تحرك سهم موبينيل علي نطاق معتدل الأسبوع الماضي ليغلق عند نفس مستواه السابق مسجلاً 208 جنيهات.

أشار محمد الأعصرإلي ان السهم يتأهب لاستئناف اتجاهه الصعودي ليستهدف الأسبوع الحالي 222 جنيهاً، ووجد تحركه قرب 205 جنيهات فرصة شراء.

ومما ساعد السهم علي السباحة ضد التيار الهبوطي للبورصة في منتصف الأسبوع الماضي قوة الأداء التشغيلي القوي للشركة الذي اظهرته نتائج أعمالها للربع الثاني التي رقت إلي مستوي توقعات المحللين، وارتفعت الأرباح بنسبة %26 مسجلة 535 مليون جنيه مقابل 425 مليون جنيه.

أصدرت إدارة بحوث مجموعة سي آي كابيتال تقريراً أولياً عن النتائج أشارت فيه إلي ان الأرباح فاقت توقعاتها بنسبة %15. وأبقت سي اي كابيتال القيمة العادلة للسهم عند 206 جنيهات، والسعر المستهدف علي المدي القصير عند 220 جنيهاً. وأشار التقرير إلي ان ابقاء القيمة العادلة رغم تخطي الارباح التوقعات يأتي لكون السبب الرئيسي وراء ذلك تراجع مخصصات الضرائب، في حين جاءت الارباح التشغيلية موافقة للتوقعات. وأغلق السهم علي ارتفاع بنسبة %1 مسجلاً 203 جنيهات مقابل  201جنيه.

قال رئيس قسم التحليل الفني في شركة المجموعة المالية هيرمس ان السهم مرشح لمواصلة الصعود الأسبوع الحالي مستهدفا 222 جنيهاً، ووجد تحركه في بداية الأسبوع قرب مستوياته الحالية فرصة شراء.

كان السهم قد شهد صعوداً دراماتيكياً منذ مطلع ابريل بعد الاعلان عن رغبة فرانس تليكوم في شراء حصة أورسكوم تليكوم في موبينيل بالإضافة إلي حصة التداول الحر من اسهمها البلغة %29، مع تمسك فرانس تيليكوم بحصر عرض الشراء علي سعر 273 جنيهاً، لنسبة الاقلية من أسهم أوراسكوم تيليكوم في موبينيل البالغة %14، مع رفض هيئة سوق المال لهذا العرض. وتبع ذلك تقدم »فرانس تيليكوم «الشهر الماضي بعرض لشراء حصة الأقيلة علي سعر 230 جنيهاً، وهو ما رفضته الهيئة من جديد.

وكان سهم المصرية للاتصالات ضمن الرابحين القلائل الأسبوع الماضي بعد ارتفاعه بنسبة %4 مسجلاً 18.4 جنيه مقابل 18.1 جنيه.

أوضح محمد الأعصر ان السهم مستمر في التحرك عرضيا الأسبوع الحالي بين مستويي 178-18.8 جنيه بغض النظر عن اتجاه البورصة، ونصح بالمتاجرة بينهما. مشيرا إلي ان السهم يعد ملاذا آمنا للمستثمرين في أوقات هبوط البورصة، بينما لا يستفيد بمعدل مواز للمؤشرات وقت الصعود كون القوة الشرائية تستهدف اسهماً مغايرة خاصة الهجومية وفي مقدمتها »اورأسكوم تليكوم« بالاضافة إلي اورأسكوم للانشاء والصناعة.

وتتمسك المصرية للاتصالت باستراتيجيتها القائمة علي القيام بتوزيعات ارباح سخية علي الرغم من عدم وضوح الرؤية بشان اتجاه الاقتصاد علي المدي القصير. وقامت الشركة بتوزيع كوبون بقيمة 1.3 جنيه عن أرباح عام 2008 ، تمثل عائداً بنسبة %8 علي سعر السهم في اغلاق الأسبوع الماضي. وبلغ نصيب السهم من ارباح عام 2008 ما قيمته 1.49 جنيه، ليكون بذلك السهم يتداول علي مضاعف ربحية معتدل بلغ 12 مرة في اقفال الأسبوع الماضي.

كان السهم قد تفوق علي مؤشرات البورصة منذ انهيارها في أكتوبر الماضي، جاء ذلك كون طبيعة أنشطة الشركة تعد دفاعية قليلة الحساسية للدورات الاقتصادية، بالاضافة إلي محدودية تاثرها بالتباطؤ الاقتصادي المرشح للاتساع تحت ضغط من تداعيات الأزمة المالية العالمية.

واستفاد سهم اورأسكوم للانشاء والصناعة من صعود شهادات الايداع الدولية للشركة في جلسة الخميس الماضي التي مكنته من تعويض اغلب خسائره في بداية الأسبوع ليغلق علي تراجع طفيف مسجلاً 222 جنيهاً مقابل 223 جنيهاً في اقفال الأسبوع الاسبق. وسيتلقي السهم دعما في فتح تعاملات فتح الأسبوع الحالي من الصعود القوي لشهادات الايداع الدولية للشركة في اغلاق تعاملات بورصة لندن الخميس الماضي بتسجيلها 41.5 دولار تعادل 232 جنيهاً للسهم، الشهادة تمثل سهماً واحداً.

ورشح رئيس قسم التحليل الفني بالمجموعة المالية »هيرمس« السهم لاستهداف 235 جنيهاً الأسبوع الحالي كهدف اول، علي ان يكون هدفه الرئيسي في المرحلة الحالية قرب 250 جنيهاً.

ومن جهته أشار ايهاب السعيد إلي ان السهم نجح الأسبوع الماضي في احترام مستوي وقف خسارة قرب 209 جنيهات، حيث ارتد لأعلي بعد اقترابه منها نتيجة ظهور القوة الشرائية الكامنة، التي رجح ان تدفع بالسهم الأسبوع الحالي إلي 233 جنيهاً، علي ان يكون هدفه الرئيسي علي المدي القصير قرب 255 جنيهاً.

ومما سيدعم أداء السهم في المرحلة الحالية المستجدات الايجابية التي تشهدها الشركة وتصاعد وتيرة عقود الانشاءات التي تحصدها، وسيجعل ذلك السهم هدفا للقوة الشرائية الكامنة التي ظهرت بالفعل.



بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة