أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاتحاد ينتهي من ميثاق‮ »‬ضبط السوق‮«.. ‬نهاية العام


المال - خاص
 
اكد عبدالرؤوف قطب رئيس الاتحاد المصري لشركات التأمين والعضو المنتدب لشركة بيت التأمين المصري السعودي الانتهاء من ميثاق الشرف بين شركات التأمين او ما يطلق عليه »ميثاق ضبط السوق« نهاية العام.

 
واشار قطب في تصريحات خاصة لـ»المال« الي ان هناك مشاورات مستمرة بين اتحاد التأمين والجهة الرقابية ممثلة في هيئة الرقابة المالية الموحدة لوضع الضوابط والآليات الكفيلة بتفعيل الميثاق لكونه إحدي الادوات المهمة في ضبط ايقاع السوق وعدم الانزلاق في المنافسات السعرية الضارة.
 
لافتا الي ان الاهتمام بالميثاق يأتي لاهميته النسبية نظرا لانه لن يشمل شركات التأمين وإنما جميع المهن المرتبطة بنشاط التأمين بشكل مباشر مثل الوساطة وغيرها.
 
واوضح قطب ان الميثاق الذي يجري اعداده سيتضمن بعض الضوابط التي تكفل الالتزام به خاصة مع التنسيق بين الاتحاد والهيئة في اعداد هذا الميثاق مشيرا الي انه في حالة مخالفة اي من الشركات لبنود الاتفاق او الميثاق سيقوم الاتحاد بمخاطبة الهيئة بهذه المخالفات حتي تتمكن الثانية من التدخل باعتبارها صاحبة السلطة في توقيع العقوبات المحددة وفقا للقانون المنظم للقطاع.
 
ورغم اهمية الميثاق باعتباره احدي صور استجابة الاتحاد لمتغيرات السوق وسعيه الي ضبط ايقاع الصناعة فإنه قوبل بموجة من الصخب بين مؤيد للفكرة خاصة مع ارتباطها بعدد من الضوابط، ومنها التنسيق مع الهيئة التي تمتلك صلاحيات التدخل السريع، وتصحيح مسار الشركات المخالفة وبين معارض لها ووصفها بانها لا تتفق مع آليات السوق المفتوحة.
 
من جانبه رهن مسئول تأميني بارز بإحدي شركات التأمين الخاصة نجاح الميثاق بعدة شروط اولها مدي التزام الشركات الموقعة عليه بذلك الميثاق، ومدي فاعلية دور الهيئة، والتي تحمل صفة الرقيب علي تنفيذ الميثاق.
 
واوضح المصدر ان هيئة الرقابة المالية الموحدة لا تتدخل في المنافسات بين الشركات سوي في حالة وجود شكوي رسمية من شركة ضد شركة اخري تتهمها فيها بأنها خطفت عملاءها من خلال المنافسة السعرية، مطالبا بضرورة التنسيق بين مسئولي الهيئة والخبراء الفنيين بالاتحاد لوضع الحدود الفنية للاخطار او ما يسمي بالـ»stander guide « واكد ان المنافسة الضارة مفهوم هلامي او نسبي. ولا يمكن ضبطه إلا في حالة وجود الحدود الواجب عدم اعلانها.
 
ولفت الي ان المنافسة تكون في الغالب لمصلحة العميل والمنتج لكونهما المستفيدين الوحيدين منها، فالعميل ينجذب نحو التغطيات الاقل سعرا والمنتج او السمسار يحاول ترويج او بيع اكبر عدد من الوثائق بهدف الحصول علي العمولة إلا أن انعكاس المنافسة ستكون له اثار سلبية من ناحية الخدمة، لان الشركة التي تمنح اسعارا اقل لا تجيد فن تقديم الخدمة المميزة، ومنها سرعة صرف التعويض، مطالبا بضرورة الاهتمام بادارات التعويض اكثر من ادارات الاصدار، لان الاولي هي الاقدر من خلال سرعتها في اداء الخدمة علي جذب العميل وليس العكس.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة