أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

البنوك الإلكترونية المتنقلة وسيلة لجذب المدخرات الصغيرة


ماهر أبوالفضل

أبدي عدد من المصرفيين ارتياحهم للخطوات المتلاحقة لعدد من البنوك في الانتشار داخل السوق عبر عدد من الوسائل التي وصفوها بالمبتكرة ومنها البنوك الالكترونية المتنقلة التي يمكن من خلالها تقديم الخدمات المصرفية البسيطة، اضافة إلي قدرتها علي جذب أكبر نسبة من مدخرات القطاع العائلي في الاماكن البعيدة خاصة في الاقاليم.


وجاء ارتياح المصرفيين علي خلفية اقتحام بنك »اتش اس بي سي HSBC « تلك المنظومة في إطار اهتمامه بتوفير أجود الخدمات والسعي إلي تقديم احدث ما وصلت إليه التكنولوجيا المصرفية »البنك الالكتروني المتنقل« الذي يتيح للبنك التواجد طوال 24 ساعة علي مدار الاسبوع لجميع العملاء، وسبقه في ذلك كل من البنك التجاري الدولي »CIB « وبنك »الاسكندرية - سان باولو«.

وأشار عدد من المصرفيين إلي أن اهمية تلك النوعية من قنوات الترويج للخدمات المصرفية والرغبة في جذب الودائع الصغيرة تكمن في قدرتها علي تعويض العجز في السيولة لدي البنوك خاصة بعد احجام عدد كبير من العملاء عن ادخار اموالهم في صورة ودائع بنكية خاصة بعد خفض الفائدة لاكثر من مرة.

وأكدوا أن البنوك الالكترونية المتنقلة تعد إحدي أدوات الانتشار الاقل تكلفة اذا ما قورنت بالفروع الثابتة التي تتطلب وفقا لشروط البنك المركزي الخاصة بانشاء الفروع ألا يقل رأسمال الفرع الثابت عن 20 مليون جنيه.

 من جانبه أشار محمد عبد العزيز، الخبير المصرفي، مدير الايداع بأحد البنوك، إلي أن فكرة إنشاء البنوك الالكترونية المتنقلة تأتي بهدف تحقيق أكثر من هدف: الاول هو التوسع الجغرافي للبنوك خاصة العاملة برؤوس أموال اجنبية في المناطق التي لا يوجد بها فرع خاصة في القري والنجوع، والثاني جذب اكبر عدد من العملاء من اصحاب المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر، اضافة إلي تقديم الخدمات التمويلية الاخري كاصدار دفاتر التوفير لتقديم المنتجات المصرفية التي لاتحتاج إلي اجراءات طويلة.

وأضاف أن البنوك الإلكترونية أثبتت نجاحاً كبيراً في بعض البنوك مثل »الاسكندرية سان باولو« وكذلك »التجاري الدولي« وهو ما يدفع بنوكاً أخري مثل »اتش اس بي سي« إلي مواكبة ذلك التوجه خاصة أن تكلفة انشاء تلك الفروع اقل من انشاء الفروع الثابتة والتي تحتاج إلي مكان ثابت وعدد كبير من الكوادر المصرفية وضرورة وجود حصة لها من راسمال البنك لايقل عن 20 مليون جنيه، وفقا لقرارات البنك المركزي الاخيرة الخاصة بعمليات انشاء الفروع الجديدة .

من جانبه وصف أحمد سليم، نائب المدير العام بالبنك العربي الافريقي الدولي، اتجاه البنوك إلي انشاء وحدات الكترونية متنقلة بانها وسيلة لتوسع البنوك خاصة أن الفروع الثابتة لاتخدم جميع المناطق علي اعتبار أن عدداً كبيراً من العملاء قد لايتعامل مع البنوك نظراً للبعد الجغرافي للفروع عن مناطق تركزهم.

وأشار سليم إلي أنه لايمكن وصف تلك الوحدات بانها فروع للبنوك، وإنما هي وحدات متنقلة تابعة للفرع ولايعتبر ذلك التفافا علي قرار البنك المركزي الذي ربط انشاء الفروع بالقاعدة الرأسمالية للبنك وفقا لمقررات »بازل 2 «.

وقال إن إنشاء تلك الوحدات يتطلب موافقة البنك المركزي، معتبرا ذلك الاتجاه »إنشاء وحدات متنقلة« إحدي الوسائل او الاساليب التي انتهجتها البنوك مؤخرا للتوسع الجغرافي بالتوازي مع تقديم منتجات مصرفية جديدة وهي إحدي وسائل تجميع مدخرات القطاع العائلي، خاصة اذا اقدمت تلك الوحدات علي فتح حسابات التوفير التي يقبل عليها عدد كبير من الافراد.

وطالب نائب المدير العام في »البنك العربي الافريقي الدولي« البنك المركزي بضرورة وضع ضوابط لتلك الوحدات لاسيما في حالة استغلالها من قبل بعض الافراد غير التابعين للبنوك لجمع الاموال دون غطاء شرعي لأن ذلك سيعد نصباً علي العملاء وسيسيء إلي القطاع المصرفي، مشيرا إلي أن الضوابط التي يتحتم علي »المركزي« وضعها لابد أن تصل إلي مسئولية الفرع عن أي تجاوزات في حال استخدام الافراد اسم البنك لجمع الاموال.

من جهة أخري كشف مسئول بارز ببنك »نوفا اسكوشيا« الكندي النقاب عن أن البنوك الإلكترونية أو ما يطلق عليها الوحدات الالكترونية المتنقلة تكمن اهميتها في انها تعد إحدي أبرز قنوات الترويج للخدمات المصرفية والمعمول بها في الخارج اضافة إلي انها تعد إحدي وسائل البنوك في جذب الودائع الصغيرة لتعويض العجز في السيولة لدي البنوك، خاصة بعد احجام عدد كبير من العملاء عن ادخار اموالهم في صورة ودائع بنكية خاصة بعد خفض الفائدة أكثر من مرة.

واشار مسئول »نوفا اسكوشيا« إلي أن هناك بعض العقبات التي ستواجه تلك البنوك الالكترونية، منها ضعف الوعي المصرفي والتي قد تحول دون نجاح تلك التجربة في الاقاليم، اضافة إلي سيطرة الافكار المغلوطة، مطالبا بضرورة تدخل الجهات المعنية للقضاء علي ظاهرة الاعتقادات المغلوطة، لاسيما لدي الافراد في الاقاليم خاصة أن سعي البنوك نحو تقديم الخدمات المصرفية عن طريق بعض الوسائل الجديدة يهدف أولا إلي توفير الخدمات المصرفية لجميع الشرائح، والثاني تقديم القروض اللازمة لاقامة المشروعات خاصة متناهية الصغر التي لم تلفت اليها البنوك الا مؤخراً.

 ونفي المصدر اتجاه بنك »نوفا اسكوشيا« إلي انشاء أو اقامة وحدات الكترونية خاصة به علي خطي »التجاري الدولي« و»اتش اس بي سي« و»سان باولو« مبرراً عدم الرغبة في ذلك إلي تركيز مصرفه علي الائتمان الرأسمالي الذي يستهدف شريحة معينة من المجتمع، وعدم رغبة البنك في اقتحام نشاط التجزئة المصرفية باعتبارها أحد الدوافع لانشاء الوحدات الالكترونية المتنقلة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة