سيــارات

6 ملايين سيارة مبيعات هوندا فى 2017


إعداد ـ خالد بدر الدين

تعتزم هوندا، ثالث أكبر شركة سيارات يابانية، مضاعفة مبيعاتها خلال السنوات الخمس المقبلة بفضل تزايد الطلب على موديلاتها الصغيرة مثل فيت كومباكت فى الأسواق الناشئة بما فيها الصين والهند .

ذكرت وكالة «بلومبرج » أن هوندا تهدف الى زيادة مبيعاتها لتصل الى 6 ملايين سيارة سنويا بحلول مارس 2017 مقارنة بحوالى 3.1 مليون سيارة خلال السنة المالية الماضية .

ويقول تاكانوبو إيتو، رئيس هوندا، إن الشركة التى اشتهرت بسيارة هوندا أكورد سيدان تعتزم انتاج عشرة موديلات جديدة فى الصين بحلول عام 2016.

ومن المتوقع أن تحقق السيارات الصغيرة مبيعات ضخمة فى الصين والهند لاسيما سيارة فيت كومباكت التى ستحتل المركز الأول من حيث حجم المبيعات وبعدها سيارة برايو كومباكت خلال الأعوام القليلة المقبلة .

وتعتمد «هوندا » على زيادة المبيعات فى الأسواق الناشئة وعلى انتاج سيارات صغيرة ورخيصة لاجتذاب أكبر عدد من المستهلكين فى الهند والصين وذلك بعد أن بدأت تستعيد عافيتها من الكوارث الطبيعية التى ضربتها العام الماضى وجمدت انتاجها فى اليابان وتايلاند كما يقول ساتورو ناكادا، محلل أسواق السيارات فى طوكيو بشركة توارد انفيتايت ورلدانك للأبحاث الاقتصادية .

وتتوقع شركة «IHS» أوتوموتيف لصناعة السيارات أن المبيعات العالمية من سيارات الركوب باستثناء الشاحنات والباصات ستقفز الى أكثر من 100 مليون سيارة فى عام 2017 بزيادة بنسبة %27 على مبيعات العام الحالى .

ورغم أن «هوندا » انتجت فيت كومباكت التى تحقق لها أعلى المبيعات خارج اليابان فإنها تنوى انتاج هذا الموديل فى اليابان مع نهاية هذا العام وكذلك سيارات رياضية جديدة العام المقبل مع إعادة تصميم موديلات من السيارة الفاخرة أكورا خلال السنوات الثلاث المقبلة .

وتنوى «هوندا » أيضا انتاج سيارات صغيرة أخرى من مصنعها فى المكسيك والذى من المقرر فتحه فى ربيع عام 2014 مع إعادة فتح مصانعها فى الصين والتى تعرضت للاغلاق بسبب الاحتجاجات الصينية على الجزر المتنازع عليها بين البلدين .

وتتوقع «هوندا » زيادة مبيعاتها من الدراجات التجارية من 15 مليون وحدة خلال السنة المالية المنتهية مارس الماضى الى أكثر من 25 مليون دراجة فى مارس عام 2017 مع التوسع فى أمريكا الشمالية والبرازيل .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة