أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

"راسيل انفستمنت" الأمريكية تحول اليونان من دولة متقدمة الي "اسواق ناشئة"


خالد بدر الدين:

تعتزم شركة راسيل انفستمنت الامريكية التي تشرف علي إدارة اصول قيمتها اكثر من 2.4 تريليون دولار ، تخفيض مركز اليونان في الشهور القليلة القادمة من دولة متقدمة الي دولة اسواق ناشئة، لتصبح اليونان اول دولة متقدمة تخسر مركزها الممتاز بسبب تفاقم ازمة ديونها السيادية، وعدم قدرتها علي الخروج من هاوية الركود للسنة السادسة علي التوالي .

وذكرت صحيفة "ديلي تيليجراف" البريطانية ان هذه الخطوة غير المسبوقة التي ستنفذها "راسيل انفستمنت" علي اليونان، التي منحتها تصنيف دولة متقدمة في عام 2001 ربما تفكك  وحدة منطقة اليورو ، بعد ان بات الاقتصاد اليوناني يهدد الاقتصاد العالمي، عندما اكدت البيانات ان ديون اليونان الحكومية وصلت عام 2009 الي مستويات تعجز الحكومة عن تحملها ،ولاتستطيع سدادها حتي الان وربما لعدة سنوات قادمة.

وكانت اليونان قد فشلت في اجتياز اختبارات المخاطر ال"ماكرو"، والمخاطر التشغيلية التي تطبقها "راسيل" منذ عام 2010 وحتي الان، ومنها مقدار دخل الفرد، وحجم رسملة السوق،  وحجم تعاملات البورصة..وهي العوامل التي تحدد حالة النمو الاقتصادي لاي بلد ومركزه المالي.

ويقول مات ليسترا كبير المحللين بشركة راسيل ،ان الازمة المالية والركود سيؤديان الي انهيار الوحدة النقدية الاوروبية، بالرغم من برامج الانقاذ العديدة والجهود التي بذلها الاتحاد الاوروبي لانقاذ اليونان من الوقوع في هاوية العجز عن سداد الديون .

ومع ذلك سوف يلتقي في الايام القليلة القادمة كبار المسؤولين من الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الاوروبي والمعروفون برؤوس وفد التريكا مع يانيس ستورناراس وزير مالية اليونان لبحث مدي التقدم الذي احرزته الحكومة اليونانية في مجالات الخصخصة والاصلاحات الضريبية، واعادة رسملة البنوك والاجراءات التي اتخذتها لسد العجز في الميزانية العامة .

واذا كان المحللون ينتقدون شركة راسيل بسبب قرار تخفيض مركز اليونان لانها لم تدرج في تقييمها البرتغال واسبانيا رغم الاقتصاد الهش، وتفاقم العجز في الميزانية، والازمة المالية التي تمر بها هاتين الدولتين.. الا ان شركة راسيل تؤكد انهما لايعانيان من نفس المخاطر التي تعاني منها اليونان.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة