أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

لجأوا إلي الحركات الحرة هرباً‮ ‬من الجمود


شيرين راغب

الاحتفال باليوم العالمي للشباب يضغط بشدة علي الجراح الغائرة للنقابات المهنية، ويسلط الاضواء علي غياب دورهم في مجالس النقابات المهنية بالرغم من كونهم عصب التجديد والتغيير في العمل النقابي، الامر الذي دفع معظم شباب النقابات الي اللجوء لتأسيس حركات منبثقة عن النقابات المهنية ومنها »محامون ضد الفساد«، »صحفيون بلا حقوق«، »معلمون بلا نقابة«، »شباب الاطباء« بهدف الهروب من جمود العمل النقابي.


وبنظرة عابرة علي النقابات المهنية سنجد نقابة الاطباء البالغ عدد اعضاء جمعيتها العمومية 541 الف طبيب بشري اكثر من نصفهم من الشباب لا يمثلون بمجلس نقابتهم، خاصة ان اخر انتخابات قد اجريت بها كانت منذ 17 عاما، وبالتالي فان بعض اعضاء مجلسها أصبحوا شيوخا وبعضهم الاخر قد توفاه الله، اما نقابة المليون عضو وهي نقابة المهن التعليمية فحال مجلس نقابتها يعاني الشيخوخة وتصلب الشرايين النقابية، خاصة مع وفاة نقيب المعلمين منذ أكثر من عام دون الدعوة لاجراء انتخابات لاختيار نقيب آخر خلفاً له، وبالتالي لم تجر انتخابات منذ 10 سنوات، الأمر الذي دفع بشباب المعلمين لتأسيس روابط وحركات للمطالبة بحقوقهم الضائعة بعيداً عن النقابة التي يصفها جموع المعلمين بالجثة الهامدة.

 اما النقابتان المعروفتان بانتظام اجراء الانتخابات بهما مثل الصحفيين والمحامين فيصل عدد اعضاء الاخيرة 200  الف عضو، وبالرغم من ذلك فان دور الشباب بمجلس نقابتها البالغ عددهم 46 عضواً اشبه بضوء مصباح خافت، نظرا لعدم وجود سوي عضو واحد من المجلس في الثلاثينيات من عمره، لذلك ليس لشباب المحامين دور مؤثر، في حين ان دور الشباب يتعاظم في الحركات المنبثقة عن تلك النقابة وهو ما اوضحه محمود رضوان، مؤسس حركة »محامون ضد الفساد« أحد الكوادر الشبابية بنقابة المحامين، مشيراً الي ان اختيار اعضاء مجلس نقابة المحامين يعتمد علي القدرة المالية والنفوذ النقابي والخبرة، ولان هذه الشروط لا تتوافر لدي الشباب فان فرصتهم ضئيلة في التمثيل بنقابة المحامين.

أكد رضوان ان قانون المحاماة المعدل قد اشترط فيمن يترشح لعضوية مجلس النقابة ألا تقل سنه عن ثلاثين عاماً وهو بذلك قد ألغي مقعدين للشباب وكانا موجودين بالقانون القديم، معتبراً ان شريحة المحامين تحت الثلاثين كماً مهملاً يجب ألا يمثلهم احد. وهو ما يفسر اتجاه الشباب نحو انشاء الحركات في الفترة الماضية هروبا من الكبت النقابي الذي يعانون منه ومحاولة لايجاد قنوات شرعية تحمي حقوقهم.

ووضع نقابة الصحفيين التي توصف بنقابة الحريات البالغ عدد جمعيتها العمومية 4 الاف صحفي ومجلس نقابتها يتكون من 12 عضوا لا يوجد به شباب سوي عبير سعدي وهي اول عضو في مرحلة الثلاثينيات تدخل مجلس النقابة منذ سنوات، لاسيما ان الشباب يفضلون العمل من خلال حركات حرة بعيدا عن البيروقراطية والجمود.

من جانبه اكد عمرو بدر، منسق حركة »صحفيون بلا حقوق«، ان جميع المؤسسات في المجتمع يغيب عنها عنصر الشباب، لاسيما في حقل العمل السياسي الذي يغلب عليه الشيوخ، مطالبا اجيال الاربعينيات والخمسينيات بالرحيل، خاصة انهم كانوا السبب في قتل جيل الستينيات والسبعينيات، مؤكدا ان الاجيال التي يتراوح عمرها بين 45 و50 عاما، مغيبة تماماً عن الواقع وتعتبر خارج سياق التطور بالرغم من ان هذه الفئة العمرية تقود الحياة العامة لامتلاكها الخبرة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة