أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

البعض يري أن الأنشطة الكنسية ستجعلهم أسري للأبدتمثيل هش في الگنائس‮.. ‬والقيادات‮ »‬فوق الخمسين‮«‬


محمد ماهر
 
الشباب هم العمود الفقري لاي مؤسسة تريد أن يتسم عملها بالحيوية والنشاط، والمؤسسات الكنسية ليست بعيدة عن هذا التوجه، فهي تحاول الدفع بالشباب للمستوي القيادي كما تعمل علي توفير خدمات جاذبة للشباب تعمل علي تعميق ارتباطهم بالكنائس.

 
»المال« من جهتها استطلعت رأي بعض قياديي المؤسسات الدينية المسيحية حول حجم تمثيل الشباب علي مستوي القيادات فضلا عن حجم مشاركتهم في الانشطة العامة للكنائس وانعكاس هذه المشاركة علي آلية العمل داخل الكنائس.
 
اعتبر مدحت بشاي، احد منسقي التيار العلماني القبطي، حجم التمثيل الشبابي علي مستوي القيادات الكنسية الارثوذكسية ضعيفا للغاية ولا يعكس حجمهم الطبيعي داخل المؤسسة الدينية، مشيراً الي انه علي الرغم من وجود توجه رسمي من المكتب البابوي بذلك حيث تنبه مؤخراً الي اهمية الدفع بالشباب في المراكز القيادية، فإن هذا التوجه ينقصه التفعيل حيث لا يوجد في المجمع المقدس سوي الانبا »رفائيل« الوحيد الذي نستطيع أن نتحدث عنه علي انه شاب.
 
واضاف »بشاي« ان قطاع الشباب بالكنيسة الارثوذكسية هو القطاع الواسع الذي ترتكز اليه باقي القطاعات وذلك لاعتماد الخدمة في الكنيسة علي قطاع الشباب كما أن اغلب انشطة الكنيسة يقوم بها شباب دون الثلاثين، لكن في المستويات العليا نجد أن السمة الغالبة للقيادات هو ان تكون فوق الخمسين، محذراً من ان حصر الشباب في المستويات الادني سيؤدي الي شرخ عميق في طبيعة العلاقة بين الشخص والكنيسة.
 
وأوضح بشاي ان تعدد الانشطة الشبابية وتنوعها يؤدي في احيان كثيرة الي بقاء الاشخاص اسري للدوائر الكنسية وتبقي لديهم مشكلة في الانخراط في انشطة الحياة العامة، مؤكداً أن الانشطة الكنسية للشباب بها خلل رهيب بأنها تحاول الحفاظ علي الشباب في حضن الكنيسة إلا أن اسقفية الشباب بكتدرائية العباسية بدأت مؤخراً الالتفاف لهذه الاشكالية وحث رعاياها علي المشاركة في الحياة العامة.
 
اوضح القمص عبد المسيح بسيط أبو الخير، راعي كنيسة السيدة العذراء بشبرا، أن الشباب في الكنيسة الارثوذكسية ممثلون في كل القطاعات العليا والدنيا منها، مدللاً علي ذلك بان اسقف عام الشباب الانبا موسي عندما تولي هذا المنصب كان شاباً لم يتجاوز الـ40 عاماً الا ان العمل الحالي بأسقفية الشباب يتم من خلال فرق عمل اغلبها شباب.
 
اضاف أبو الخير أن القيادات الكهنوتية لا تتدخل بحال من الاحوال في الانشطة الشبابية داخل الكنيسة التي تدار بشكل كامل من خلال الشباب، ودور الكهنة ينحصر في متابعة وتوجيه هذه الانشطة فقط، لذلك لا يوجد ما يستدعي غضب الشباب تجاه ممارسات القيادات، لاسيما في ظل تمتعهم بحرية كاملة في ادارة انشطتهم.
 
واشار أبو الخير الي تولي الانبا »بولا« اسقفية الغربية خلال فترة سابقة في الوقت الذي لم يتجاوز عمره فيه 35 عاما.
 
من جانبه اشار الدكتور القس رفعت فكري، سكرتير سنودس النيل الانجيلي، الي أن وضع الشباب في الكنيسة الانجيلية يختلف الي حد كبير مع مثيلاتها في الكنائس الاخري وذلك لاعتماد المؤسسة الانجيلية علي الانتخابات الديمقراطية كوسيلة للتصعيد الي المناصب العليا، مدللاً علي ذلك بان حجم الشباب في المستويات القاعدية يعكسه تمثيل الشباب في المستويات العليا، مشيراً الي وجود بعض الشباب علي مستوي القيادات الانجيلية مثل الاب ناجي رمزي رئيس مجمع كنائس في سوهاج - والذي لا يتجاوز الثلاثين ـ بالاضافة الي القس يوسف عطا الله رئيس المجمع في المنيا.
 
من جانبه، اشار احد الخدام الشباب بالكنيسة الكاثوليكية الي انه علي الرغم من وجود بعض القيادات الكاثوليكية والتي تعتبر شابة فان الوضع ليس ورديا داخل الكنيسة الكاثوليكية، لافتاً الي وجود بعض الانسدادات في القنوات التي تصل بالشباب الي المستويات العليا بسبب رغبة بعض القيادات القديمة في الاستئثار بجميع الصلاحيات، بالاضافة الي أن تقلد بعض المناصب الدينية اصبح حلم بعض الشباب الذين لم تتوافر لديهم فرصة الحصول علي فرصة عمل مناسبة لذلك يبحثون عن المناصب الكهنوتية بحثاً عن الاستقرار والامتيازات والقيادات الكاثوليكية تتفهم ذلك جيداً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة