أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تعديلات جذرية في استراتيجيات الشرگات للتغلب علي آثار الأزمة المالية


محمد فضل

ناقش المؤتمر الذي عقدته شركة »بايونيرز« لتداول الاوراق المالية نهاية الاسبوع الماضي الفرص الاستثمارية في السوق المصرية خلال المرحلة المقبلة، خاصة بعد ظهور اثار الازمة العالمية بوضوح علي اداء الاقتصاد المصري الذي اثبت قدرته علي مواصلة النمو بمعدلات مرتفعة مقارنة بالاقتصادات العالمية.


كما طرح المؤتمر ملامح البورصة المصرية المستقبلية في ضوء التوجهات الجديدة من الشركات واجراء تعديلات عديدة علي استراتيجياتها، وتوجه السوق نحو مزيد من زيادة رؤوس الاموال وعمليات الاستحواذ، وفرص السوق المصرية في التحرر والارتباط الوثيق بنظيرتها الامريكية.

في البداية اشار محسن عادل رئيس قسم البحوث بشركة »بايونيرز« للسمسرة في الاوراق المالية الي ايجابية الاستثمار في السوق المصرية خاصة في ظل تمتع مؤشراتها الاقتصادية بالعديد من العوامل المحفزة التي تشير الي بدء التعافي من تداعيات الازمة.

وتوقع ان تظل معدلات البطالة قرب مستوياتها الحالية عند %9 وان يتراوح معدل النمو بين %5.5 و%6 كحد اقصي نهاية هذا العام، فضلا عن تراجع معدلات التضخم خلال الشهر الحالي ليقترب من %10 قبل ان يعاود الارتفاع مرة اخري خلال شهر سبتمبر بالتزامن مع زيادة معدلات الاستهلاك في شهر رمضان.

وهو ما سيؤدي الي رفع اسعار الفائدة المصرفية من جديد.

واكد ان مستوي الدين المحلي الحالي عند %55 لا يثير اي مخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد المصري بسبب اقترابه من معدلاته الطبيعية.

وعلي صعيد اخر تطرق رئيس قسم البحوث الي اداء البورصة المصرية حيث توقع ان تتلقي سوق الاوراق المصرية 30 مليار جنيه جديدة ستضخ في الفترة المقبلة بحيث يتم ضخ 20 مليار جنيه من جانب المصريين، و10 مليارات جنيه من قبل الاجانب في ظل استقرار اسعار الصرف، مما يحفزهم علي زيادة استثماراتهم.

كما يتوقع ان يطرأ تغيير علي طبيعة الاموال الساخنة والبالغة 20 مليار جنيه في ظل الفرص الاستثمارية الجيدة التي تحفز هذه السيولة علي البقاء بالسوق.

واوضح ان الشركات شهدت تغييرات ملحوظة في هياكلها منذ شهر سبتمبر 2008 مما بث بعض القلق في نفوس المساهمين اثناء انعقاد الجمعيات العمومية خلال النصف الاول، لافتا الي ان بعض المساهمين استغلوا وصول الاسهم الي اسعار مغرية واستحواذوا علي كميات كبيرة منها.

واستطرد محسن قائلا إن السوق ستشهد اتجاه الشركات نحو الاكتتاب لزيادة رؤوس المال بصورة مماثلة لما كانت عليه خلال النصف الاول من عام 2008، فضلا عن زيادة عمليات الاستحواذ خاصة في قطاعات التعليم والصحة والاسكان بجانب البنوك والخدمات المالية.

وألمح الي زيادة ثقة البنوك في البورصة المصرية، وهو ما ترجم في صورة ارتفاع حجم تعاملات البنوك علي السندات لتتراوح بين 400 و600 مليون جنيه، وتدشين مزيد من الصناديق الاستثمارية.

ورجح ان تحقق اسهم الشركات الصغيرة وطفرات سعرية حيث اكدت الدراسات التي اجريت علي 52 شركة صغيرة ان 27 منها ستحقق ارتفاعا في الارباح بنسبة %30 في الربع الثالث والربع الرابع خلال هذا العام.

واوضح انه رغم ارتباط السوق المصرية بنظيرتها  الامريكية وتأثرها بأي هزات قد تتعرض لها فإن السوق المحلية ستنجح في مواصلة صعودها في حالة تراجع اداء البورصة الامريكية.

وطالب رئيس قسم البحوث المستثمرين بعدم ربط نتائج اعمال الربع الثاني من 2009 بالفترة المقارنة من العام السابق، بل من الافضل مقارنتها بالربع الاول ليعطي مؤشرات موضوعية عن مدي تجاوز الشركات للازمة المالية، ضاربا مثالا بشركة »بالم هيلز« التي تراجعت ارباحها خلال الربع الثاني مقارنة بنفس الفترة من 2008.

لكن مقارنة بنتائج اعمال الربع الاول فقد حققت ارتفاعا في صافي الارباح بنسبة %57.3.

وطرح محسن رؤية شاملة لقطاعات السوق متوقعا ان يتحسن اداء قطاع العقارات من خلال اجراء الشركات تعديلات في استراتيجياتها سواء بالتحول الي اسكان الشباب وتخفيض اسعار الوحدات السكنية فضلا عن احتفاظها بمخزون كبير واستقلال الصغيرة منها بتنفيذ مشروعات كبيرة مثل »الصعيد العامة للمقاولات« مشيرا الي ان حجم المشروعات العقارية وصل الي 550 الف وحدة بما يعادل 10 مليارات جنيه.

واشار رئيس قسم بحوث »بايونيرز« الي تدارك شركات قطاع الغزل والنسيج خسائرها ببيع الاصول غير المستغلة مثل شركة »بولفارا« التي تخطط لبيع حصة من اراضيها.

كما توجهت هذه الشركات نحو الاهتمام بصناعات تحظي بارتفاع معدل الطلب عليها بالسوق مثل النسيج بالاضافة الي بيع بعض حصصها في الشركات الاخري مما يوفر سيولة جيدة لديها.

ورشح قطاع مواد التشييد والبناء ليشهد تطورا كبيرا حيث ستكون اسهم الاسمنت الاكثر جاذبية في ضوء الزيادة المطردة في بناء مزيد من العقارات.

وتوجه شركات الاسمنت الي زيادة الطاقة الانتاجية ضاربا مثالا بشركة »جنوب الوادي« للاسمنت.

بينما رجح ان تشهد اسهم الحديد مرحلة تجميع خلال هذه الفترة استعدادا للانطلاق في ظل الاتجاه نحو سياسة تخفيض الاسعار ومحاولة الاعتماد علي المواد الخام المحلية.

وألمح محسن الي قوة قطاع الاغذية حيث يتمتع بحجم طلب كبير علي منتجاته وارتفاع حجم السيولة المتاح لدي شركات الاغذية، موضحا ان هذا القطاع يستحوذ علي اهتمام الدول العربية وهناك مفاوضات بين شركتي »الدلتا للسكر« و»جهينة« مع شركات عربية.

وعلي صعيد قطاع البنوك يري رئيس قسم البحوث انها نجحت في تجنب الاثار القوية للازمة العالمية الي حد كبير وتلجأ الآن نحو زيادة رؤوس الاموال مثل بنك قناة السويس والبنك الوطني للتنمية.. علاوة علي الاهتمام بتخفيض حجم المخصصات لتوفير سيولة مثل بنك التمويل المصري السعودي، مرشحا ان تحقق اسهم البنوك طفرات سعرية كبيرة خلال الربعين المقبلين.

ويتنبأ بأن يدب نشاط ملحوظ داخل شركات الكابلات وعلي رأسها شركة الكابلات الكهربائية بفضل مخزون النحاس الهائل الذي ارتفع سعره الآن بصورة ملحوظة بجانب الشروع في بناء مصنع جديد بمحافظة بني سويف لزيادة طاقتها الانتاجية في حين تتركز استراتيجية »السويدي« للكابلات علي التوسع في الخارج، لافتا الي ان السهم يمر هذه الفترة بمرحلة تجميع هادئ للوصول الي اسعار مغرية بهدف الاستحواذ علي كميات كبيرة باسعار منخفضة.

ولفت رئيس قسم البحوث بشركة بايونيرز الي ان قطاع الادوية يحظي باهتمام كبير من جانب الدول الاجنبية نظرا لحاجة السوق لمزيد من الانتاج وخلق فرص تصدير للدول العربية والافريقية ضاربا مثالا بالمفاوضات التي تجريها كوريا الجنوبية مع وزارة الاستثمار لانشاء مصانع للادوية في مصر.

وفيما يتعلق بقطاع النقل اشار الي ان نتائج اعماله حققت ارباحا تفوق توقعات مراكز البحوث بجانب انه سيشهد ضخ سيولة كبيرة خلال الفترة المقبلة مثل شركة »ايجي ترانس« التي حققت ارباحا جيدة بجانب انهاء الخلافات مع الهيئة العامة للنقل النهري علي ميناء اثر النبي.

وعلي صعيد قطاع الاتصالات اكد رئيس قسم البحوث انه سيكون من انشط القطاعات خلال المرحلة المقبلة بفضل اجراء الشركات تعديلات علي استراتيجيتها بالتركيز علي الخدمات المضافة والاستحواذ علي شركات الانترنت بدلا من زيادة اعداد المشتركين.

واضاف ان شركة »المصرية للاتصالات« ستحقق زيادة في ارباحها من خلال التوسع بالخارج.

اما شركة »موبينيل« فقد نجحت في تحقيق نمو في الارباح بنسبة %37 خلال النصف الثاني من 2009 مقابل الفترة المقارنة بالاضافة الي توزيع ارباح كل ثلاثة اشهر وهو ما سيخلق نشاطا كبيرا علي السهم.

ولفت محسن الي ان الشركات التي تأثرت بشدة بالازمة العالمية تخطت المرحلة الصعبة منها ضاربا مثالا بقطاع الخدمات المالية الذي من المتوقع ان يحقق نتائج اعمال افضل في الربع الثالث مقارنة بالربع الثاني.

واشار الي ان الشركات المصرية ذات التعاملات الخارجية كانت من اكثر الشركات تأثرا بالازمة مثل اوراسكوم للانشاء والصناعة O.C.I إلا أنها نجحت في تجاوزها بصورة جيدة بفضل تغيير استراتيجيتها بالاهتمام بالبنية التحتية، والصرف الصحي وقطاع الاسمدة وابرام تعاقدات تصدير طويلة الاجل. وتوقع ان تحقق نتائج اعمال افضل خلال الربع الثاني مقارنة بالربع الاول.

واستطرد رئيس قسم البحوث بشركة »بايونيرز« قائلا إن مجموعة اوراسكوم تليكوم O.T كانت اكثر الشركات تأثرا بالازمة العالمية.

كما ان اداء السهم يثير حفيظة بعض المتعاملين نظرا لاتجاهه الصعودي البطيء في حين يحقق معدلات انخفاض سريعة اثناء الهبوط، مشيرا الي ان الشركة ستحقق صافي ارباح 200 مليون جنيه جراء صفقة LINK.NET .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة