أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬أباتشي‮« ‬تستهدف التوسع في تصدير الغاز الطبيعي لأسواق آسيا


وافقت شركة »أباتشي الأمريكية« المتمركزة في »هيوستن« علي تصدير الغاز الطبيعي إلي آسيا من خلال مشروع مقترح تنفيذه في كندا في اشارة واضحة إلي تأثير الاكتشافات الضخمة من الغاز الطبيعي في أمريكا الشمالية علي تغيير خريطة اسواق الطاقة العالمية، ويفترض أن تقوم شركة »كيتمات LNG « الكندية ببناء المحطة التي ستنقل الغاز الطبيعي المسال إلي الاسواق الخارجية في مدينة »كيتمات« بمقاطعة برتش كولومبيا الكندية.

وتعتبر شركة »أباتشي« ثاني أكبر منتج للغاز في أمريكا الشمالية توقع عقداً لمشروع بهذا الحجم بعد أن وقعت شركة »EOG ريسورسز« عقداً مماثلاً.

ويعتبر المشروع الجديد في مدينة »كيتمات« والمخطط الانتهاء منه نهاية 2013 أو بداية 2014 محطة التصدير الوحيدة للغاز الطبيعي المسال الموجودة في أمريكا الشمالية بجنوب آلاسكا.

تتميز المحطة الجديدة بموقعها النموذجي المناسب للتصدير للأسواق الآسيوية، لأن أسعار الغاز أعلي من نظيرتها في الولايات المتحدة، نتيجة تنامي الطلب هناك.

كما أن عقود الغاز الطبيعي في آسيا ترتبط عادة بأسعار النفط الأغلي من أسعار الغاز.

يقول »جون كرم«، رئيس عمليات شركة أباتشي في أمريكا الشمالية، إنهم متحمسون للفرص التي تنتظر الشركة في الاسواق الجديدة الناشئة في آسيا.

وتبحث شركة »أباتشي« وغيرها من منتجي الغاز الطبيعي في مقاطعة »برتش كولومبيا« عن مشترين للغاز الطبيعي المتوقع أن تضخ منه »تريليونات« الاقدام خلال السنوات المقبلة.

وأعلنت شركة أباتشي مؤخراً عن عزمها حفز ما يقرب من 3 آلاف بئر في مقاطعة »برتش كولومبيا« لإنتاج نحو 10 مليارات قدم مكعب من كل بئر.

ورغم أن مشروع »كيتمات« لا يزال في التخطيط والمباحثات، فإنه يمثل نقلة نوعية وسريعة في سوق الغاز الطبيعي بأمريكا الشمالية.

وكان الخبراء يعتقدون قبل 3 سنوات انخفاض انتاج أمريكا الشمالية من الغاز الطبيعي كما توقعوا وقتها أن تتوجه الولايات المتحدة وكندا لاستيراد الغاز من الخارج خلال فترة قصيرة.. وماحدث مؤخراً كان العكس تماماً حيث أدت التكنولوجيا الحديثة لاكتشافات واسعة لحقول غاز جديدة تمتد من »نيويورك« إلي لوزيانا لترفع من انتاج الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة وهبوط اسعاره هناك إلي أقل من 4 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، مقارنة بأكثر من 13 دولاراً لكل مليون وحدة حرارية في الصيف الماضي.

ويري العديد من منتجي الغاز الطبيعي أن انخفاض اسعار الغاز سيكون مؤقتاً بسبب ضعف الطلب نتيجة الركود الحالي بعد مشروع »كيتمات« من أولي العلامات التي تبين أن منتجي الغاز يرون إمكانية تحقيق فائض في المعروض من الغاز الطبيعي بأمريكا الشمالية علي المدي الطويل.

يقول جريج ويرز، نائب رئيس شركة باسفيك نورسبرن جاز، التي تخطط لبناء خط أنابيب لمد محطة »كيتمات« بالغاز الطبيعي لتصديره، إن هناك وفرة من الغاز الطبيعي المعد للتصدير علي المدي الطويل.

لكن الاوضاع انقلبت، فبعد أن كان المشروع الكندي في الاصل مخططاً له أن يكون محطة استيراد تتلقي شحنات الغاز الطبيعي المسيل القادمة من الشرق الاوسط واستراليا لنقلها بعد ذلك بواسطة أنابيب ضخ إلي كندا وغرب الولايات المتحدة أصبح الهدف من هذه المحطة غير مجد، نتيجة الاكتشافات الجديدة وتضخم المعروض من الغاز الطبيعي، وهو ما جعل شركة »كيتمات« تعلن عن بناء محطة تصدير بدلاً منها.

لم تكن شركة كيتمات الوحيدة التي ناقشت مقترح تصدير الغاز من أمريكا الشمالية للأسواق الخارجية، حيث أعلنت شركة »تشيسابيك انرجي« في العام الماضي طلب مساعدة بنوك استثمارية لدراسة جدوي تصدير الغاز الطبيعي المسال من خليج المكسيك.

يقول أوبري ماكليندون، الرئيس التنفيذي بشركة »تشيسابيك«، إن مشغلي محطات استيراد الغاز الطبيعي سيدرسون مقترح تحويل محطاتهم الي محطة مختلطة للاستيراد والتصدير. ومن المخطط لمحطة كيتمات استيعاب نحو 700 مليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي المنتج في كندا يومياً وتبريده إلي أقل من سالب 256 درجة فهرنهايت لتحويله إلي غاز طبيعي مسال، تمهيداً لشحنه وتصديره إلي الاسواق الخارجية.

وتمتلك »كيتمات« جميع التصريحات الضرورية للمشروع، إلا أنها تحتاج إلي جمع أموال تتراوح بين 2.5 و3 مليارات دولار لبناء المشروع الجديد.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة