أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

أسهم العقارات الأوروبية تجني مزيداً‮ ‬من المكاسب


نهال صلاح
 
بعد الأداء القوي الذي حققته أسهم العقارات الأوروبية العام الحالي، مدعومة بزيادة ثقة المستثمرين في الاقتصاد، يتساءل المستثمرون والمحللون الاقتصاديون الآن حول ما إذا كانت هذه الموجة من الصعود قد وصلت إلي نهايتها أم إنها ستدفع إلي تحقيق أسهم العقارات الأوروبية مزيداً من المكاسب. قال بول كاربو، مدير إدارة المحافظ المالية مع شركة »إيه أي إم« جلوبال ريل استات فاند آند انفيسكو ريل استات، إن الأنباء الاقتصادية كانت تتحسن بشكل تدريجي خلال الأشهر القليلة الماضية، ولكن لكي تستمر هذه الموجة في الازدياد قوة، هناك حاجة إلي ورود أنباء أكثر قوة بالنسبة للاقتصاد الأوروبي خلال عام 2010.

 
وذكرت صحيفة »وول ستريت جورنال« أن اجمالي عائدات مؤشر أسهم شركات العقارات الأوروبية الرئيسي بلغت نسبته %26 منذ بداية العام الحالي، ووصلت إلي أكثر من %28 الشهر الماضي. وقد تقدمت أسهم العقارات علي اجمالي عائدات مؤشر »داو جونز يورو ستوكس 50« الأوسع نطاقاً للأسهم الأوروبية الكبري، والذي ارتفع بنسبة %13.4 حتي الآن خلال العام الحالي. وأضافت الصحيفة أن عدداً من المؤشرات الخاصة بأسواق العقارات ساعدت علي تعزيز ثقة المستثمرين خلال الأسابيع القليلة الماضية، فعلي سبيل المثال أكد مؤشر »سي. بي. ريتشارد إليس« الشهر الأخير للعقارات الذي أعلنت نتائجه الأسبوع الماضي ارتفاع قيم العقارات التجارية في بريطانيا بنسبة %0.2 في شهر يوليو الماضي، وهي أول زيادة منذ شهر يونيو 2007. ويقول ديفيد ويلي، رئيس التحليلات والتوقعات الاقتصادية لدي »CBRE « إن بيانات الشهر الماضي يبدو أنها تؤكد أن المستثمرين قد تنبهوا إلي ما ينظر إليه بشكل واسع حالياً علي أنه فرصة تاريخية للشراء.
 
وذكرت صحيفة »وول ستريت« أن عدداً من العوامل يبدو أنها ستجتمع معاً لإيجاد سيناريو أكثر ايجابية للاستثمار العقاري.
 
فمعدلات الفائدة مازالت منخفضة، كما أن سياسة التوسع الكمي التي تتبعها البنوك المركزية تزيد من احتمالات حدوث التضخم، مما يشجع علي الاستثمار في العقارات لحفظ القيمة. وكانت البنوك التي تواجه عجز المقترضين عن السداد، وتجاوزات علي اتفاقات القروض، مترددة في الحجز علي العقارات التي يمتلكها أصحاب الرهون العقارية، واختارت بدلاً من ذلك العمل مع الشركات العقارية.

 
وأوضحت الصحيفة أن الاستثمارات في سوق المال تميل إلي التحرك بناءً علي التطورات المتوقعة في الاقتصاد الحقيقي، وهذا الأمر هو ما قد يفسر الصعود الحاد في أسهم العقارات الأوروبية خلال الشهر الماضي.

 
وأشار بيير ماري جيريز، مدير المحافظ المالية لدي قسم إدارة الأصول في »لا بانك بو ستال« إلي ظهور دلائل علي التحسن الذي طرأ في سوق العقارات السكنية في أوروبا والولايات المتحدة وبريطانيا، ولكن لم تكن هناك مؤشرات علي حدوث تحسن مماثل في سوق العقارات التجارية.

 
وأضاف أن أداء البورصة دائماً ما يكون متقدماً بحوالي 6 و9 أشهر علي التحسن في أداء سوق العقارات، ولذا فإن المستثمرين يتوقعون ارتفاعاً في تقييمات سوق العقارات التجارية.

 
وذكر »جيريز« أن أسعار العديد من أسهم العقارات تعكس حالياً ما يتوقع المستثمرون أن يكون عليه صافي قيم الأصول في المحافظ المالية للشركات في نهاية العام الحالي، ويعبر ذلك عن مدي الثقة التي يمتلكها المستثمرون في حدوث تحول بقطاع العقارات، ولكنه يعني أيضاً بالنسبة للعديد من الشركات أن هناك فرصة ضئيلة في الحصول علي مكاسب اضافية علي أساس التعافي الاقتصادي وحده.

 
وأشارت صحيفة »وول ستريت« إلي حاجة شركات العقارات لاتخاذ إجراءات لزيادة قيم محافظها المالية، وهذه الشركات التي مرت بالأزمة المالية تحتفظ بموازنات قوية وفائض في السيولة ستكون لديها القدرة علي إجراء استحواذات تعمل علي زيادة قيم محافظها المالية.

 
وذكر »كاربو«، أن قدرة الشركات علي زيادة صافي قيمة أصولها من خلال الاستحواذات ستسمح لأسواق الأسهم بالاستمرار في تفضيلها لأسهم شركات العقارات. ولكن إلي متي من الممكن أن يستمر مثل هذا الأداء لسوق العقارات؟ وقد بدأ بعض المحللين الاقتصاديين بالفعل في التحذير من أن أسهم العقارات أصبحت مرتفعة الثمن للغاية، بالإضافة إلي أن استمرار ايجارات المساكن في الهبوط.

 
كما أن عجز المستأجرين عن دفع الأجور وكمية العقارات الشاغرة مازالت في ازدياد، فضلاً عن استمرار صعوبة الحصول علي تمويل لشراء العقارات بالقروض.
 
ويري المحللون المختصون بالعقارات لدي »جي. بي. مورجان تشيسي آند كومباني« أن هناك مخاطر من استمرار خطط وبرامج التحفيز الاقتصادية وانخفاض معدلات الفائدة، التي ساعدت قطاع العقارات لفترات طويلة، فالكثير من برامج التحفيز ستوجد حراكاً صناياً لأسعار العقارات وتدفعها نحو الارتفاع. وقال المحللون المختصون بالعقارات لدي »جي. بي. مورجان« في تقرير لهم نشر الأسبوع الماضي، إن الصين قد أشارت مؤخراً إلي وجود مؤشرات علي عودة فقاعة أخري للظهور. وأعرب المحللون عن اعتقادهم بأن هناك مخاطر من تزايد نفس العوامل أيضاً حالياً في أوروبا. كما ذكروا أن أسعار الأسهم ينبغي أن تتراجع، ولكن يبدو أن هناك مخاطر مرتفعة تكمن  في أنها يمكن أن تستمر منفصلة وبعيدة عن الأساسيات لفترة من الوقت.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة