أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

صناديق الاستثمار الأمريكية تتجه إلي أوروبا هرباً‮ ‬من ركود أسواقها‮ ‬


خالد بدر الدين
 
بعد أن تفاقمت الأزمة المالية في الولايات المتحدة الأمريكية مع نهاية العام الماضي لم تجد صناديق الاستثمار الأمريكية مفراً من الاتجاه نحو الشرق للاستفادة من الأصول الأوروبية والبريطانية لدرجة أن الأصول التي تديرها صناديق الاستثمار الأمريكية ارتفعت قيمتها خلال النصف الأول من العام الحالي لتصل إلي أكثر من 9.7 تريليون دولار في حين أن نظيرتها الأوروبية توقفت عند 6.1 تريليون دولار خلال نفس الفترة.

 
وذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز أن صناديق الاستثمار الأمريكية قامت خلال الشهور الستة الأولي من العام الحالي بوضع خطط توسعية والحصول علي موافقات مع الجهات الرقابية لغزو بريطانيا والدول الأوروبية باستثماراتها الجديدة ومنها صناديق »راسيل انفستمنتز« و»فانجارد« و»أمريكان سنشري انفستمنتز« و»براون ادفايزوري«.
 
ويقول أمين راجان المدير العام لشركة كريت ريزيرس للاستشارات الاستثمارية إن بريطانيا هي البوابة الرئيسية التي تدخل منها الصناديق الأمريكية لدول أوروبا المليئة بالفرص الاستثمارية الجذابة بفضل هيكل الاستثمارات في الأوراق المالية القابلة للتحويل الذي يقدم وسيلة رخيصة وفعالة لعولمة الأنشطة الاستثمارية دون الحاجة إلي خلق كيان مادي بتكلفة عالية في الدولة المراد الاستثمار فيها.

 
وجاء هذا الاندفاع من جانب الصناديق الأمريكية لاختراق الدول الأوروبية بعد أن تباطأ نمو الاستثمارات المحلية داخل أمريكا بسبب تزايد أنشطة الصناديق الاستثمارية وتجميد خطط صناديق المعاشات.

 
وشركة أمريكان سنشري انفستمنتز التي تعمل في الولايات المتحدة الأمريكية منذ أكثر من 50 عاماً تقوم لأول مرة في تاريخها بالاستثمار في الخارج خلال هذا العام بتوجيه خمسة من صناديقها للاستثمار في بريطانيا والدول الأوروبية خلال الأشهر القليلة المقبلة ومنها مجموعة من الأسهم العالمية والأسهم الأمريكية وصناديق أسواق ناشئة.

 
ويري مايكل جرين نائب رئيس مؤسسة انترناشيونال الأوروبية للاستثمارات أن الصناديق الأمريكية تعاني من ضعف شديد لدرجة أنها لا تجد أي فرصة استثمارية في أسواقها المحلية ولذلك اتجه مديرو صناديقها إلي البحث خارج بلادها عن فرص استثمارية في أوروبا وإن كان هؤلاء المديرون ـ لا سيما للأصول الملوكة للبنوك ـ يجدون الفرص مواتية لهم للتخلص من هذه الأصول المسمومة والبحث عن فرص استثمارية جديدة في دول أوروبا.

 
والوقت الحالي مناسب أيضاً للمديرين الأمريكيين للعمل في أوروبا حيث لديهم موهبة لبدء أنشطة جديدة في أي مكان في العالم كما أن أسعار المكاتب الإدارية رخيصة الآن أفضل مما كانت منذ عامين خلال الفقاعة العقارية.

 
وفي الماضي كان مديرو صناديق الاستثمار الكبري فقط هم الذين يؤسسون أنشطة في أوروبا بينما كانت الصناديق الصغيرة تكتفي بالاستثمار في بريطانيا وبيع أوراق مالية فقط بأوروبا كما يقول جيمس باربر مدير محافظ الأسهم الأوروبية بصندوق راسيل انفستمنتز الأمريكي.

 
ومن التحديات التي تواجه صناديق الاستثمار الأمريكية المعروفة فقط داخل أسواقها المحلية هي حاجتها إلي بناء ماركة معروفة وانتشارها في الأسواق البريطانية والأوروبية.

 
وراسيل التي تملك أصولاً قيمتها 31 مليار دولار »21 مليار يورو« في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا تعتزم افتتاح أربعة صناديق استثمارية مفتوحة في بريطانيا بعد الحصول علي موافقة هيئة الخدمات المالية البريطانية.
 
وكانت راسيل قد أسست منذ عدة شهور صناديق استثمارية في دبلن أطلقت عليها اسم اوبين ورلد وفي الشهر الماضي دخلت بصندوق جلوبال بروبرتي وفي بداية أغسطس بدأت تعمل بصندوق جلوبال كلايمت شينج ومع نهاية الشهر الحالي ستطلق صندوق جلوبال كومودينيز للاستثمار في بريطانيا.
 
وقام صندوق فانجارد الأمريكي في يونيو الماضي بإدارة 11 صندوقاً تتبع مؤشر العقارات السكنية البريطانية والأيرلندية بمنح المستثمرين في هذين البلدين مجموعة من الأوراق المالية في أسواق الأسهم والسندات.
 
أما صندوق جانوس انترناشيونال الاستثماري الذي يتخذ من مدينة دنفر الأمريكية مقراً له فقد اتجه مؤخراً للعمل مع المستثمرين الأوروبيين من خلال الصندوق الفرعي يوروبيان اكويتي فاند بهدف زيادة الأصول التي تتدفق من خارج الولايات المتحدة الأمريكية من %7 حالياً إلي أكثر من %10 عام 2009، ثم زيادتها أكثر إلي %25 من صافي أصول صندوق جانوسي بحلول عام 2012.
 
ولكن العديد من مديري الأصول الأمريكيين الذين يأتون إلي دول أوروبا يوزعون أساساً استثمارات من »صنع أمريكا« ونسبة صغيرة منهم يؤسسون مراكز تصنيع لإنتاج استثمارات داخل الدول الأوروبية وذلك لتحقيق أعلي العوائد خارج الأسواق الأمريكية المتعثرة بسبب الركود الاقتصادي.
 
ويحاول بارتريك ديزني رئيس الأنشطة الاستثمارية في مناطق أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا دراسة الأسواق المحلية خارج أمريكا وبناء مجموعة هيكلية من الصناديق الاستثمارية فيها بطريقة مبتكرة تحقق أعلي الفوائد والأرباح للصناديق الأمريكية.
 
ويتخذ صندوق دايمنشال ادفايزوز للاستثمار بولاية كاليفورنيا الأمريكية سبيلاً آخر حيث يستخدم مركز بحوثه الأمريكية في إنتاج استثمارات تناسب احتياجات الأسواق المحلية للمستثمرين الأوروبيين كما يقول دافيد ساليسبري الرئيس التنفيذي لفرع هذا الصندوق في بريطانيا ويؤكد أنه ليس صندوقاً مستنسخاً من صندوق كاليفورنيا ولكنه يعمل بمنتجات مالية مبتكرة تناسب السوق البريطانية وكل سوق يعمل فيها داخل أوروبا وان كان ضعف ثقة المستثمر الأوروبي مازال أهم التحديات التي تواجه الصناديق الأمريكية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة