بورصة وشركات

«ريدج گابيتال » ترهن إطلاق نشاط «إدارة الثروات » بموافقة هيئتها الشرعية والجهات الرقابية


شريف عمر

كشف أحمد وليد رزق الله، المدير الإقليمى لشركة ريدج إسلاميك كابيتال، فى تصريحات خاصة لـ «المال » ، أن الشركة تمتلك فى الوقت الراهن المحافظ الاستثمارية والصناديق القديمة التابعة لشركة الرشاد القابضة التى اشترتها مؤخرًا وستعمل على استمرارية هذه الصناديق مع تطويعها قدر الإمكان للاستثمار فى الأوراق المالية المتوافقة مع الشريعة، مستبعدًا نية الشركة تصفية هذه الصناديق فى حال تعارضها مع الاستثمار الإسلامى، كما ستقوم بإضافة بعض المنتجات المالية الجديدة خلال الفترة المقبلة مختصة بأساليب إدارة وتأسيس الصناديق
.

وأكد رزق الله، أن الشركة تتفاوض فى الفترة الحالية مع عدد من شركات السمسرة صغيرة الحجم العاملة فى السوق المحلية، من أجل الاستحواذ عليها بصورة كاملة، موضحًا أن «ريدج » تشترط عدم وجود أى ديون أو مشكلات فى السمسرة مع العملاء خلال الفترة الماضية، متوقعًا التوصل إلى قرار نهائى لشراء إحدى الشركات خلال الأسبوعين المقبلين، وستعمل «ريدج » بشكل تدريجى لتحديد نشاط شركة السمسرة الجديدة فى جذب المستثمرين الإسلاميين مع الاستثمار بالأسهم التى تتوافق مع الشريعة الإسلامية .

وأضاف أن الشركة تخاطب البنك المركزى البحرينى للحصول على رخصة جديدة لإطلاق صندوق استثمارى جديد بقيمة 150 مليون دولار تديره «ريدج كابيتال » ، كانت «الرشاد » القابضة قد حصلت على الموافقة المبدئية لتأسيسه، وسيتخصص فى صناديق الاستثمار الإسلامية بالمنطقة العربية، وسيتم إطلاقه رسميًا فى يناير المقبل .

وعن طبيعة نشاط الاستثمار المباشر خلال الفترة المقبلة، أوضح رزق الله، أن الشركة تستهدف استثمار نحو 100 مليون دولار لاقتناص عدد من الفرص الاستثمارية فى قطاعات العقارات والصحة والبنية التحتية، موضحًا أن الشركة تمتلك دراسات لإعداد جميع التقارير الخاصة بالفرص الاستثمارية الواعدة فى هذه القطاعات .

وأضاف أن الشركة ستعتمد على أسلوب التطوير عند الاستثمار بقطاع العقارات عبر مخاطبة بعض المستثمرين والشركات الحائزين لقطع الأراضى، وتقوم بعمليات الإنشاء والتأجير مع حصول الشركة الرئيسية على عائد متفق عليه، موضحًا أن الشركة تستهدف الإسكان المتوسط وفوق المتوسط والمنخفض .

وحول أسلوب الاستثمار فى قطاع الصحة، أوضح رزق الله اعتماد الشركة على الاستحواذ بحصص كاملة فى بعض الشركات والمستشفيات العاملة بالسوق المحلية، وطرحها بالبورصة كأنسب آلية للتخارج منها بعد فترات محددة .

وشدد على أن الشركة تخاطب العديد من المستثمرين العرب والأجانب لجذبهم للاستثمار فى السوق المحلية، مشيرًا إلى تبنى الشركة استراتيجية تقوم على استحواذ «ريدج كابيتال » على %25 من قيمة الاستثمارات الخارجية التى تنجح فى جذبها للسوق الداخلية .

وأضاف أن الشركة ستقدم لأول مرة بالسوق المحلية قطاعًا لإدارة الثروات الخاصة بشكل متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، ولكنه رهن إطلاق هذه الخدمة بموافقة الهيئة الشرعية للشركة واعتمادها من جانب الهيئات الرقابية بسوق المال خلال الفترة المقبلة .

وأوضح رزق الله أن الشركة ستعتمد على عدد محدد من سبل التمويل والاستثمار الإسلامى فى عملها بالسوق المحلية، وهى آليات المضاربة والمشاركة والوكالة بالاستثمار فقط، وتقوم صيغة المضاربة والتى تعد الوحيدة التى تطبق فى مصر، على توفير البنك أو الشركة السيولة اللازمة للعميل، على أن يقوم بجميع المهام العملية والإنتاجية، فى حين تعتمد المشاركة المتغيرة، والتى تعتبر من أهم وأقوى صيغ التمويل الإسلامى، على أن يقوم البنك بالمشاركة فى التمويل الذى يطلبه المتعاملون دون اشتراط فائدة ثابتة، إنما يحاسب البنك المتعامل فى الناتج المتوقع ربحًا كان أو خسارة .

يبلغ رأسمال «ريدج إسلاميك كابيتال » فى مصر نحو 20 مليون جنيه، ومملوكة بالكامل لشركة ريدج سوليوشن انترناشيونال الإقليمية الموجودة بالإمارات، وتأسست ريدج إسلاميك كابيتال فى مايو من العام الحالى عقب الاستحواذ الكامل من جانب ريدج سوليوشن على مجموعة الرشاد المالية القابضة للاستثمار المصرفى وإدارة الأصول، وتعتبر أول شركة فى مصر متخصصة فى تقديم خدمات الاستثمارات المصرفية الحديثة التى تتطابق مع الشريعة الإسلامية فى إدارة الأصول والثروات .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة