أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

صفقة «جلف - هايديلينا » تضع «الرعاية الصحية » و «الأدوية » على رأس القطاعات الجاذبة


نيرمين عباس - شريف عمر

اعتبر خبراء سوق المال والاستثمار المباشر المفاوضات الجارية حالياً بين شركة جلف كابيتال الإماراتية المتخصصة فى الاستثمار المباشر بالشرق الأوسط للاستحواذ على حصة صندوق جراند فيو من شركة هايديلينا للصناعات الطبية المتطورة البالغة %30.6 ، نذيراً ببدء عودة الاستثمارات الأجنبية المباشرة للسوق المصرية، مشيرين إلى أن الصفقة حتى وإن كانت بقيمة استثمارية صغيرة فإنها تعكس دلالات ايجابية بعودة ثقة المستثمرين بالسوق، خاصة أنها تعد الصفقة الثانية بهذا القطاع خلال الفترة الحالية بعد استحواذ «أبراج » الإماراتية على معامل «المختبر » بهدف تأسيس الشركة القابضة المتكاملة للتشخيص التى تضم تحت مظلتها شركتى «البرج » و «المختبر ».


 محمد ماهر
 كريم هلال
وأشار الخبراء إلى أن الصفقة المزمع اتمامها جاءت لتؤكد توقعات الخبراء ببدء انطلاقة الاستثمارات المباشرة من قطاعات الرعاية الصحية والأغذية والأدوية، مرجحين أن تشهد الشركات المندرجة تحت هذه القطاعات صفقات استحواذ واندماجات خلال الفترة المقبلة .

وكانت «المال » قد انفردت نهاية الأسبوع الماضى بخبر المفاوضات بين «جلف كابيتال » و «جراند فيو » للاستحواذ على حصة الأخيرة بشركة هايديلينا للصناعات الطبية المتطورة البالغ رأسمالها 75 مليون جنيه موزعاً على 750 ألف سهم بقيمة اسمية 100 جنيه للسهم الواحد .

ورشح الخبراء عدداً من القطاعات التى رأوا أنها ستدخل فى نطاق اهتمامات المستثمرين خلال الفترة المقبلة، ومن أبرزها قطاعات الرعاية الصحية والأغذية والزراعة واللوجيستيات، يليهاالقطاع المصرفى، ثم قطاعا الأسمدة ومواد البناء، مؤكدين أن تعافى قطاع السياحة سيأتى متأخراً عن بقية القطاعات نظراً لكونه من أكثر القطاعات تأثراً بأى اضطرابات سياسية وأمنية .

من جانبه أوضح محمد ماهر، نائب رئيس مجلس الإدارة لشركة برايم القابضة للاستثمارات المالية أن قطاع الرعاية الصحية من أكبر القطاعات التى تمتلك فرصاً للنمو بالسوق، مبرراً ذلك بارتفاع عدد السكان، بالتزامن مع النقص الحاد فى تقديم هذه الصناعة بالسوق المحلية، بالإضافة إلى قدرة هذه المؤسسات التابعة للقطاع على اختراق جميع الأسواق الأخرى فى حال نجاحها فى الداخل وهو ما يعزز فرص النمو أمام المستثمرين أنفسهم .

وتوقع ماهر أن يشهد القطاع عدداً من الصفقات والمفاوضات بشأن تنفيذ صفقات استحواذ على الشركات العاملة به، ولكنه رهن ذلك بمدى قدرة المستثمرين واستعدادهم لاختراق السوق المحلية فى الفترة الحالية .

ورشح عددًا من القطاعات الجذابة أمام المستثمرين فى الفترة المقبلة ومن أهمها صناعة الأسمدة ومواد البناء، والصناعات الاستهلاكية المعمرة، ووحدات القطاع المصرفى .

ورفض نائب رئيس مجلس الإدارة لشركة برايم القابضة للاستثمارات المالية القول بوجود أى نوع من الانتقاء على أساس قطاعى فى استثمارات البلدان العربية بالسوق المحلية، مشيراً إلى أن توافر السيولة والرغبة فى الاستثمار بالسوق المصرية، والتى تحتوى على العديد من الفرص الاستثمارية، بمثابة المعيار الأساسى فى توجه المستثمرين وتفضيلهم للسوق المحلية .

وقال كريم هلال، خبير أسواق المال والاستثمار المباشر، إن اهتمام المستثمرين بقطاع الرعاية الصحية، الذى يندرج تحت مسمى القطاعات الدفاعية يؤكد بداية عودة الاستثمارات المباشرة التى عادة ما تنطلق من قطاعات الأغذية والصحة والتعليم، يليها الإسكان المتوسط، والقطاعات اللوجيستية والصناعية، ثم السياحة والبنية التحتية .

وأشار هلال إلى أن وجود صفقة مثل هايديلينا فى الوقت الحالى حتى وإن كانت صغيرة يعكس عودة الثقة للمستثمرين العرب واستعدادهم لضخ استثمارات فعلية بالسوق .

وأكد أن أسعار الأصول الحالية تعتبر جاذبة لاتمام صفقات استحواذ واندماج، مضيفاً أن الإعلان عن اتمام صفقات جديدة سيساهم فى ارتفاع قيم الأصول بشكل تدريجى لتعود إلى قيمها العادلة .

واستبعد أن يكون تركيز قطر على القطاعات المالية والإمارات على قطاع الرعاية الصحية مؤشراً على تركيز بعض الدول على قطاعات بعينها، مشيراً إلى أن كل صندوق استثمار يركز على قطاع بعينه دون أن يكون هناك توجه عام لدولة بالاستثمار فى ذلك القطاع فقط .

وفى سياق متصل قال عمر مغاورى، مدير الاستثمار بالقاهرة المالية القابضة، إن تفاوض شركة جلف الإماراتية المتخصصة فى الاستثمار المباشر بمنطقة الشرق الأوسط للاستحواذ على نسبة %30.6 من «هايديلينا » يلقى الضوء على قطاع الرعاية الصحية الذى يعتبر من القطاعات الآمنة، متوقعاً أن يشهد القطاع صفقات جديدة خلال الأيام المقبلة .

وأوضح مغاورى أن الانطلاقة للاستثمارات المباشرة ستبدأ من خلال قطاعى الزراعة والرعاية الصحية، فى ظل كونهما من القطاعات الدفاعية التى تقاوم الصدمات الاقتصادية والسياسية وتحافظ على رؤوس أموال المستثمرين لفترات طويلة، رغم أنها لا تحقق الأرباح الهائلة التى يحققها الاستثمار فى القطاعات مرتفعة المخاطر فى معظم الأوقات، فإن اتسامها بالأمان يضعها فى صدارة القطاعات المعرضة لعمليات استحواذ واندماج خلال الفترة الراهنة .

وأضاف أن التنافس على قطاع الرعاية الصحية سيرفع من القيمة الاستثمارية لشركات القطاع، وسيعلى من قيمة الصفقات المتوقع أن يشهدها القطاع خلال الفترة المقبلة .

ورأى مغاورى أن الأسعار الحالية تعتبر مغرية جداً لإتمام أى صفقات استحواذ أو اندماج، معتبراً الربع الأخير من العام الحالى هو الفرصة الأخيرة لاقتناص فرص استثمارية جيدة بمضاعفات ربحية جاذبة .

وقال إنه بدءاً من يناير المقبل ستبدأ أسعار الأصول الارتداد لمستويات مرتفعة ستقلل من ربحية المستثمرين مقارنة بالأسعار الحالية .

وعلى صعيد تركيز قطر على القطاع المالى من خلال صفقتى الاستحواذ على سوسيتيه جنرال والمجموعة المالية هيرمس، فى الوقت الذى أبدت فيه جلف الإماراتية اهتمامها بقطاع الرعاية الصحية وما قد يعكسه ذلك من اهتمام بعض الدول بقطاعات معينة، أكد مدير الاستثمار بالقاهرة المالية القابضة أن الاستثمارات الوافدة من الخارج لا تركز على قطاعات بعينها، مشيراً إلى أن قطر ترغب فى ضخ استثماراتها فى جميع القطاعات، ومن ضمنها الحديد والأسمنت والنقل من خلال موانئ العين السخنة .

وأوضح أن الاستثمارات الإماراتية لم تدخل مصر بعد، لافتاً إلى صغر حجم صفقة هايديلينا، قائلاً إن هذه الصفقة لا تعكس حجم الاستثمارات الإماراتية فى مصر وتوجهاتها، مضيفاً أن الاستثمارات الإماراتية لن تدخل بثقلها إلى مصر فى الوقت الحالى، نظراً لوجود أبعاد أخرى تتعلق بأمور سياسية .

وأشار مغاورى إلى أن هناك قطاعات ستظل بعيدة عن أنظار المستثمرين لفترة وستأتى فى نهاية القائمة ومن أبرزها قطاع السياحة الذى رأى أنه سيتطلب بعض الوقت للتعافى وجذب استثمارات جديدة .

وأوضح شريف سامى، العضو المنتدب لشركة مصر المالية للاستثمارات أن قطاع الرعاية الصحية والأدوية من أكثر القطاعات جاذبية أمام المستثمرين فى السوق المحلية ومنطقة الشرق الأوسط، مبرراً ذلك بعدد من العوامل، يأتى على رأسها انخفاض الاهتمام بهذه الصناعة على مدار السنوات السابقة، بالإضافة إلى اتساع قاعدة السوق المحلية من السكان بعد أن وصل إجمالى التعداد إلى 91 مليون نسمة، فضلاً عن توافر الأيدى العاملة والخبرة اللازمة للنهوض بالصناعة، مشدداً على أن الفترة الحالية هى الأنسب لزيادة الاهتمام بذلك القطاع .

وتوقع سامى أن يشهد قطاع الرعاية الصحية والأدوية العديد من صفقات الاستحواذ والاندماج خلال الفترة المقبلة، ووفقاً لأسعار قد تكون جاذبة للغاية أمام المستثمرين .

ولكنه لفت إلى عدد من العوامل التى قد تعرقل مثل هذه الصفقات والمتمثلة فى الطبيعة العائلية لتأسيس أغلبية شركات القطاع بالسوق المحلية، ممن يرفضون بشدة التنازل عن أى حصة من مساهماتهم، أو ادخال أى عنصر أجنبى إلى هيكل مساهمة المؤسسة، وهو ما يتطلب جهداً كبيراً من جانب بنوك الاستثمار من أجل إقناع هذه المؤسسات بقبول الاستثمارات الخارجية .

ورأى أن اهتمام الشركات القطرية بالقطاع المالى بالتزامن مع الاهتمام الإماراتى بقطاعات الرعاية الصحية جاء من قبيل المصادفة، مؤكداً أن توافر خطط النمو والتنمية وتوافر رأس المال فى شركات الاستثمار من الأسباب الرئيسية وراء اتجاه الأذرع الاستثمارية العربية لاختراق السوق المحلية .

وأشار العضو المنتدب لشركة مصر المالية للاستثمارات إلى عدد من القطاعات التى ما زالت تحتفظ بجاذبيتها أمام مختلف المستثمرين القادمين للسوق المحلية، ومن أهمها قطاعا الأغذية واللوجيستيات .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة