أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

صناديق الاستثمار المباشر فقدت جاذبيتها في استقطاب رؤوس أموال جديدة


ياسمين منير - رضوي إبراهيم
 
كشف علاء سبع، الرئيس التنفيذي لشركة بلتون القابضة للاستثمارات المالية عن أهم المشكلات الاستثمارية الجديدة التي خلفتها تداعيات الازمة المالية العالمية والخاصة بنشاط الاستثمار المباشر الذي بدأ يشهد تحولاً جذرياً في رؤية المستثمرين، منذ أكتوبر الماضي الذي شهد أول مؤشرات اندلاع الازمة المالية العالمية.

 
 
 علاء سبع
أوضح سبع خلال حوار مع »المال« أن صناديق الاستثمار المباشر فقدت كثيراً من جاذبيتها بعد الاحداث السلبية التي اجتاحت الاسواق المالية خلال الفترة الاخيرة نتيجة تشكك المستثمرين في الفرص الجاذبة خلال هذه الفترة بعد المشكلات التي واجهت بعض الصناديق اثر الازمة المالية العالمية مما ساهم في تحول الرؤية الاستثمارية لشريحة كبيرة من المتعاملين لتفضيل البحث عن وسائل استثمارية أكثر دقة للتأكد من جدوي الاستثمار.
 
وأضاف سبع أن صناديق الاستثمار المباشر العاملة حالياً باتت مطالبة بالبحث عن منافذ استثمارية مجزية قبل جمع الاموال الواجب استثمارها من خلال الصندوق لمساعدة مديري الصناديق علي الترويج لها، موضحاً أن تلك المشكلة قلصت من فرص جمع رؤوس الاموال اللازمة لصناديق الاستثمار المباشر الجديدة في حال لجوئها للترويج للصناديق بالاسلوب التقليدي قبل التوصل إلي المنافذ الاستثمارية المناسبة.
 
وأوضح سبع أنه علي الرغم من عدم تعرض السوق المحلية وصناديق الاستثمار المباشر العاملة بها لأي من المشكلات التي واجهت الاسواق العربية والأجنبية الأخري، إلا أن حدة هذه المشكلات التي نتجت عن ارتفاع معدلات الاقتراض بالصناديق واتساع الفجوة بين رؤوس الاموال المستمرة والاقتراض ساهمت في زعزعة ثقة المستثمرين في هذه النوعية من الصناديق خلال الفترة الراهنة.
 
وأكد الرئيس التنفيذي بشركة بلتون القابضة للاستثمارات المالية اختلاف نوعية صندوق »Midcap « الذي تديره شركته للاستثمار المباشر في الشركات المتوسطة والصغيرة عن باقي أنواع صناديق الاستثمار المباشر التي تواجه المشكلات السابقة بدعم من اختلاف شريحة الشركات المستهدف الاستثمار بها والتي تتمتع بجاذبية استثنائية تزيد من قدرتها علي النجاح بغض النظر عن تداعيات الازمة المالية الراهنة، مشيراً إلي أن الدفعة الاولي من صندوق ميدكاب »Midcap « قاربت علي الانتهاء حيث من المتوقع أن يتم استثمارها خلال سبتمبر المقبل، من خلال الدخول في عدد من المشروعات الجاذبة المتوافقة مع معايير الاستثمار المحددة بالصندوق.
 
وحول مدي ملاءمة التوقيت الراهن لإطلاق صندوق التحليل الفني الذي أعلنت بلتون منذ فترة زمنية طويلة اعتزامها تأسيسه في حال عودة استقرار اداء السوق المحلية، أوضح سبع أن تحسن وضع السوق المحلية خلال الفترة الاخيرة أعاد خطة تأسيس صندوق التحليل الفني الي الخريطة الاستثمارية للشركة خلال الفترة المقبلة، إلا أن البدء في إطلاقه يتطلب العمل علي دراسة الرؤية الاستثمارية للمتعاملين بالسوق للتعرف علي مدي جاذبية هذه النوعية من الصناديق حالياً.
 
يذكر أن أحدث العمليات الاستثمارية التي نفذتها »بلتون« خلال الفترة الاخيرة في اطار الخريطة الاستثمارية الموضوعة لعام 2009 تضمنت توقيع عقد تأسيس شركة قابضة للنقل النهري بالشراكة مع »إيجيترانس« حيث تمتلك الأولي %49 من رأس المال.
 
وكشف سبع عن عدم رغبة »بلتون القابضة« في الدخول في قطاع النقل النهري كمستثمر استراتيجي حيث ستتعامل كمطور مالي خلال فترة تتراوح ما بين ثلاث إلي خمس سنوات يعقبها طرح حصة من الشركة بالبورصة كوسيلة للتخارج من هذه الاستثمارات، مشيراً إلي أن الكيان القابض الجديد يستهدف تنفيذ خطة توسعية شاملة بقطاع النقل النهري من خلال الاستحواذ علي عدد من الموانئ إلي جانب بناء وتجهيز عدد من المراكب النهرية الضخمة مما يدعم جدوي الاستثمار في ذلك القطاع خلال الفترة الزمنية المحددة لها.
 
وفيما يتعلق بالانشطة الاستثمارية الجديدة التي تستعد السوق لاستقبالها خلال الفترة المقبلة والتي اتخذت »بلتون« العديد من الخطوات الجدية لاستباق السوق المحلية في تنفيذها مثل شركات خدمات الإدارة وصانع السوق وغيرها من الانشطة المستحدثة.
 
قال الرئيس التنفيذي لـ»بلتون« القابضة للاستثمارات المالية إن شركة خدمات الإدارة التي أسستها شركته مؤخراً تستهدف الحصول علي حق إدارة عدد من الصناديق العاملة بالاسواق العربية لتوسيع قاعدة عملاء الشركة في ظل التزام السوق المحلية بدواع ومحددات المنافسة بين الشركات المحلية سواء التي تدير صناديق استثمار أو المؤسسة لها.
 
وأوضح »سبع« أنه علي الرغم من الزام اللائحة التنفيذية الجديدة لقانون سوق المال والمرتقب إصدارها خلال الفترة المقبلة بوجود شركات إدارة مستقلة لتولي خدمات إدارة الصناديق في ظل عدم وجود عدد كبير من هذه النوعية من الشركات بخلاف التي أسستها بلتون إلا أن دواعي المنافسة قد ترجح جميع شركات الادارة التابعة للبنوك عن مثيلتها العاملة في مجال إدارة الاصول، مما يتطلب العمل علي جذب شريحة جديدة من العملاء لحين زوال هذه المحددات، موضحاً أن الشركة الجديدة ستعمل في بداية نشاطها علي تولي دور صانع السوق لصناديق المؤشرات وفقاً لتدرج إصدار القواعد المنظمة لهذا النشاط، والتي ستبدأ بتنظيم دور صانع السوق لصناديق المؤشرات لسهولتها مقارنة بالقواعد الخاصة بصانع سوق الاسهم والتي ستحتاج إلي فترة زمنية مناسبة لتجاوز الثغرات التي من شأنها دعم عمليات المضاربات من خلال تحكم صانع السوق في أسعار الاسهم من خلال آلياته وأدواته.
 
وكشف »سبع« عن تراجع »بلتون« عن تأسيس صندوق للاستثمار العقاري والذي كانت تقدمت بطلب لتأسيسه منذ أكثر من عام في ظل حالة الرواج والانتعاش التي شهدها القطاع العقاري بالسوق المحلية، وبدافع من رغبة عدد من المستثمرين العرب والمحليين للاستفادة من الطفرات السعرية للعقارات خلال الفترة الماضية قبل اندلاع الازمة المالية العالمية التي أفقدت القطاع نسبة كبيرة من جاذبيته لدي هؤلاء المستثمرين مما دعا إلي التخلي عن فكرة تأسيسه لانخفاض جدواه الاستثمارية خلال هذه الفترة.
 
علي جانب آخر يستعد علاء سبع، الرئيس التنفيذي لشركة بلتون القابضة للاستثمارات المالية، عضو مجلس إدارة البورصة الجديد لتنفيذ عدد من الخطوات الاصلاحية بسوق المال المصرية بهدف التطوير من خلال العمل علي تحويل البورصة المصرية إلي بورصة اقليمية تستهدف زيادة حجم التداول عن طريق جذب شركات اقليمية للتسجيل والتداول بالسوق المحلية، موضحاً أن انضمامه لمجلس إدارة البورصة الجديد سيتيح له العمل علي تسهيل وزيادة كفاءة التداول وتخفيض تكلفته مما سيؤدي لزيادة نشاط البورصة، إضافة للعمل علي استحداث أدوات مالية جديدة واستقطاب وتسجيل الاوراق المالية الحالية مثل السندات وأذون الخزانة بهدف الارتقاء بكفاءة السوق المحلية من خلال تنويع الادوات والاوراق المالية المتاح الاستثمار بها محلياً.
 
وأكد سبع أن السوق المحلية تفتقد عمق الثقة بين البورصة واعضائها من شركات السمسرة الأمر الذي سيسعي المجلس الجديد إلي دعمه بهدف خفض عدد المخالفات التي يتم توقيعها عليهم.
 
تتحدد في ضوء اللائحة الجديدة
 
»الإسماعيلية للاستثمار العقاري« تفاضل  بين الطرح بالبورصة والتحول لصندوق
 
تفاضل شركة الإسماعيلية للاستثمار العقاري إحدي شركات »بلتون القابضة« بين سيناريوهين لتعظيم استفادتها من الحوافز الضريبية التمويلية التي يمكن الحصول عليها بالسوق المحلية يتمثل أحدهما في اللجوء لطرح حصة من الشركة بالبورصة المصرية خلال الفترة المقبلة بهدف تأمين فرص نموها وقدرتها علي الحصول علي التمويل اللازم لاستكمال توسعاتها المستهدفة.
 
والسيناريو الثاني في تحولها إلي صندوق للاستثمار العقاري في ضوء التعديلات التشريعية الجديدة للائحة التنفيذية لقانون سوق المال والمنتظر اعتمادها واطلاقها خلال الفترة المقبلة لتنظيم نشاط إطلاق الصناديق العقارية بالسوق المحلية.
 
وقال علاء سبع الرئيس التنفيذي لشركة بلتون القابضة للاستثمارات المالية إن التعديلات الجديدة للائحة التنفيذية لصناديق الاستثمار من شأنها أن ترجح كفة تنفيذ أي من السيناريوهين السابقين علي حساب الآخر، موضحاً أنه في ظل المميزات المتزايدة للطرح في البورصة المصرية خاصة سهولة تحديد القيمة السوقية للشركة وقدرتها علي الحصول علي التمويل اللازم لتوسعاتها، سيكون سيناريو اللجوء للطرح في البورصة ذو جدوي استثمارية مرتفعة تلبي متطلبات شركة الإسماعيلية خلال الفترة الراهنة.
 
وأضاف أنه علي الجانب الآخر قد تحسم المعاملة الضريبية للصناديق العقارية باللائحة التنفيذية الجديدة عملية المفاضلة لصالحها في حالة وجود اعفاءات للصندوق من الضرائب العقارية وضرائب الدخل مما ينعكس ايجاباً علي أرباح الشركة وتعظيم إيرادات المساهمين بها.
 
وأشار سبع إلي أن التعديلات المقترحة للائحة التنفيذية المنظمة لنشاط الصناديق العقارية لا تزال في طور المراجعة من قبل الهيئة العامة للرقابة المالية لوضع الاطار النهائي للمحددات والمميزات الواجب توافرها في هذه النوعية من الصناديق لافتاً إلي أن حذف أنشطة التطوير العقاري من قائمة الأنشطة المتاح الاستثمار بها من خلال الصناديق العقارية يعد إحدي الخطوات المهمة للحد من فرص التلاعب في عوائد هذا النشاط.
 
وأوضح سبع أن نشاط شركة الإسماعيلية للاستثمار العقاري لا يتضمن التطوير العقاري حيث إنها تعتبر تطويراً للأراضي قبل بيعها في حين أن التحديث الذي تمارسه شركة الإسماعيلية لا يخرج عن اطار شراء وبيع العقارات من خلال تطويرها وإضافة اللمسات الجمالية عليها بهدف زيادة قيمتها.
 
وأفاد سبع بأن شركة الإسماعيلية للاستثمار العقاري تدرس حالياً التفاوض علي 7 عمارات إضافية لتجاوز المشكلات التقليدية الخاصة بالسعر والملكية، فيما تم الاتفاق علي شراء 11 عمارة بمنطقة وسط البلد وجار استكمال عمليات الفحص النافي للجهالة في عدد منها تمهيداً لتوقيع العقود النهائية لاستحواذ الشركة عليها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة