أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.79 17.89 بنك مصر
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
605.00 عيار 21
519.00 عيار 18
4840.00 عيار 24
4840.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«شقير » تبدأ حفر بئر تنموية وأخرى استكشافية


حوار - نسمة بيومى

تخطط شركة شقير البحرية للزيت «أوسوكو » لبدء تطبيق برنامج حفر جديد بمنطقة امتيازها بشقير، يتضمن حفر بئر تنموية بتكلفة تتراوح بين 3 و 5 ملايين دولار خلال الربع الأخير من العام الحالى، وتستهدف حفر بئر استكشافية اخرى بالمنطقة نفسها، بتكلفة تتراوح بين 7 و 8 ملايين دولار .

قال مصطفى شحاتة، رئيس مجلس إدارة الشركة لـ «المال » ، إن الشركة الوطنية للبترول «NBS»
 مصطفى شحاته
هى شريك هيئة البترول التى تنفذ شركة أوسوكو العمليات نيابة عنها وكانت «شقير » قد بدأت العمل فى مصر منذ الثمانينيات بمنطقة امتياز شقير البحرية فى البحر الأحمر .

وأضاف أن إنتاج الشركة الحالى يتراوح بين 400 و 500 برميل يوميًا فقط، ومن المتوقع أن تتراوح إنتاجية البئر التنموية الجديدة بين 500 و 600 برميل خام يوميًا .

وعلى الجانب الآخر أكد شحاتة أن «شقير » تستهدف حفر بئر استكشافية أخرى بالمنطقة نفسها بتكلفة تتراوح بين 7 و 8 ملايين دولار، حيث انتهت الشركة حاليًا من تنفيذ وإعداد الدراسات الهندسية والجيولوجية، وقامت بعمل نموذج أثبت وجود الخام بكميات مجدية لتتم عملية الحفر الاستكشافى، وتعمل الشركة حاليًا على بدء تنفيذ التوصيلات اللازمة لحفر البئرين الجديدتين .

وتوقع شحاتة ارتفاع إنتاج الشركة ليصل إلى 1000 برميل يوميًا، بعد نجاح تنفيذ برنامج حفر البئر التنموية بمنطقة شقير، مضيفًا أن الشركة قامت خلال العام الماضى بحفر بئر شقير 6 بحجم إنفاق بلغ 3 ملايين دولار، وكان من المتوقع أن تنتج هذه البئر ما يتراوح بين 600 و 700 برميل يوميًا، ولكن لم يتم الوصول إلى ذلك المعدل الإنتاجى .

وأضاف أن الآبار الحالية المنتجة بمنطقة شقير هى آبار «جاما 1» بإنتاج يتراوح بين 45 و 57 برميلاً يوميًا، و «شقير 5» بحجم إنتاج 390 برميلاً يوميًا وبئر «شقير 6» تنتج 60 برميلاً يوميًا، أما آبار شقير 1 و 2 و 3 و 4 فقد انتهى إنتاجها منذ سنوات عديدة، وكان آخرها بئر شقير 4 التى انتهى إنتاجها منذ عامين .

وذكر شحاتة أن منطقة امتياز «بتروزنيمة » تم اسقاطها من حسابات الشركة رغم توقيع اتفاقية لاستغلال المنطقة مع هيئة البترول إذ تم حفر 8 آبار منها ثلاث آبار كانت معدلات إنتاجها المبدئية تصل إلى 6000 برميل يوميًا، ولكن بعد إنفاق الشريك حوالى 250 مليون دولار تم إسقاط المنطقة .

وقال شحاتة إن سبب الإسقاط يرجع إلى أن الشريك طلب من الهيئة عمل امتداد لفترة بدء الإنتاج، حيث كان يتم إنشاء التسهيلات الإنتاجية اللازمة لوضع الآبار على خريطة الإنتاج، وطلب الشريك من الهيئة مد الفترة لحين إيجاد شريك آخر لتعويض نقص السيولة لديه، وبالفعل أمهلته الهيئة فترة جديدة، وعندما وجد الشريك شركة سى دراجون الكندية، طلب من الهيئة تمديد الفترة لستة أشهر أخرى، إلا أن طلبه قوبل بالرفض من قبل الهيئة .

وأضاف أنه نتيجة ذلك تم التخلى عن منطقة بتروزنمية التى كان من المقرر أن تبيعها الشركة الوطنية لشركة سى دراجون التى أنفقت نصف مليون دولار عليها .

وكان من المخطط أن تضيف 6000 برميل يوميًا خلال يناير 2013 على خريطة الإنتاج بقيمة 600 ألف دولار يوميًا، ولذلك قام الشريك برفع قضية تحكيم دولى لاسترداد نفقاته البالغة 250 مليون دولار، وما زالت القضية فى مجراها القانونى حتى الآن، ولن تؤثر على استمرار العمل بمنطقة امتياز شقير .

وأضاف أن الشركة تمتلك جميع التسهيلات الإنتاجية اللازمة لاستمرار العمل والإنتاج بمنطقة الامتياز الرئيسية، التى تحوى بئرًا بحرية وهى «جاما 1» والبقية آبار برية، وتتم الاستعانة بحفارات بحرية وبرية للعمل بتلك الآبار عن طريق المناقصات، لافتًا إلى الاستعانة بشركات خدمات مصرية منها «صان مصر » و «الأهلية » لمدها بجميع خدمات العمل والإنتاج فى المواقع المختلفة .

أما فيما يخص مستحقات الشريك لدى الهيئة فأكد شحاتة أن تأخر سداد المستحقات يؤخر تنفيذ الخطط الاستثمارية فعلى سبيل المثال كان من المفترض البدء فى برنامج حفر البئرين التنمويتين الاستكشافيتين بمنطقة شقير منذ عامين، ولكن تأخر تسديد المستحقات يؤدى إلى مشاكل فى السيولة تعطل من تنفيذ الاستثمارات المخططة .

وقال إن الهيئة تعمل على جدولة تلك المستحقات وبحث آليات تسديدها مع الشريك، مقترحًا قيام الهيئة بتقديم كامل حصة الزيت للشريك على سبيل المثال لحين استرداد جميع نفاقته، ولكنه استصعب تنفيذ ذلك حاليًا بسبب حاجة السوق لكل قطرة منتجة من الخام والمنتجات .

وذكر أن الشركة الوطنية للبترول التى تمثل الذراع اليمني لمجموعة القلعة الاستثمارية لم تعرب من قريب أو من بعيد عن خطتها للعمل بمنطقة امتياز جديدة، مضيفًا أن عدد العمال بالشركة يبلغ 140 عاملاً منهم 72 عاملاً بالحقول وتقوم الشركة بتنفيذ برامج تدريب لتلك العمالة بشكل دورى .

وأضاف أنه منذ توليه رئاسة الشركة تم تحسين أوضاع العاملين بشكل ضخم، حيث تم تصحيح أساس الرواتب وتعديل لائحة العاملين ومزاياها وتوسيع دائرة العلاج الطبى، وصرف مكافأة شهرين للمميزين بالشركة فى حدود لوائح قطاع البترول، نافيًا تأثير المطالب الفئوية لبعض العمال على سير العمل والإنتاج .

وأشار إلى اجتماع عقد مؤخرًا مع الهيئة العامة للبترول ورؤساء مجالس إدارات الشركات العاملة داخل نطاق محافظة البحر الأحمر، ومنها شركات جمصة والأمل وجابكو وبتروزيت وغيرها لبحث ومناقشة أوضاع العاملين .

أما بخصوص شركة أوسوكو فتم الاتفاق على تشكيل لجنة عامة من الهيئة لدراسة أوضاع العاملين وبحث مسألة ضم الخبرات على العائد المادى النهائى للعاملين، بحيث تحتسب سنوات الخبرة ويراعى ذلك ضمن تقدير الرواتب والدخول .

وأخيرًا أكد أن منطقة شقير ما زالت تحتوى على كميات مجدية من الاحتياطات تسمح بحفر آبار جديدة، لذلك قرر الشريك حفر البئرين الجديدتين لتنمية المنطقة وتحديد حجم الاحتياطات المتبقية داخلها .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة