أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

بؤر‮ »‬أنفلونزا الخنازير‮« ‬تضع الحكومة في حرج‮ ‬


إيمان عوف
 
أعلنت وزارة الصحة أمس الأول عن اكتشاف 4 بؤر مصابة بمرض أنفلونزا الخنازير ليس لديها أي ارتباط وبائي بحالات إيجابية سابقة، الي جانب أن المصابين لم يغادروا البلاد، الامر الذي يؤكد أن إصابتهم جاءت من داخل مصر ولم تنتقل من الخارج، حيث تم الكشف عن 14 حالة في هذه البؤر بواقع 5 حالات في محافظة الإسكندرية و7 بالجيزة وحالتين في دمياط وحالة واحدة بمحافظة البحيرة، تلك المؤشرات التي تنذر بالخطر من انتشار الفيروس واحتمالات تحوره، خاصة مع اقتراب فصل الشتاء.

 
 
 
 منى مينا
وهو ما أثار تساؤلات عديدة حول خطط الدولة في مواجهة هذا التحور وإمكانية رفع درجة الاستعداد القصوي مثلما حدث في العديد من بلدان العالم التي ظهر بها الفيروس، منعا لتفاقم المشكلة وجنوحها نحو الكارثية.
 
في البداية أكدت الدكتورة مني مينا، عضو جماعة أطباء بلا حقوق، أن هناك تخبطاً واضحاً لدي الدولة في التعامل مع الكوارث، يبدو من خلال اطلاق شعارات التهدئة والاطمئنان الي أن ينفلت زمام الأمور ويصبح خارج السيطرة، موضحة أن حالة التخبط التي يتسم بها النظام سوف تتسلل الي أزمة انتشار »أنفلونزا الخنازير« أسوة بما حدث عند انتشار فيروس أنفلونزا الطيور التي انتهت تقريباً من العالم كله، بينما استوطنت في مصر -علي حد قولها-.

 
وقالت »مينا« إن هناك العديد من الاخفاقات التي ارتكبتها الحكومة في أزمة »أنفلونزا الخنازير«، حيث أنفقت ملايين الجنيهات علي إعدام الخنازير، دون أن تسعي للقضاء علي البؤر القابلة للاصابة بالفيروس، محذرة من خطورة عدم التنسيق بين الوزارت المختلفة من جانب، وغياب دور منظمات المجتمع المدني من جانب اخر، لاسيما أن ذلك قد ساهم في انعدام وجود خطة متكاملة للقضاء علي الفيروس قبل انتشاره بهذه الدرجة.

 
فيما أكد الدكتور نصر السيد، مسئول حملات الوقاية بوزارة الصحة، أن ما يتردد حول غياب التنسيق بين الوزارات المختلفة في الدولة قول عار من الصحة، مدللاً علي وجود تنسيق بين جميع الجهات تتمثل في التعاون المشترك بين وزارة الصحة ووزارات القوي العاملة والهجرة، والاستثمار، والتضامن الاجتماعي، والنقل والمواصلات، للقيام بحملات الوقاية من الفيروس. وأشار »السيد« إلي أن انتشار بؤر للمرض في مصر يعد انذارا علي خطورة الفيروس وسرعة انتشاره، وهو ما دفع بالحكومة من خلال رئيس الوزراء ووزير الصحة الي عقد اجتماع طارئ لمناقشة سبل تعامل الحكومة مع هذه التطورات الخطيرة، مؤكداً أن هناك خطة ترتبط بتنظيم الدراسة في المنشآت التعليمية لخفض كثافة التلاميذ في المدارس المتكدسة خاصة في محافظات القاهرة الكبري - القليوبية والقاهرة والجيزة - واغلاق بعض المدارس في المناطق المزدحمة تماما، بالاضافة الي الاكتفاء بتوفير اليات الوقاية في المحافظات الحارة مثل الصعيد لأن فرص انتشار المرض بها أقل.

 
وعن تنظيم مواقع العمل أوضح السيد أن وزارة الصحة تعكف علي وضع خطة متكاملة بالتعاون مع وزارتي القوي العاملة والهجرة، الاستثمار بهدف تأمين المصانع وتقليل فرص انتشار المرض بها، مؤكدا أن الدولة فتحت المجال أمام المجتمع المدني بجميع أطيافه لتقديم يد المعونة للدولة في مواجهة الخطر.

 
من جانبه قال الدكتور أحمد عبدالوهاب، أمين القاهرة لحزب التجمع أستاذ الطب الوقائي بجامعة عين شمس، أن معدلات الاصابة بالانيميا والتيفود في القاهرة تصل الي اضعاف الاصابة بانفلونزا الخنازير من حيث الانتشار والخطورة، الا أن هناك العديد من مؤسسات الدولة لديها مصلحة مباشرة من تضخيم الازمة لجذب الانتباه بعيداً عن أزمات اقتصادية وسياسية في المجتمع.

 
وتوقع »عبدالوهاب« أن ترفع الدولة درجة الاستعداد لمواجهة الفيروس من أجل اتمام جوانب الصفقة -علي حد قوله- ليتجه المواطنون الي شراء »التاميفلو« والاقنعة الواقية والمطهرات، لإحداث حالة من الرواج في سوق العقاقير والقضاء علي الازمة الاقتصادية التي تشهدها مصر، مطالباً جميع منظمات المجتمع المدني بجميع طوائفها بتوعية المواطنين دون تهويل أو تهوين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة