أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تأثير محدود لإعفاء واردات السگر علي المصانع المحلية


يوسف إبراهيم
 
أكد خبراء ان قرار الحكومة بشأن اعفاء واردات السكر من الجمارك حتي نهاية العام الحالي لن يكون له تأثير كبير علي مبيعات المصانع المحلية طوال تلك الفترة.

 
 
وقال عبد الحميد سلامة رئيس شركة الدلتا للسكر ان أسعار المنتج العالمي وصلت إلي 3400 جنيه للطن بينما يصل سعره محلياً إلي 2800 جنيه للطن، بما يعني وجود فارق يصل إلي 600 جنيه للطن وبالتالي فالاقبال علي استيراده محدود في الوقت الحالي بسبب ارتفاع أسعاره، مؤكداً ان المصانع المحلية المنتجة للسكر لن تتأثر بهذا القرار الحكومي، حيث قدرت الكميات التي دخلت السوق المحلية خلال النصف الأول من العام الحالي بـ31 ألف طن قيمتها 241 مليون جنيه.
 
وأكد سلامة ان السوق المحلية ظروفها الحالية غير قادرة علي استيعاب كميات جديدة من السكر سواء التي يتم إنتاجها من المصانع المحلية، أو المستوردة من الخارج. متوقعاً ان تكون معظم الكميات التي يتم استيرادها في الفترة الحالية سكر خام حيث شهدت الشهور الماضية تكدساً للمنتج الخام من إنتاج الشركة في المخازن نتيجة استيراد السكر الأبيض من الخارج بأسعار تقل عن تكلفة المنتج المحلي، ولكن بعد زيادة سعر السكر عالمياً في الوقت الحالي فقد أدي ذلك إلي تغيير الظروف في السوق.
 
وأوضح رئيس شركة الدلتا ان الأزمة التي كانت تعاني منها الشركات الخاصة بزيادة سعر شراء البنجر حتي تشجع المزارعين علي زراعته زادت من التكلفة الإنتاجية، إلا أن هذه الأزمة شهدت انفراجه بتدعيم الحكومة لمصانع السكر حتي تستمر في الإنتاج والحفاظ علي أوضاع العمالة الموجودة بها مع العمل علي زيادة الإنتاج ومنافسة المصانع العالمية مشيراً إلي أن شركة الدلتا للسكر تضم وحدها 3 آلاف عامل واستقرار أوضاعهم سيكون في مصلحة الشركة والعمال.
 
وكانت الحكومة قد قررت رفع الرسوم الجمركية علي واردات السكر حتي نهاية شهر ديسمبر من العام الحالي بهدف توفير السلعة في السوق المحلية بأسعار مخفضة في رمضان وكان د. يوسف بطرس غالي وزير المالية قد أعلن عن قيام الوزارة بفرض رسوم جمركية علي الواردات في شهر يناير الماضي بهدف حماية السوق المحلية من عمليات الاغراق بعد دخول كميات كبيرة من السكر من الأسواق الخارجية.
 
حيث يصل استهلاك السوق المحلية من السكر سنوياً حوالي 20 مليوناً و200 ألف طن تقوم المصانع المحلية بإنتاج حوالي مليون و400 ألف طن منها، أما النسبة الباقية فيتم استيرادها من دول أخري في مقدمتها البرازيل، التي يتم استيراد حوالي %60 من الواردات منها.
 
في نفس السياق قال محمد نجيب رئيس نقابة العاملين بالصناعات الغذائية عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الغذائية، إنه تم تقديم مذكرات عديدة من قبل النقابة إلي د. محمود محيي الدين وزير الاستثمار تخص المشكلات التي تعاني منها شركات السكر بسبب عدم وجود ضوابط لعمليات استيراد المنتج مما كان يؤثر علي الشركات المحلية موضحاً ان الحكومة استجابت لمتغيرات السوق وقررت رفع الرسوم الجمركية علي الواردات حتي يتم توفير كميات منه في السوق المحلية بأسعار مناسبة.
 
وأكد نجيب ان هذا القرار يرتبط بارتفاع السعر العالمي وبالتالي فقد تراجعت عمليات الاستيراد في ظل انخفاض سعر السكر بالسوق المحلية، داعياً إلي ضرورة قيام الحكومة بتقديم الدعم المناسب لتطوير مصانع السكر خاصة أنها تتحمل أعباء كثيرة منها عمليات شراء القصب والبنجر حيث قامت الحكومة بزيادة سعر توريد القصب مؤخراً إلي 250 جنيهاً للطن مقابل 182 جنيهاً للطن في العام الماضي للحفاظ علي توازن مصالح المزارعين وشركات السكر. حيث توجد أعباء أخري منها أسعار المازوت والسولار والكهرباء ونحو 22 ألف عامل في الشركات بجانب العمالة الموسمية والمؤقتة وهو ما يتطلب أهمية الدعم الحكومي لهذه الشركات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة