أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومحتجين في أربع مدن مصرية



القاهرة/ المنصورة/ بورسعيد/ كوم أمبو/ على راشد ورويترز:

واصلت قوات الشرطة المدعومة بالعربات المدرعة وقوات الامن المركزي في مدينة المنصورة حتي الساعات الاولي من فجر اليوم (الأحد) هجومها علي المتظاهرين السلميين في محيط مديرية الأمن بمدينة المنصورة عاصمة محافظة الدقهلية. وكثفت قوات الأمن المركزي هجومها بالقنابل المسيلة للدموع علي نحو شديد الكثافة باتجاه المتظاهرين في دفعات متلاحقة، مما أدي الي اصابة العشرات منهم بإعياء شديد واختناقات وصلت الي حد فقدان الوعي. كما عمد أفراد الشرطة المسلحون بالبنادق الي استهداف أجساد المتظاهرين بدفعات الخرطوش بلا تفرقة مما أدي الي تعرض عدد كبير منهم الي اصابات مباشرة في الأعين واصابة اثنين من المتظاهرين علي الأقل بالعمي الكامل. في حين واصلت عربات الشرطة المصفحة هجومها المخطط علي فترات لاقتحام صفوف المتظاهرين الذين لم تزد أعدادهم علي المئات حتي منتصف ليلة أمس بينما اختفت أعداد منهم في الشوارع الجانبية في محاولة لإعادة تنظيم صفوفهم.

كما وجهت قوات الأمن المركزي هجومها علي المستشفي الميداني الموجود في مقر حزب الجبهة، بعد أن قامت باقتحام وإغلاق المستشفي الميداني التابع لحركة التيار الشعبي الذي قدم خدماته الاسعافية للجرحي والمصابين علي مدي خمسة أيام سابقة تقريباً.

وفي حين اقتصرت ردود أفعال المتظاهرين علي القاء الحجارة ومعاودة تنظيم صفوفهم، واصلت قوات الشرطة اطلاق دفعات متواصلة من الخرطوش علي المتظاهرين مما عرض عدداً كبيراً منهم قدر مبدئياً بنحو 200 حالة اصابة بالخرطوش علي الاقل، منهم 12 اصابة في الأعين تم تحويل ضحاياها الي مستشفي الرمد، ومن بينها حالتي تصفية كاملة للعين علي الاقل. يضاف الي ذلك حالات اختناق تعرض لها مئات المتظاهرين وعلمت المال من مصادر موثوقة ان مسؤلي حركة التيار الشعبي يعتزمون التقدم اليوم ببلاغ رسمي لمكتب النائب العام في المنصورة للتحقيق في اقتحام مقره الرئيسي في الدقهلية واغلاق المستشفي الميداني الملحق به.

كانت مصادر أمنية قد أعلنت فى وقت متأخر من مساء يوم أمس (السبت) إن اشتباكات عنيفة وقعت طوال اليوم بين الشرطة ومحتجين على سياسات الرئيس محمد مرسي في أربع مدن مصرية أسفرت عن سقوط عدد من المصابين وإلحاق أضرار بعدة مبان وسيارات.

وقالت شاهدة عيان في تقرير لوكالة أنباء رويترز من مدينة المنصورة إن محتجين اشتبكوا لسادس يوم على التوالي مع قوات الشرطة أمام مبنى ديوان عام المحافظة الذي احترقت فيه محتويات مكتبين بالطابق الأرضي جراء الرشق بالزجاجات الحارقة وأمام مبنى يضم مكتب مساعد وزير الداخلية لشؤون شرق الدلتا الذي احترقت أشجار في حديقته، وأن الشرطة ردت بقنابل الغاز المسيل للدموع وأضافت الشاهدة ان الطرفين يتعاملان بعنف شديد جدا. حيث يلقي الأمن القبض عشوائيا على الأشخاص الموجودين في منطقة الاشتباكات.

وكان أحد المحتجين السلميين قد قتل يوم الجمعة الماضى في المدينة بعد ان صدمته دهسا مدرعة تابعة للشرطة. وقالت الشاهدة إن نحو ألف محتج شاركوا يوم السبت في تشييع جنازة القتيل وإن عددا منهم حطموا سيارتين كان يقودهما ملتحيان أصيب أحدهما بجراح من جراء الزجاج المتطاير بفعل الاشتباكات.

وقال مصدر طبي إن رجلي شرطة أصيبا في الاشتباكات يوم الجمعة نقلا إلى مستشفى القوات المسلحة بضاحية المعادي في القاهرة لتلقي علاج أفضل نظرا لخطورة الإصابات التي لحقت بهما.

 يذكر انه على مدى أسبوع تقريبا, يحاول ناشطون الدعوة الي تبنى عصيان مدني في المدينة.

وعلمت المال في وقت مبكر من صباح اليوم انه تقرر تنظيم مسيرة حاشدة تبدأ الساعة الثانية عشرة ظهراً من أمام جامعة المنصورة، يشارك فيها أعداد من طلاب الجامعة ورموز القوي السياسية يتصدرهم الدكتور محمد غنيم وجورج اسحاق وزياد العليمي، مع ورود أنباء لم تتأكد بصورة نهائية عن احتمال مشاركة حمدين صباحي مؤسس حركة التيار الشعبي.

وقد قتل عشرات الأشخاص وأصيب مئات آخرون في القاهرة ومدن أخرى في الأسابيع القليلة الماضية في احتجاجات متصاعدة ضد مرسي الذي يقول معارضوه إنه يمكن جماعة الإخوان المسلمين من السيطرة على مفاصل الدولة المصرية، علاوة علي أنه لم يحقق الأهداف التي سعت إليها الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

وفي مدينة الاسكندرية على البحر المتوسط قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن اشتباكات وقعت بين متظاهرين يحتجون على أعمال العنف وعدد من المواطنين قرب المقر المؤقت لديوان عام المحافظة.وقالت الوكالة ان الاشتباكات أسفرت عن إصابة عدد من الأشخاص "بجروح طعنية وقطعية.

وفي وقت سابق يوم أمس (السبت) رشق محتجون مبنى قسم شرطة النجدة في مدينة بورسعيد الساحلية الذي يتكون من ثلاثة طوابق بالزجاجات الحارقة مما أدى إلى احتراق الطابق الأرضي وجزء من الطابق الثاني كما تهشمت نوافذ الطابق الأخير بسبب الرشق بالحجارة.

وقال شاهد عيان لرويترز إن النار أشعلت في سيارات شرطة. واستهدف المحتجون قسم الشرطة بعد أن صدمت سيارة شرطة كانت تحاول الفرار خمسة أشخاص بينهم محتجان. وخلال الهجوم أصيب خمسة من رجال الشرطة.

وكان نحو 40 محتجا قد قتلوا في بورسعيد أواخر يناير الماضى في اشتباكات مع الشرطة أثناء تشييع جثامين ذويهم, مما جعل محتجين يحاولون منذ نحو عشرة ايام فرض عصيان مدني على المدينة.

 وفي مدينة كوم امبو في محافظة أسوان في أقصى جنوب مصر رشق محتجون ملتحون أفراد الشرطة أمام كنيسة يحرسونها بالزجاجات الحارقة والحجارة في ثالث ايام احتجاج على ما وصفوه باختفاء زوجة مسلمة قيل إنها تنصرت وتوجد في الكنيسة.
وردت الشرطة على المحتجين بقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقال شاهد من رويترز إن زجاجات حارقة سقطت أمام الكنيسة وإن سيارات إطفاء أخمدت حرائق صغيرة تسببت الزجاجات الحارقة في اشتعالها.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة