سيـــاســة

المعلم بطهران:"لنتشارك ببناء مستقبل سوريا وكفى سفكا للدماء"


CNN:

دعا وزير الخارجية السوري وليد المعلم، في المؤتمر الصحفي الذي جمعه بنظيره الإيراني علي أكبر صالحي، في طهران اليوم"السبت" السوريين بقوله: "تعالوا معا نتشارك في بناء مستقبل سوريا وكفى سفكا للدماء،"،في الوقت الذي أكد فيه على أن بلاده لن تقبل إملاءات من أحد.

 
 وليد المعلم
  ونقل تقرير نشرته وكالة الأنباء السورية "سانا" على لسان المعلم قوله: " إن السوريين لا يسمحون لأحد أن يمس بالسيادة الوطنية ولا يقبلون املاءات لأنهم متمسكون باستقلال قرارهم السياسي ويرفضون العنف والتدخل الخارجي بشؤونهم."

  وأضاف المعلم "الجيش العربي السوري يقوم بدوره الوطني في الدفاع عن المواطن السوري وممتلكاته وفق الدستور والقانون وسنواصل هذا الدور في القضاء على الإرهاب." موضحا أن سوريا تواجه أزمة يشارك فيها معظم الكون لكنها صامدة بفضل صمود شعبها وتصميم قيادتها ووقوف الأصدقاء والأشقاء إلى جانبها.

   وفيما يتعلق بالحوار الوطني قال المعلم: "نقدم الضمانات اللازمة لكل من يرغب بالحوار في الداخل والخارج، ولنجاح الحوار السياسي لا بد من وقف العنف ووقفه يبدأ بتجفيف منابعه ونحن في سوريا وضعنا قطار الحوار على السكة نتيجة إيماننا بأن حل الأزمة سياسي ولكن لمسنا أنه كلما تقدم القطار نحو محطة جديدة يتصاعد العنف على الأرض."

 ومن جهته قال وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي: "إن طلب البعض من غير السوريين تنحى الحكومة السورية هو تدخل في الشأن السوري ولا يحق لهم أن يقرروا بالنيابة عن الشعب السوري." مشيرا إلى أن أحد أسباب اتساع الأزمة في البلاد سببه الدعم الذي يقدمه الآخرون لمسلحين.

  وشدد وزير الخارجية الإيراني على أن من يصرون على حمل السلاح هم المسؤولون عن إراقة الدماء وارتكاب المجازر في سورية، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة