أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

البورصة تتجه نحو‮ ‬4000‮ ‬نقطة في الأجل المتوسط


كتب- أحمد مبروك:

 

 
قضت أسعار الأسهم المتداولة بسوق المال المحلية علي آمال المستثمرين علي الأجلين القصير والمتوسط، بعد أن سجلت البورصة خلال الأسبوع الماضي أدني مستوي سعري لها منذ أبريل 2009، لتعلن بذلك تخليها عن كل المكاسب التي قد يحققها أي مستثمر دخل سوق المال بعد اندلاع الثورة، ومرت الأسهم المحلية بأسبوع وصفه المتعاملون بـ»الأسوأ« منذ ثورة يناير، بسبب الهبوط المتواصل للأسعار السوقية للأسهم المتداولة طيلة الجلسات الخمس الماضية.

 
وأغلق مؤشر EGX30 تعاملات الخميس الماضي عند مستوي 4364.6 نقطة، فاقداً %8.2عن إغلاق الأسبوع السابق له عند مستوي 4755.07 نقطة، ليعلن بذلك عن الانتهاء من الموجة التصحيحية الصاعدة علي الأجل القصير، والانخراط في المسار الهابط صوب مستهدفه عند مستوي 4000 نقطة علي الأجل المتوسط.

 
وأدت »مجزرة« الأسعار الأسبوع الماضي إلي استمرار تآكل رأس المال السوقي للأسهم المدرجة بسوق داخل المقصورة، ليصل إلي 339.9 مليار جنيه وفقاً لإغلاق الخميس، متراجعاً بنسبة %6.3، بواقع 22.8 مليار جنيه عن إغلاق الأسبوع قبل الماضي بقيمة 362.7 مليار جنيه.

 
ووصل إجمالي خسائر رأس المال السوقي للأسهم المتداولة بالبورصة إلي 135 مليار جنيه منذ اندلاع ثورة يناير، حيث سجل وفقاً لإغلاق 23 يناير، أي قبل أحداث 25 يناير، نحو 474.9 مليار جنيه، ما يعكس بقوة تداعي التعاملات بسوق المال المحلية، بسبب إيقاف أرصدة أعضاء النظام السابق الذين استثمروا جزءاً كبيراً من ثرواتهم في البورصة، وتركوا معظم المتعاملين في الوقت الحالي في صراع دائم مع الزمن، لتعويض جانب من الخسائر التي تلحق بأرصدتهم المفتوحة.

 
وشهد الأسبوع الماضي تراجعاً عنيفاً في أسعار الأسهم المتداولة بسوق المال علي خلفية الإعلان عن تفعيل قانون الطوارئ وتعميق مفهوم تطبيقه، والهجوم علي سفارة إسرائيل في القاهرة، بجانب هبوط الأسواق العالمية بحدة، وتخفيض التصنيف الائتماني لبنكي سوسيتيه جنرال وكريدي أجريكول العالميين، وأخيراً صدور حكم بحبس أحمد عز 10 سنوات وتغريمه 660 مليون جنيه هو وعمرو عسل، ما عزز من تراجع الخميس.

 
وتوقع متعاملون بسوق المال أن تحاول البورصة الصعود اليوم، بعد التراجعات العنيفة التي اجتاحت الأسهم الأسبوع الماضي، ليستهدف المؤشر منطقة 4400 نقطة تقريباً قبل الانخراط في الهبوط مجدداً صوب مستوي 4400 نقطة في الأجل المتوسط.

 
وأوضح إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني، عضو مجلس الإدارة بشركة أصول للسمسرة، أن تراجع البورصة بعنف خلال تعاملات الخميس الماضي لتصل إلي أدني مستوي سعري منذ أبريل 2009 تزامناً مع ارتفاع قيمة التداول اليومية، لتسجل أعلي مستوي لها منذ 13 يوليو الماضي، يعتبر إشارة سلبية لاستئناف السوق في التراجع صوب مستوي 4000 نقطة علي الأجل المتوسط.

 
وتوقع السعيد أن تحاول البورصة الارتفاع اليوم، لتعوض جانباً من الخسائر الفادحة التي أصابتها بعد 5 جلسات من الهبوط المتتالي، والذي يعد الأسوأ منذ استئناف التداول.

 
واعتبر السعيد ارتفاع البورصة خلال فتح تعاملات الأسبوع الحالي فرصة لتخفيف المراكز، في ظل المسار الهابط للسوق علي الأجل المتوسط.

 
بدوره، رأي محمد يونس، رئيس قسم التحليل الفني بشركة بايونيرز القابضة، أن البورصة هبطت خلال الأسبوع الماضي عن مستوي دعم 4400 نقطة مما يجعلها عرضة للوصول لمستوي 4100، نقطة والذي يعد مستهدف كسر مستوي الدعم السابق.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة