أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬أبو قير‮« ‬تقرر المساهمة بـ%25 ‮ ‬في المصرية للأسمدة الفوسفاتية والمركبة بأسوان


الإسكندرية - السيد فؤاد
 
اعتمدت الجمعية العامة العادية وغير العادية الخاصة بشركة أبو قير للأسمدة نتائج أعمالها خلال العام المالي الماضي التي أسفرت عن تحقيق صافي أرباح بلغت 1085 مليون جنيه مقابل 990.4 مليون خلال العام المالي السابق بنسبة ارتفاع بلغت نحو %10 وبإجمالي استثمارات بلغت نحو 2781 مليون جنيه.

 
وقررت الشركة المساهمة في مجمع الأسمدة الفوسفاتية بأسوان بنسبة %25، كما أعلن مجلس إدارتها خلال الجمعية العمومية التي عقدتها أمس الأول عن انتهاء النزاع ودياً مع شركة الاسكندرية للأسمدة والذي دام عدة سنوات، كما قررت الشركة توزيع 16 جنيهاً للسهم.
 
وأرجع المهندس أحمد الجيار، رئيس مجلس إدارة الشركة، العضو المنتدب، الزيادة في الارباح الي بيع جزء من فائض الإنتاج المحلي بسعر التصدير وتعظيم منظومة منتجات الشركة التي يتم تصديرها للسوق الاجنبية خلال فترة ضعف الطلب المحلي، فضلا عن زيادة مبيعات خدمات التشغيل للغير والاستغلال الامثل لمعدات وورش الشركة.
 
وأشار إلي أن معدلات الإنتاج للشركة بلغت نحو 6.1 مليون طن تركيز %15.1 أزوت والذي يمثل نحو %70 من حجم الإنتاج المحلي بخلاف مصانع المناطق الحرة، بزيادة تصل إلي %10 علي العام السابق وحوالي %120 من الانتاج المستهدف للشركة.
 
وأضاف الجيار أن الشركة نجحت في تسويق معظم ما تم إنتاجه محلياً بواقع %78 من جملة مبيعاتها، حيث بلغت إيرادات المبيعات خلال هذا العام نحو 2443 مليون جنيه مقارنة بنحو 2233 مليون جنيه بزيادة تصل إلي حوالي 210 ملايين جنيه بنسبة %9، مشيرا الي أن سبب الزيادة في تلك المبيعات وايراداتها يرجع الي تصدير شحنات السماد السائل المطلوب بالسوق الاوروبية، بالاضافة الي انتاج الامونيا دون الاخلال بالحصص الواجب توفيرها من قبل الشركة للسوق المحلية وفق المخطط المتعاقد عليه مع بنك التنمية والائتمان الزراعي، موضحا أن الشركة تتحمل دعما غير مباشر لصالح الدولة والمزارعين يصل إلي نحو 1.5 مليار جنيه ويمثل الدعم الفارق بين أسعار التصدير التي يمكن للشركة الحصول عليها في حال تحرير سياسات البيع والاسعار التي تلتزم بها الشركة لدعم وتوفير الاسمدة في مصر.
 
وأوضح رئيس أبو قير للأسمدة أن اشتداد الازمة المالية العالمية وتأثيرها بصورة مباشرة علي سوق الاسمدة المصرية نتج عنه عدم قدرة بنك التنمية والائتمان الزراعي علي استيعاب وسحب الكميات الاضافية من الاسمدة اعتبارا من 15 ابريل الماضي، مما أدي الي ارتفاع أرصدة الانتاج بالمخازن مهدداً باستمرارية تشغيل الوحدات الإنتاجية بالأحمال المتعارف عليها، ودفع الشركة لاتخاذ بعض الاجراءات الاستثنائية ورفع الأمر لوزير الزراعة أمين أباظة للتنسيق في إدارة تلك الازمة.
 
وأضاف أنه تمت مواجهة هذه الازمة بعدد من الاجراءات، منها التبكير في إعداد ومراجعة مخطط التعاقد الجديد من البنك لإلزامه باستلام الكميات الاساسية المخصصة له علي أن يتم عرض الكميات الاضافية علي السلطات المختصة لتصريف مخزون الشركة بالشكل المناسب، بالاضافة الي استمرار تصدير فائض الامونيا السائلة كمنتج ثانوي ويشكل تصديره قيمة مضافة في ايرادات الشركة، بجانب رفع معدلات تسويق الاسمدة المخلوطة والسائلة دون الاخلال باحتياجات السوق المحلية وبلغت قيمة الايرادات المحققة عن التصدير نحو 529 مليون جنيه وتعادل نحو %22 من اجمالي مبيعات الشركة.
 
وعن الاستثمارات التي تم تنفيذها بأبي قير للاسمدة خلال العام المالي الماضي، أشار الجيار الي أنها تركزت في مصنع أبو قير 1 بإحلال وتجديد المصنع بقيمة تصل إلي 47 مليون جنيه، بالاضافة الي تنفيذ حجم استثمارات بمصنع أبو قير 2 بقيمة وصلت إلي 27.9 مليون جنيه، وتم تنفيذ حجم استثمارات في مصنع أبو قير 3 تصل إلي 1.15 مليون جنيه واستثمارات احلال وتجديد مشتركة تخص المصانع بقيمة تصل إلي 5.3 مليون جنيه.
 
وعن الخطط المستقبلية لشركة أبو قير للاسمدة أوضح أحمد الجيار أنها تهدف لتعظيم الربحية وزيادة الانتاج حيث تم ادراج استثمارات بالموازنة التخطيطية للعام المالي 2010/2009 قيمتها الاجمالية 159 مليون جنيه موزعة علي وحدات المصانع المختلفة.
 
وأوضح أن الشركة ستساهم كذلك بنحو %25 من رأسمال الشركة التي ستقيم مجمع الاسمدة الفوسفاتية، موضحاً أنه من المقرر انشاء المشروع في منطقة ادفو بأسوان ليعد أحد أهم مشروعات الاسمدة علي مستوي الشرق الاوسط وسيقوم بتصدير نسبة كبيرة للسوق الاجنبية، وسيتم طرح المشروع علي احدي الشركات العالمية المتخصصة في انشاء هذا المشروع خلال الاسابيع المقبلة.
 
وتم ادراج حوالي 125 مليون يورو بالموازنة التخطيطية للشركة كمدفوعات لتطوير مصانع أبو قير 3 »يوريا، أمونيا« من عام 2009 وحتي 2012 وسيتم صرف 24.2 مليون يورو خلال 2010/2009 كما تم ادراج 880 ألف يورو لتطوير مصنع أمونيا أبو قير بما يعادل مبلغ 6.7 مليون جنيه. من جانبه أشار مراقب الحسابات عماد حافظ الي ضرورة استكمال اجراءات تسجيل ملكية بعض اراضي الشركة بمساحة 4 أفدنة وثلاث شقق بمنطقة المعمورة، مشيراً إلي أن الشركة نجحت مؤخراً في حسم جميع الخلافات مع مصلحة الضرائب المتنازع عليها حتي 30 يونيو الماضي والتي بلغت نحو 455.76 مليون جنيه، فضلا عن حسم الخلاف بشأن حصة شركة أبو قير للاسمدة في حصة شركة الاسكندرية للاسمدة البالغة نحو 130.50 مليون جنيه وما يرتبط بذلك من حصولها علي باقي العائد المستحق لها عن نسبة المساهمة المختلف عليها.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة الشركة إلي أنه تم حسم الخلاف مع الاسكندرية للاسمدة وتم الاتفاق مؤخراً علي تحديد حصة أبو قير للاسمدة في الاسكندرية للاسمدة بواقع %15، بالاضافة الي حصول الشركة علي %5 اضافية كتعويض بواقع 5.5 دولار للسهم، فضلا عن سحب جميع القضايا المرفوعة أمام القضاء لتسوية الخلاف ودياً.
 
واعتمد مجلس ادارة الشركة الارباح الخاصة بالشركة التي أسفرت عن تحديد 16 جنيهاً قيمة الكوبون الخاص بالمساهمين واحتجاز 609 ملايين جنيه أرباحاً مرحلة للعام التالي.
 
شهد اجتماع الجمعية العمومية خلافا شديدا بين المساهمين واعضاء مجلس الإدارة والتي دارت في معظمها حول انخفاض توزيعات الارباح التي وصلت نحو  16 جنيهاً للسهم الواحد وهو نفس المعدل الذي تم توزيعه خلال العام الماضي، بالاضافة الي زيادة المخصص للتوسعات المستقبلية دون بيان مدي الجدوي الاقتصادية لهذه التوسعات، فضلا عن ضرورة دراسة انشاء مراكز توزيع خاصة بالشركة دون الاعتماد فقط علي بنك التنمية والائتمان الزراعي. وأكد من جهته المهندس أحمد الجيار أن الشركة سعت بأقصي طاقتها لتمنح المساهمين تلك التوزيعات، مشيراً إلي أن الشركة تمر بالازمة المالية التي أثرت علي أعمال الشركة، مشيراً إلي أن التوزيع خلال العام الماضي كان بواقع 16 جنيهاً علي نحو 45 مليون سهم، بينما تم توزيع نفس المبلغ علي حوالي 50 مليون سهم بنسبة تطور %10 بالاضافة الي أن الشركة لديها توسعات في العديد من المشروعات سواء في أبو قير للأسمدة أو مشروعات مع شركة شقيقة، ووجود عمرات جسيمة سيتم تنفيذها ببعض الوحدات بالشركة.
 
وتقدم ناصر عبدربه، أحد المساهمين باقتراح لمجلس إدارة الشركة والذي يقضي بضم حوالي 80 فداناً بجوار الشركة تابعة لشركة راكتا للورق حيث أعلنت القابضة للصناعات الكيماوية أن سعر المتر بها يصل إلي حوالي 300 جنيه فقط مشيراً إلي ضرورة استغلال تلك الأرض في توسعات الشركة، ووعد رئيس الشركة بدراسة هذا الموضوع مع الشركة القابضة للصناعات الكيماوية. وقال إبراهيم السيد، أحد المساهمين، إن هناك ارتفاعاً كبيراً في حجم الانتاج بينما هناك تراجع في حجم النشاط الجاري مقارنة بزيادة هذا الانتاج، بالاضافة إلي اعتماد زيادة الارباح علي ما تمت تسويته مع مصلحة الضرائبة التي شكلت نحو %30 من الارباح، مطالباً مجلس إدارة الشركة بضرورة التفاوض مع وزارة البترول لتخفيض أسعار الغاز التي يتم الحصول عليها من الشركة القابضة للغازات والذي بدوره يزيد من زيادة ربحية الشركة، خاصة أن الشركة تقوم بدعم الاسمدة للسوق المحلية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة