أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%5.7‮ ‬زيادة في الفجوة الإنتاجية لدول‮ »‬OECD‮« ‬عام‮ ‬2010


خالد بدر الدين
 
توقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية »OECD «، أن تزيد الفجوة الانتاجية لمعظم الدول الغنية الأعضاء في المنظمة، إلي %5.7 من الناتج المحلي الاجمالي لها بحلول عام 2010، ولكن متوسط نمو الناتج المحلي الاجمالي لدول »OECD « سيتوقف عند %1.7 خلال الفترة من عام 2011 إلي عام 2017.

 
ذكرت مجلة إيكونوميست أن الفجوة الانتاجية هي الفرق بين الناتج الاقتصادي الفعلي وبين أكبر انتاج يمكن أن يحققه اقتصاد دولة ما، مع معرفة حجم رأس المال والتكنولوجيا والعمالة المتاحة فيها أو الناتج الاقتصادي المتوقع.
 
ومن الغريب أن بولندا ستكون أفضل دولة في منظمة »OECD « من حيث انخفاض الفجوة الانتاجية التي لن تتجاوز %3.9 من ناتجها المحلي الاجمالي في العام المقبل، كما أن متوسط النمو المتوقع المحلي الاجمالي سيبلغ %2.1 خلال السنوات التي تمتد من عام 2010 إلي عام 2017.
 
بينما ستعافي أسبانيا من أكبر فجوة انتاجية حيث ستتجاوز %8.1 من ناتجها المحلي الاجمالي في العام المقبل، وإن كان نمو اقتصادها سيكون في نفس مستوي نمو بولندا خلال نفس الفترة.
 
ويبدو أن الأزمة الاقتصادية أثرت بشكل كبير علي الانتاج المتوقع، خاصة مع انهيار الاستثمارات، حيث تتوقع المنظمة أن ينمو الناتج المحلي الاجمالي المتوقع للمكسيك بحوالي %2.8 سنوياً فيما بين عامي 2011 و2017.
 
ومن المتوقع أن تتفوق فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية علي بريطانيا واليابان من ناحية الفجوة الانتاجية التي ستكون %4.8 لفرنسا و5.5 لأمريكا بينما ترتفع إلي أكثر من %6.3 لبريطانيا وحوالي %6.1 لليابان.
 
أما منطقة اليورو فسوف تعاني الدول الأعضاء فيها من فجوة انتاجية قدرها %6 من ناتجها المحلي الاجمالي في حين أن متوسط نمو الناتج المحلي الاجمالي لدول اليورو سيصل إلي %1.3 سنوياً خلال نفس الفترة.
 
ورغم أن الاقتصاد البريطاني انكمش بنحو %5.6 خلال النصف الأول من العام الحالي وهو أكبر انخفاض منذ عام 1955، فإن المنظمة تتوقع أن يتحسن اقتصادها بعد عام 2010 ليصل متوسط نمو ناتجها المحلي الاجمالي حوالي %1.7 سنوياً خلال السنوات التالية حتي عام 2017.
 
وستظل الولايات المتحدة الأمريكية صاحبة أفضل نمو اقتصادي تقريباً بين دول المنظمة، حيث سيصل معدل النمو السنوي %2 خلال تلك الفترة بينما ستعاني اليابان من انخفاض ناتجها المحلي الاجمالي إلي %0.8 كمعدل نمو سنوي خلال تلك السنوات.
 
وقد انتعشت الآمال في امكانية استعادة الاقتصاد الأمريكي نموه السابق بعد إعلان بيانات سوق العمالة الأمريكية، حيث تراجعت نسبة البطالة خلال شهر يوليو إلي %4.4 بالمقارنة مع %9.5 في يونيو الماضي.
 
ومازالت معظم دول اليورو تواجه انكماشاً في نموها الاقتصادي باستثناء الاقتصادين الألماني والفرنسي، الذي حقق كل منهما نمواً في الناتج المحلي الاجمالي قدره %0.3 في الربع الثاني من هذا العام في حين أن الدول الأخري مثل هولندا تعرضت لانكماش %0.9 والنمسا %0.4وإيطاليا %0.5 خلال نفس الفترة.
 
وعلي العكس من ذلك يواصل اقتصاد الصين نموه المستمر، حيث ارتفع انتاجه الصناعي بنسبة %10.8 خلال الأشهر السبعة الأولي من العام، كما أن مبيعات التجزئة قفزت بحوالي %15.2 بالمقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، علاوة علي أن هذا الانتعاش السريع لم يجعلها تتجه نحو التضخم، حيث تراجعت أسعار المستهلك بنسبة %1.8 خلال الفترة من يناير حتي نهاية يوليو.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة