أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

ملفات إيران والإخوان والتوريث تتصدر اهتمامات واشنطن


إعداد -القسم السياسي
 
محاور عديدة تعرض لها الرئيس مبارك في حواره الي شبكة P.B.S الأمريكية خلال زيارته الي الولايات المتحدة التي استهلها مطلع الأسبوع الحالي بلقاء القيادات السياسية والدبلوماسية الأمريكية، تلك الزيارة التي تكتسب أهميتها من كونها الأولي بعد فترة انقطاع من الجانب المصري دام 5 سنوات، لتأتي بمثابة تدشين لمرحلة جديدة في العلاقات بين القاهرة وواشنطن.

 
و بقدر سخونة المحاور التي تعرض لها الرئيس مبارك خلال حواره، تفجرت أصداء عديدة وردود فعل متباينة علي الصعيد الداخلي، لاسيما انها تعرضت الي مستقبل مصر بعد مبارك وامكانية الانتقال السلمي للسلطة وطبيعة الرئيس المقبل والموقف الرسمي من الإخوان المسلمين وحدود صراع الزعامة الاقليمية بين مصر وإيران.
 
»صراع الزعامة بين مصر وايران«
 
3  أسئلة من إجمالي 14 سؤالاً كانت من نصيب صراع الزعامة الإقليمية بين مصر وايران، أي ما يعادل حسابياً %25 من اجمالي محتوي الحديث الذي أدلي به الرئيس مبارك لشبكة P.B.S الأمريكية.
 
وحول اسباب هذا الاهتمام بقضية الزعامة الاقليمية اكد الدكتور مدحت حماد، استاذ الدراسات الايرانية بجامعة طنطا، عضو هيئة تحرير مختارات ايرانية بمركز الدراسات بالاهرام، أن التركيز علي الشأن الإيراني من جانب وسائل الإعلام الأمريكية كان يهدف إلي استطلاع موقف الرئيس مبارك من امتلاك ايران للسلاح النووي، واصفاً موقف الرئيس في هذه القضية بـ»الاعتدال« والذي تلخص في اقراره بحق ايران في امتلاك تكنولوجيا نووية سلمية.
 
و اوضح ان تلك الردود المحايدة لا تعني ان مصر ستقف مكتوفة الايدي حال امتلاك ايران للسلاح النووي، نظرا لأهمية ملف السلاح النووي اقليمياً ودولياً، وأشار الي أن تصدر الملف الايراني الجزء الاكبر من الحوار جاء في ظل اهتمام الولايات المتحدة بمعرفة موقف مصر من هذا الملف، لاسيما ان لمصر ثقلاً اقليمياً مؤثراً في المنطقة، كما انها تعتبر الزيارة الاولي للرئيس مبارك في عهد الادارة الامريكية الجديدة بعد انقطاع دام ما يقرب من 5 سنوات.
 
وأضاف حماد أن الرئيس مبارك شدد خلال حواره علي عدم وجود مصر في منافسة مع ايران علي الزعامة الاقليمية، وهو ما يعتبر صحيحا بالرغم من التجاور الجغرافي اقليمياً، نظرا لان نطاق نفوذ ايران يتجه نحو الهند وغرب اسيا في مقابل التواجد المصري في المنطقة العربية، ولذلك فمساحات التنافس علي الزعامة محدودة باستثناء تداخل ايران في شئون بعض الدول العربية.
 
»سيناريوهات انتقال السلطة«
 
وحول ما ورد بالحوار بخصوص انتقال السلطة في مصر، أوضح الدكتورعاصم الدسوقي، استاذ التاريخ الحديث وعميد كلية الاداب جامعة اسيوط، ان هناك ثلاثة سيناريوهات في انتظار مصر بعد حكم مبارك، وهي التوريث او الإخوان المسلمين او الحكم العسكري، مرجحاً ان تميل الكفة نحو سيناريو التوريث الذي يسعي الحزب الوطني الي اعداده وتمريره مع اضفاء نكهة الشرعية والدستورية عليه، وذلك لان الإخوان المسلمين أو الجماعة المحظورة كما يطلق عليها البعض يعتبرون فصيلاً من المعارضة لا يميل الي التصادم كما أنه يقابل بالرفض من بعض القطاعات داخل وخارج السلطة.
 
و توقع الدسوقي ان يتزامن انتقال السلطة بمختلف السيناريوهات مع حالة من الفوضي بسبب تقاليد الحكم في مصر، التي لم تخرج عن اختيارات المؤسسة العسكرية منذ ثورة يوليو 1952.
 
تلك السيناريوهات الثلاثة لم يختلف علي تحديدها نبيل زكي، عضو المكتب السياسي لحزب التجمع، مؤكداً ان مصر سوف تمر بازمة كبيرة بعد حكم الرئيس مبارك نظرا لتصارع الثلاثة اجنحة السابقة علي الوصول لسدة الحكم.
 
وقال زكي ان سبل الخروج من المأزق تكمن في اعتماد مبدأ التعددية السياسية واقرار نظام الجمهورية البرلمانية التي يحكمها مجلس الشعب ويتم فيها الحد من سلطات رئيس الدولة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة