أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

3‮ ‬أسباب ضرورية لتصريف المخزون من الإسكان الفاخر


المال - خاص
 
تباينت آراء خبراء السوق العقارية حول وسائل التخلص من المخزون العقاري الفاخر، خاصة في ظل تراجع الطلب علي هذه الشريحة من الإسكان إثر الأزمة المالية العالمية، التي أدت لنقص السيولة في السوق العقارية، إضافة إلي ارتفاع تكلفة هذه الشريحة.. ودفعها إلي مزيد من الركود.

 
 
أكد الخبراء أن الاهتمام بطرق تسويق المنتج العقاري الفاخر، هو الدافع الأساسي لتصريف المخزون، إضافة إلي ضرورة تحسين الخدمات، والمرافق الملحقة بكل وحدة فيما رأي البعض ضرورة التوجه نحو الإسكان المتوسط في المشاريع التي لم يتم البدء في تنفيذها، وذلك لسهولة تسويق الوحدات المتوسطة، وما دون المتوسطة.
 
قال الدكتور ماجد عبدالعظيم، نائب رئيس مجلس إدارة شركة »ايدار« للتسوق العقاري إن الإعلانات التي تزايدت مؤخرا عن وحدات الإسكان الفاخر من خلال الصحف، والمعارض تشير إلي أن هناك مخزونا كبيرا من شريحة الإسكان الفاخر يحاول المستثمرون والمطورون العقاريون تصريفه..
 
وطالب »عبدالعظيم« المطورين العقاريين بتقديم تسهيلات جديدة، من خلال طرق السداد لمحاولة جذب عملاء هذه الشريحة بهدف تحريك القطاع العقاري والاستفادة من دوران رأس المال في إقامة مشاريع جديدة.

 
كما طالب عبدالعظيم من المطورين بضرورة تغير المنتج العقاري وذلك عن طريق تقليل المساحات والتوجه إلي بناء وحدات إسكان متوسط واقتصادي لسهولة تسويق المشاريع لأن الطلب علي الاسكان المتوسط مازال قويا.

 
وقال »عبدالعظيم«: يجب علي المطور العقاري قبل البدء في تنفيذ أي مشروع تحديد الشريحة التي يتم البناء من أجلها، وهل هي شريحة الطلب الفعلي أم المضاربة والتسقيع، خاصة في ظل انخفاظ المضاربة وهروب هذه الشركة بسبب الأزمة المالية العالمية.

 
وأكد »عبدالعظيم« أن الطلب علي الاسكان الفاخر سيظل يعاني خلال الفترة المقبلة في حالة تمسك المطورين بعدم خفض الأسعار كما يجب عليهم تقديم مميزات تحفيزية للعملاء كحمامات للسباحة، والأندية والتشطيبات، حيث يستطيع المطور علي سبيل المثال تسليم الوحدات، وبها تكييفات.

 
وأشار »عبدالعظيم« إلي أن ذلك سيساهم في تحريك سوق الإسكان الفاخر، ولكن بخطوات بطيئة، مطالبا المطورين بتقليل هامش الربح في الوحدات السكنية، وتقديم خصومات، بعد دراسة التكلفة والعائد.

 
أكد أحمد عادل عز، العضو المنتدب للشركة المصرية للاستثمارات العقارية، أن هناك اتجاها عاما من المطورين العقاريين، للاستثمار في الاسكان المتوسط لسهولة تسويق المنتجات العقارية في هذه الشريحة بسبب الطلب الكبير عليها في حين مازال الاسكان الفاخر يعاني من تراجع شديد في الطلب.

 
وأضاف »عز« أن المنتجات العقارية الفاخرة يصعب تسويقها في الوقت الحالي، وستظل تعاني حتي انفراج الأزمة المالية، وعودة الثقة في القطاع العقاري مرة أخري.

 
واستبعد »عز« قدرة المطورين علي التخلص من المخزون العقاري لديهم حاليا، مشيرا إلي أن التخلص من الوحدات الفاخرة يبقي مرهونا بانتظار تعافي السوق، وهو ما قد يستغرق عاما ونصف العام في أقل تقدير.

 
أما بالنسبة للشركات التي حصلت علي تراخيص لبناء وحدات فاخرة أكد »عز« ضرورة قيام المطورين بتعديل التراخيص، وعدم المغامرة في بناء وحدات فاخرة مرة أخري، خاصة أن السوق في حالة تشبع من هذه الشريحة، وأن المعروض أكبر بكثير من حجم الطلب.

 
ولفت »عز« إلي أن انتظار المطورين لانفراج الأزمة لن يكبدهم خسائر كثيرة لأن جزءا كبيرا من المشروعات التي يتم تنفيذها حاليا تم تسويقه وبالتالي فلا يوجد مخزون عقاري كبير يسبب لهم مشاكل في السيولة للاستثمار في مشاريع أخري.

 
وأضاف طه عبداللطيف، العضو المنتدب لشركة قرطبة للاستثمار العقاري، والتجارة أن المستثمرين العقاريين في شريحة الاسكان الفاخر أمامهم فرصة للتخلص من الوحدات التي تم تنفيذها عن طريق زيادة فترات السداد، وتقليل المقدمات والاقساط، أو تقديم عروض جديدة وخصومات عن طريق زيادة الحملات الإعلانية وتكثيف التواجد بالمعارض.

 
وقال »عبداللطيف« إن تقديم حواجز جديدة لن يكون له مردود فوري، وإنما قد يستغرق »عاما« للتخلص من الوحدات الفاخرة خاصة في ظل تراجع الطلب علي هذه الشريحة لأن معظم العملاء ممن يتعاملون مع سوق الأوراق المالية، يعانون من نقص السيولة إثر الأزمة المالية وتراجع قيمة الأسهم وكذلك تراجع متوسطات الدخول لهذه الشريحة، لأن معظمهم له استثمارات أخري تراجعت بشدة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة