جريدة المال - «Bright Skies» تطور أنظمة سيارة رياضية ذاتية القيادة
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

«Bright Skies» تطور أنظمة سيارة رياضية ذاتية القيادة

هشام عرفة، مدير العمليات بشركة «Bright Skies Technologies»
هشام عرفة، مدير العمليات بشركة «Bright Skies Technologies»
هشام عرفة، مدير العمليات بشركة «Bright Skies Technologies»

■«الكهربائية» دفعت «تسلا» و«جوجل» و«آبل» للاستثمار بالصناعة
■ مفاوضات مع مصنع محلى لتصنيع أجزاء محليا منها
■ ضرورة خفض مدة الإفراج الجمركى عن المعدات مع تطور التكنولوجيا
■ عبداللطيف علما: نستهدف رفع العبء عن المواطن وتوفير الخدمة بالمجان

محمود جمال: 
تعكف شركة «Bright Skies Technologies» للحلول على تطوير الأنظمة الإلكترونية والكهربائية الخاصة بإحدى السيارات الأوروبية، ومن المقرر انتهاء أعمال التنفيذ خلال الربع الأول من 2020.
قال هشام عرفة، مدير العمليات بالشركة، إن السيارة تنتمى إلى شريحة المركبات الرياضية الكهربائية ذاتية القيادة، وتتولى الشركة أيضا تعريف برامج وظائف القيادة المدمجة بها، وتطوير أنظمة الأمان والسلامة الإلكترونية.
  
وأضاف عرفة لـ«المال»، أن «برايت سكايز» بدأت نشاطها خلال عام 2012 فى تطوير برامج الحاسبات فائقة السرعة «super computers»، ويعمل لديها حاليا نحو 95 مهندسا تخطط لزيادتهم إلى 170 قبل نهاية 2019.
وأكد أن هيكل ملكية الشركة يضم كلا من الدكتور خالد العماوي، رئيس قطاع حلول الشركات السابق لدى “إنتل” فى منطقة الشرق الأوسط، والمهندس حسام يحيى والذى كان يشغل منصب خبير فى فاليو بأنظمة أمان السيارات.
يشار إلى أن “عرفة” كان يشغل منصب رئيس قطاع الأبحاث والتطوير «R&D» بشركة فاليو الفرنسية لأنظمة السيارة المدمجة فى مصر، وساهم فى زيادة عدد العاملين بها من 350 إلى 1350 موظف.
وأضاف أن الشركة بدأت فى عام 2017 تطوير حلول السيارات Automative، وقررت خلال العام الماضى تنويع أنشطتها بما يعزز من قدراتها التنافسية محليا وعالميا من خلال تطوير أنظمة حلول متكاملة للربط مع بنية تحتية «infrastructure» باستخدام تكنولوجيا الحوسبة السحابية.
وأشار إلى أن الشركة أصبح لديها فريق عمل متخصص فى حلول الشركات والأنظمة المدمجة من أخل خلق منظومة متكاملة تخدم قطاعات السيارات والبترول والشركات، لافتا إلى أن %65 من العاملين لديها فى مجال تطوير برامج السيارات مقابل %35 للأنشطة الأخرى.
وتوقع عرفة أن تتجه السيارات التى تعمل بالوقود للاختفاء خلال 15 إلى 20 عاما، لذلك يجب أن يواكب السوق السيارات الكهربائية كأحدث صيحات التكنولوجيا العالمية والتى تشهد نموا غير متوقع فى الطلب عليها.
ورأى أن التوقيت الحالى مناسب للغاية لدخول مصر فى تصنيع السيارات ومسايرة المتغيرات الجديدة، لافتا إلى أن زيادة مبيعاتها دفع العديد من الشركات الأخرى للاستثمار فى نشاط السيارات إلى جانب المصنعين.
واعتبر أن سوق السيارات شهد خلال المرحلة الأخيرة 3 ثورات كبرى على صعيد التكنولوجيا المستخدمة فى عمليات التصنيع، وظهور أنواع مبتكرة منها ذاتية القيادة والكهربائية ما أدى إلى دخول لاعبين جدد إلى الصناعة منها «تسلا» و«جوجل» و«آبل».
ومن المعروف أن «إنتل» العالمية وافقت فى مارس 2017 على الاستحواذ على شركة «Mobileye» الإسرائيلية المتخصصة فى تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة مقابل 15.3 مليار دولار، مما يدعم موقفها فى مواجهة كل من شركتى نفيديا كورب وكوالكوم الأمريكيتين.
وقال عرفة إن جميع العوامل السابقة تعمل على خلق ميزة تنافسية لمصر فى تطوير الأنظمة الإلكترونية للقيادة، لافتا إلى أن «برايت سكايز» تفاوض حاليا إحدى شركات السيارات تصنيع أجزاء من الأنظمة الإلكترونية للسيارة بمصر.
وأضاف أن الشركة تقوم على إعداد وتدريب فريق عمل مؤهل من المهندسين على بناء السوفت وير والأنظمة الذكية للسيارات، خاصة مع توافر مصممى الهاردوير ومطورى التطبيقات بأعلى مستوى، مؤكدا أن تصنيع أنظمة إلكترونية للسيارة لا يختلف كثيرا عن اللوحات الأم «motherbroad» لأجهزة الحاسبات.
وأوضح أن الشركة افتتحت فى يناير الماضى، فرعها الرئيسى بمحافظة الإسكندرية، وتدرس التوسع خارج مصر بشرط توافر حجم أعمال مجز، إلا أنها تسعى للتركيز فى الوقت الحالى على أسواق أمريكا وأوروبا من مصر مع توافر الكفاءات البشرية وإتقان اللغة الإنجليزية وقرب الحدود الزمنية «time zone»، مقارنة بالسوقين الهندية والصينية.
وقال إن السوق الأسيوية لا تتوافر بها فرص استثمارية ضخمة لوافدين جدد، منوها أنه توجد 4 شركات أخرى تعمل فى مجال تصميم أنظمة السيارات الإلكترونية محليا هى فاليو الفرنسية، ومنتور جرافيكس وإيفى لابز، وإيجبيتا.
وأشار إلى أن شركته ترحب بالتعاون مع جميع مصنعى السيارات ومنافسيها فى بناء استراتيجية موحدة تخدم الصناعة ككل، مضيفا أن «برايت سكايز» تسعى لمضاعفة حجم أعمالها فى 2019 وبدء جنى أرباح خلال العام المقبل.
وأضاف أن “برايت سكايز” تتعاون مع نحو 7 شركات أمريكية وأوروبية فى تطوير الأنظمة الإلكترونية الخاصة بالحساسات “sensors” داخل السيارة نفسها، والتى تحدد هوية قائد السيارة والتعرف على الأطفال، ومن ثم تنشيط إو إيقاف عمل نظام الوسائد الهوائية «airback».
وتابع: نعمل أيضا على تصميم نظام إلكترونى لإدارة محطات شحن السيارات الكهربائية لصالح إحدى شركة أوروبية تتحكم فى سرعة عملية الشحن ذاتها وتقديم 3 مستويات متنوعة من الخدمة هى الـ«Premium» و«advance» و«normal» ولكل فئة تعريفة خاصة بها بناء على اشتراكات العملاء.
ورجح أن تنتهى الشركة من وضع تصور مبدئى للمشروع أواخر العام الجارى، كما تجرى مباحثات أولية مع شركات بترول محليا على تطوير أنظمة متخصصة لها.
واعتبر أن التكنولوجيا أصبحت تلعب دورا محوريا فى مختلف الصناعات وتعزيز قدراتها التنافسية للبقاء، وتصدير منتجات للخارج مع توافر الكوادر والإمكانات الفنية لذلك.
وشدد على ضرورة تيسير إجراءات الإفراج الجمركى عن المعدات والآلات المستوردة، خاصة أنها تستغرق فى العادة من 3 إلى 4 أشهر مع اشتراط الموافقات الأمنية التى تؤثر على معدلات إنجاز الأعمال المطلوبة.
وبحسب أحدث التقارير الصادرة عن شركة الاستشارات البريطانية «ماشينا ريسرش»، فإن نسبة السيارات المتصلة بشبكة الإنترنت فى عام 2020 ستصل إلى %90 مع وجود توقعات بأن تسير على طرقات العالم أكثر من 10 ملايين سيارة ذاتية القيادة.
كما حددت شركات مثل «تويوتا» و«نيسان» العام المقبل لطرح سيارات ذاتية القيادة فى الأسواق، بالتزامن مع أولمبياد طوكيو 2020، حسبما ذكرت صحيفة واشنطن بوست إذ أنه من المرجح أن يتخطى حجم سوق السيارات الذكية الـ500 مليار يورو خلال الـ 20 عاما القادمة.
وسبق للولايات المتحدة أن منحت عدة تراخيص قيادة للسيارات الذاتية لشركات مثل «جوجل» بعد تقديم أدلة أن سيارة «جوجل» تقود ذاتها أفضل من البشر وتقلص معدل الحوادث بنسب كبيرة، وفق موقع «أريبيان بزنس».
 


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة