اقتصاد وأسواق

تفاقم أزمة بنزين 80 بالإسكندرية


معتز بالله محمود
 
تفاقمت أزمه البنزين، منذ أمس الأول، وزادت حدتها منذ أمس فى الإسكندرية، لتضاف إلى أزمة السولار المستمرة منذ قرابة الأسبوعين،  والتى أدت بدورها إلى تكدس الشاحنات بأنواعها وأتوبيسات الشركات والميكروباصات أمام محطات الوقود وأدت إلى توقف السيولة المرورية فى أغلب المحاور الرئيسية بالمحافظة لتصاب المحافظة بالشلل المرورى التام مع تباطؤ السيولة المرورية فى بعض المناطق أو توقفها تماما فى المناطق الأخرى.

 
 
رصدت "المال"، خلال جولتها على عدد كبير من محطات الوقود بالمحافظة، كم الطوابير التى وصلت إلى عشرات الأمتار، حيث أكد عدد من العاملين بمحطات "مصر للبترول"، وهى محطات تتبع القطاع العام، أن الكميات التى تصل المحطات اعتيادية وطبيعية ولم تشهد أى انخفاض، مرجعين أسباب تلك الأزمة إلى تلاعب المحطات الخاصة فى حصتها المقررة من السولار والبنزين لتهريبها أو بيعها فى السوق السوداء.

 وطالب العمال بضرورة تأمين المحطات نتيجة أعمال الإرهاب والبلطجة التى يتعرضون لها على خلفية نقص السولار، مشددين على ضرورة زيادة الرقابة على المحطات الخاصة للتأكد من توزيع الحصص المقررة لها ما يساعد فى تخفيف حدة الأزمة.

 من جانبه أكد صلاح عبدالعال، رئيس شعبة البوتاجار والمشتقات البترولية بغرفة تجارة الإسكندرية، أن الوقود الذى تتسلمه المحطات من بنزين وسولار يصل بالكميات المقررة لتلك المحطات، لافتا إلى أن الأزمة ترجع لعدة عوامل أهمها سوء توزيع المحطات وتركزها فى مناطق محددة وعدم وجودها فى أماكن أخرى، علاوة على الزيادة المطردة على كميات السولار بسبب زيادة أعداد السيارات.

 وفى سياق متصل أكد محمود رشوان، مدير عام الرقابة الداخلية بالإسكندرية، أن كميات السولار التى تصل إلى محافظة الإسكندرية تزيد على الحصة المقررة لها حاليا، لافتا إلى أن محطات الإسكندرية تستقبل يوميا من 1400 إلى 1430 طن سولار بدلا من 844 طنا الحصة المقررة للمحافظة.

 وتابع رشوان أن السبب فى طوابير الانتظار للشاحنات والأتوبيسات أمام محطات الوقود يرجع إلى وجود ميناءى الإسكندرية والدخيلة، واللذين يستقبلان يوميا مئات الشاحنات التى تنقل الحاويات إلى مختلف محافظات الجمهورية، مشيرا إلى أن الشاحنات تتجه عقب خروجها من الميناء الى محطات الوقود للتزود بالسولار، مشددا على أنه برغم ذلك فإن الإسكندرية أقل المحافظات تأثرا بأزمة السولار.

 وأضاف رشوان أن جهاز التجارة الداخلية قام بتحرير العديد من المحاضر لعدد من محطات الوقود المخالفة وتم تحويل 4 قضايا مؤخرا للمحطات المخالفة وكان آخرها أمس، حيث تم تحرير قضية امتناع عن بيع سولار لإحدى محطات الوقود بطريق مرغم بعد مداهمة مفتشي الجهاز للمحطة واكتشاف 2600 لتر سولار داخل خزانات المحطة لبيعها فى السوق السوداء.

 وكشف مدير عام الرقابة الداخلية بالإسكندرية أن أزمة بنزين 80 والتى ظهرت منذ أمس هى أزمة مفتعلة نتيجة توجس أصحاب السيارات وقلقهم من امتداد أزمه السولار إلى البنزين، لافتا إلى أن كميات البنزين المخصصة للمحافظة تصل طبيعية ولا يوجد بها تخفيض، مشيرا إلى أنها زادت اليوم لتصل إلى 800 طن بدلا من 650 طناً.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة