أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬سوني‮« ‬تؤجل إطلاق شاشاتها الجديدة‮.. ‬بسبب الخسائر


إعداد ـ تميم ضياء الدين

اصبح الجيل الجديد من تليفزيونات شركة »سوني« اليابانية المميزة رمزا لازمة قطاع التليفزيون بالشركة بدلا من ان يكون دليل عودتها بقوة في مجال التكنولوجيا.

وطبقا لمصادر مطلعة فإن الشركة سوف تؤجل اطلاق اجهزة التليفزيون المشعة بالضوء العضوي الجديدة المعروفة بـ»اوليد« حيث سيؤدي الانتاج واسع النطاق الي مضاعفة خسائر قطاع اجهزة التليفزيون. وكانت الشركة تستهدف اطلاق التليفزيون الجديد عام 2009 حتي يكون الوريث لموديل 2007  ذيا الأحدي عشرة بوصة وهو التليفزيون الاول والوحيد من نوع »اوليد« حيث يبلغ سمك التليفزيون الجديد 3 مليمترات.. ولكن الشركة قررت تأجيل اطلاقه الي العام المقبل.

يأتي القرار كرسالة الي مهندسي الشركة بأن اعادة قطاع اجهزة التليفزيون الي تحقيق ارباح يحتل الأولوية خلال الفترة المقبلة.. حيث واصل القطاع تحقيق خسائر للعام السادس علي التوالي، وكان بامكان مهندسي »سوني« في الماضي ان يدفعوا الشركة الي انزال منتجات الي الاسواق تعتبر طفرات تكنولوجية إلا أنها تعاني من تأجيل تحقيق ارباح.

ويفتح هذا التأجيل الباب للمنافسين مثل شركتي »ال جي« و»سامسونج« الي تولي زمام المبادرة في هذه التكنولوجيا الواعدة التي تعتبر بديلا محتملا لشاشات »ال سي دي« والموجودة حاليا في الاجهزة الصغيرة مثل الهواتف المحمولة حيث تتميز برفعها وانخفاض استهلاكها للطاقة، وجودة ألوانها واستجابتها للصور المتحركة بشكل اسرع من شاشات »ال سي دي«.

لكن انتاج اجهزة تليفزيون بتكنولوجيا »اوليد« يعد مكلفا.. ومن المنتظر ان يكون سعره مرتفعا للغاية حيث يباع الموديل الاقدم »XEL-1 « بسعر 2500 دولار للجهاز.. وهو نفس سعر الاجهزة التي تتجاوز شاشاتها الخمسين بوصة. من جانبها رفضت سوني التعليق علي مبيعات الاجهزة المزودة بتكنولوجيا »اوليد« منذ بداية اطلاقها وحتي الآن.

وكان الرئيس التنفيذي لسوني »هاوارد سترينجر« قد صرح في شهر مايو من العام الماضي بأن اجهزة تليفزيون »اوليد« بحجم 27 بوصة سوف تكون متاحة في الاسواق خلال 12 شهرا، ولكن بعد مرور ستة اشهر كان النشاط يعاني من خسائر شديدة، وكان علي »سترينجر« ان يقوم بعمل خطة لوقف الخسائر.

وتكبد قطاع اجهزة التليفزيون لدي سوني خسائر تجاوزت 127 مليار ين »1.34 مليار دولار« اي ما يعادل نصف خسائر التشغيل للشركة للعام المالي الماضي المنتهي في 31 مارس.. فيما اسهمت اجهزة التليفزيون بـ%16.5 من ارباح الشركة التي تجاوزت 7.73 تريليون ين.

وكان »سترينجر« قد صرح في بداية العام الحالي بأن الشركة تلقت اشادة كبيرة علي اجهزة اوليد لكنها لم تبع اي جهاز مما ادي الي ظهور مشكلة من نوع جديد وتكمن في ان المواد الخام يصعب الحصول عليها وان انظمة الانتاج مازالت في طور الانشاء.

وكانت مؤسسة ديسبلاي سيرش للابحاث قد قدرت عائد انتاج سوني من شاشات اوليد الاحدي عشرة بوصة باقل من %60 مما يعني ان اربعة من كل عشرة اجهزة انتجتها مصانع الشركة غير صالحة للبيع كما ان الشاشات الاكبر من المتوقع ان تؤدي الي مشكلة اكبر.

وقالت »سيرش« إن علي سوني تحقيق طفرة بتكنولوجيا »اوليد« بعد ان كانت بطيئة في التحول من تكنولوجيا قنوات أشعة الكاثود الي تكنولوجيا »ال سي دي« حيث كانت اكبر مصنعي اجهزة التليفزيون في العام لكنها تراجعت خلف »سامسونج« و»ال جي« في الارباح.

ويأتي اصلاح نشاط اجهزة التليفزيون في قلب خطة انعاش قسم الالكترونيات لدي سوني وهي المهمة التي يشرف عليها »سترينجر« والذي حل مكان »ريوجي شوباشي« كرئيس سوني ورئيس قسم الالكترونيات في ابريل الماضي.

ويحظي »شوباشي« بالثقة والاحترام داخل الشركة حيث ساعد في تطوير كاميرا الفيديو ذات الثماني مليمترات.. ويعد من اشد المتحمسين لتكنولوجيا اوليد واعلن في 2007 ان XEL-1 هو رمز عودة سوني الي المنافسة.

واغلقت سوني مصنعا لاجهزة التليفزيون في اليابان ضمن خطة اعادة الاصلاح.. كما بدأت في التركيز علي انتاج اجهزة تليفزيون ال سي دي رخيصة الثمن للاسواق الصاعدة وزادت من مصادر الانتاج الرخيصة.

وقال اريك لي المحلل لدي باركليز كابيتال إن تأجيل اطلاق اجهزة تليفزيون اوليد الجديدة هو احدث المؤشرات حول اتجاه اكثر صرامة في التعامل مع القطاع لانه من غير المعروف من سيقوم بشرائها الآن.

يأتي هذا في الوقت الذي قام فيه منافسو سوني بتقليل الفجوة حيث تخطط »ال جي« بنهاية هذا العام لاطلاق جهاز تليفزيون بتكنولوجيا اوليد 15 بوصة للسوق الكورية، والاسواق الخارجية فيما لم تحدد سعره بعد، أما سامسونج فقد ازاحت الستار عن جهاز اوليد 31 بوصة لكنها قالت إن امامه اعواما حتي يتم اطلاقه في الاسواق.

وقالت باناسونيك إنها تطور جهاز بتكنولوجيا اوليد ويكمن الخطر الرئيسي علي مستقبل تكنولوجيا اوليد في اجهزة ال سي دي حيث تنخفض اسعارها رغم ارتفاع جودتها، وتستهلك الموديلات الحديثة من شاشات ال سي دي طاقة اقل وتتميز بسمك ارفع وتقدم صورة بألوان اكثر وضوحا. وقال بول جاجنون المحلل لدي ديسبلاي سيرش ان الامر سيظل بمثابة سباق لاي تكنولوجيا جديدة للشاشات حتي تصل الي سعر مناسب او تحقق تكنولوجيا البلازما او ال سي دي نفس مستويات الاداء.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة