أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

محمد منير‮: ‬أتمني تقديم أغنية مدتها‮ ‬40‮ ‬دقيقة‮.. ‬لكن خايف‮!!‬


المال - خاص

»افتح شبابيك القلب للهوي.. وغصب عني يقفله الهوي.. كأني طير مقصوص جناحه قص.. قلقان ومش شبعان نظر ولا بص.. وازاي يطير والكون بحاله قفص.. قفص وله أبواب مقفوله بينه وبين الاحباب«.


 
 محمد منير
هذه الكلمات تغني بها محمد منير، الذي وضع بصمة مميزة في عالم الفن والغناء، فهو فنان صاحب سمات، خاصة لأنه تنقل مثل الفراشة بين أغانيه.. فمن التعبير عن حال عاشق ذاب من شدة الوجد.. إلي وصف ما يجول في ثنايا أفكار وأحلام مواطن يحلم بالحرية في وطن محاصر، ومهزوم الخاطر.. وتلك هي عظمة »منير« فالرومانسية عنده لها مذاق، وطعم مختلف.. ولأنه فنان مثقف جعل للاغنية قضية.

انتهي »منير« مؤخراً من تسجيل 30 دعاء دينياً للاذاعة وبدأ التجهيز لألبومه الجديد، الذي يقدم من خلاله تجربة جديدة داعبت خياله كثيراً، وكان يخشي تنفيذها، والاقتراب منها، لأنه -وعلي حد قوله- يدرك أن الزمن تغير، وأن ايقاع الحياة صار سريعاً وصاخباً.. تجربة منير الجديدة وتفاصيلها وابتعاده عن التمثيل، ورأيه في المناخ الغنائي وفي عمرو دياب.. كانت محور هذا الحوار مع الملك »منير«.

تحدث منير قائلا : صحيح أن الاسفاف تمدد وأن مساحة الرديء اتسعت ولكن علي مر التاريخ نكتشف ونرصد أن الغناء الجاد كان موجوداً بجانب أغاني الابتذال وكان البقاء دائما للأول.. فالرهان دائماً علي ذوق الجمهور الذي يبحث عن الافضل مهما كان المناخ محبطاً ومهما كان الواقع مخيبا للآمال.

وبسؤال محمد منير عن التجربة الغنائية الجديدة التي يتمني تقديمها للجمهور قال: تحوم في رأسي فكرة، وهي ماذا لو فكرت في تقديم أغنية عمرها الزمني 40 دقيقة علي غرار ما كانت تقدمه سيدة الغناء العربي أم كلثوم والعندليب الأسمر عبد الحليم حافظ، ولكني كنت - ومازلت - متردداً.. وكثيراً أسال نفسي هل سيقبلها الجمهور أم لا؟

وبخصوص الابتعاد عن التمثيل قال منير: قدمت في السينما والتليفزيون بعض الادوار التمثيلية ولكني بصراحة لا أجد نفسي سوي في الغناء.. حتي إن التجارب التمثيلية التي قدمتها كانت تضم أغاني بصوتي، وهذا بصراحة كان حافزاً كبيراً لي.. وعن الدور الذي تفاعل معه واحبه قال منير مسلسل »جمهورية زفتي«، هو المحبب لي حتي الآن، فالمسلسل كان تاريخياً اجتماعياً، وكانت شخصية »الغريب« التي قدمتها مليئة بالمشاعر، والاحاسيس الرقيقة والحق أن المسلسل نجح، ونال إعجاب الجمهور والنقاد رغم تناوله قضايا اجتماعية ذات طابع سياسي تاريخي.

وعن رأيه في حال المسرح قال: بكل أسف في حالة تراجع امام السينما والفضائيات، ولكن، وبكل صراحة، يحاول الدكتور أشرف زكي نقيب الممثلين، رئيس البيت الفني للمسرح، ببذل كل ما في وسعه لاعادة الحياة الي مسرح الدولة وجذب النجوم التي تتمتع بشعبية جارفة ليعيد الي مسرح الدولة بريقه المفقود.

وحول السينما تحدث قائلا: توجد تجارب سينمائية ناضجة وخلفها انتاج ضخم ومخرجون شباب لهم افكار طازجة ومنهم المخرجان الموهوبان أحمد نادر جلال، ومروان حامد، وقبلهما المخرج الرائع شريف عرفة. وأكثر الاشياء اللافتة للنظر في سينما اليوم هو الاهتمام بالقضايا التي تهم الجمهور مثل العشوائيات والعنف الذي افسد هدوء الحياة وسحرها.

وعن نجاح ألبومه الاخير »طعم البيوت« واختلافه عن ألبوماته السابقة قال: أنا اعتبر نفسي مثل الجراح الذي يجب عليه الاطلاع علي كل الابحاث العلمية الجديدة حتي يواكب حركة العلم ولا يتخلف.. لذا أسافر الي أوروبا والي جنوب افريقيا، وآسيا حتي استمع الي الموسيقي الجديدة وأحاول الاستفادة منها جيداً.

وعن رأيه في عمرو دياب قال: »عمرو« فنان لديه مشروع وله رصيد كبير من الغناء ويعجبني أنه يبدو دائما طازجاً ولكن عيب »عمرو« الوحيد التزامه الشديد بجغرافية المكان، وأملي أن يسافر الي اماكن بعيدة، وأن يستمع الي أشكال وأفكار جديدة حتي يكتمل مشروعه، ويزداد التوهج.

وعن خلافه مع عازف الجاز يحيي خليل، قال محمد منير: ارفض الكلام في مثل هذه الأمور، وأؤكد احترامي الشديد للفنان يحيي خليل، لأنه مجتهد ومبدع حقيقي... وبشأن ما تردد حول إعادة مسرحية الملك هو الملك قال منير.. قمت باعادة العرض مرتين، وأري ذلك كافياً.

وبسؤاله عن تأثير الغناء في الواقع قال »منير«: الغناء وحده لا يكفي لتغيير الواقع المرير الذي نحياه فهو ليس سلطة تنفيذية، ولكنه من وجهة نظري اداة تنوير، وتثقيف، وطريق للارتقاء بالمشاعر، وتصحيح الأفكار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة