أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

»‬رمضان‮« ‬يزيد التراجع في مبيعات جميع المارگات


أحمد نبيل
 
تشهد سوق السيارات الجديدة حالة من الركود والانكماش في المبيعات بسبب حلول شهر رمضان الكريم والذي اجمع الخبراء علي انه سيسجل اسوأ ارقام في المبيعات خلال العام وتستعد شركات السيارات لمواجهة التباطؤ في المبيعات بتقديم العروض الترويجية والسعرية، بجانب محاولتها للحفاظ علي الحصص التي حققتها خلال النصف الاول من العام الحالي.

 
 
اكد المهندس صلاح الحضري، امين عام رابطة صناع السيارات، عضو مجلس معلومات سوق السيارات »الاميك« ان شهر رمضان من كل عام دائما يسجل اسوأ ارقام في المبيعات عند مقارنته بالاشهر الاخري واوضح ان شركات السيارات تقدم عروضها لتحاول المحافظة علي حصتها السوقية او لتسجيل اكبر قدر من السيارات.
 
واكد الحضري ان ارقام المبيعات خلال الاشهر الستة الاولي من العام الحالي تتماثل مع ارقام عام 2007 وذلك يعد مؤشرا جيدا لتحسن المبيعات خلال الفترة المقبلة وتحدث طفرة في المبيعات كما حدثت عام 2008 واوضح ان مبيعات شهر يناير تعد اسوأ ارقام للمبيعات خلال النصف الاول من العام الحالي حيث سجلت بيع 10765 سيارة مقارنة بـ21398 في نفس الفترة من العام الماضي مبررا ان تخوف القدرة الشرائية وذلك بسبب عدم ثقة المستهلك في الاقتصاد المحلي او العالمي بالاضافة الي ان بعض الاقاويل قد اثرت عليه وجعلته متخوفا من اسعار السيارات فقرر تأجيل عملية الشراء.
 
واوضح الحضري ان المبيعات خلال فبراير قد حققت نموا بنسبة %22 حيث بيع 3148 سيارة واستمرت حركة النمو خلال مارس بنسبة %17 لتصل المبيعات الي 15376 سيارة، اما ابريل فقد تضاءل حجم النمو بنسبة %1 ليسجل بيع 15601 سيارة وتواصلت الزيادة في المبيعات خلال شهر مايو بنسبة %2 لتسجل بيع 15931 اما عن شهر يونيو الذي يمثل ذروة المبيعات فقد سجل بيع 19536 سيارة بنسبة نمو %2.3 واشار الي ان السوق مازالت تنمو وتحقق ارقاما مرتفعة لكن بنسب بسيطة ولكن متزايدة وذلك ما يؤكد امكانية عودة السوق الي معدلاتها الطبيعية خلال الاشهر المتبقية من العام، واوضح الحضري ان معدلات النمو التي كانت تشهدها سوق السيارات خلال السنوات السابقة تعتبر غير طبيعية لان متوسط معدلات النمو الطبيعية ما بين 4 و%5 بينما سجل عام 2005 معدل نمو بنسبة %67 عن 2004 وذلك عقب حدوث تخفيضات جمركية حادة علي السيارات ذات السعة اللترية 1600 سي سي وتضاءلت النسبة في عام 2006 لتصل الي %40 وحقق عام 2007 نموا بنسبة %30 عن 2006 ثم تضاءل في عام 2008 ليصل الي %18 مقابل 2007.

 
واوضح الحضري ان مصر من اقل الدول تأثرا بالازمة المالية العالمية موضحا ان سوق السيارات لديها نمو في الطلب ولكن بشكل نسبي واوضح ان مشروع احلال وتجديد التاكسي الذي تشرف عليه وزارة المالية وتقدمه كدعم للصناعة المحلية قد ساهم في تحسن المبيعات بشكل كبير مضيفا انه مع الانتهاء من هذا المشروع واتجاه المالية لتكهين سيارات الميكروباص سيتحسن وضع السوق بشكل كبير.

 
وتوقع الحضري ان يصل حجم المبيعات في نهاية العام ما بين 170 و180 الف سيارة.

 
واكد عبدالقادر طلعت مدير التسويق بشركة فكري جروب وعضو مجلس معلومات سوق السيارات »الاميك« ان السوق السيارات بدأت التحسن منذ مارس وذلك بشكل نسبي وواصلت المبيعات تحسنها في منحني صعودي ولكن بشكل طفيف حتي حقق يونيو اكبر قدر من المبيعات خلال فترة معرض اوتوماك اخبار اليوم ومازالت المبيعات تتحسن وتتعافي ولكن من المتوقع ان تسجل اسوأ ارقامها خلال الشهر الحالي.

 
ورأي عبدالقادر ان القدرة الشرائية مازالت متخوفة من اتخاذ قرار الشراء حتي لا تنخفض اسعار السيارات. ونفي حدوث انخفاضات في الاسعار خلال الفترة الحالية خاصة بعد ارتفاع اسعار العملات الاجنبية مقابل الجنيه واستقرار التعريفة الجمركية واوضح ان الجمارك ستنخفض في العام المقبل بنسبة %10 بسبب تطبيق اتفاقية الشراكة الاوروبية.

 
واكد عبدالقادر ان شركته لا تسعي الي تقديم العروض السعرية في الوقت الحالي خاصة بعدما اثبتت عدم نجاحها وذلك لان المستهلك يؤجل الشراء مرة اخري للحصول علي تخفيضات سعرية اخري واوضح ان الاتجاه الي تقديم عروض مراكز الخدمة ما بعد البيع والصيانة هي الحل الامثل في الوقت الحالي.

 
واشار طلعت الي دور البنوك في تمويل السيارات والتي يعتمد عليها المستهلكون في كل دول العالم في عملية الشراء وطالب البنوك بالتوسع في الاقراض وتخفيض الفائدة واوضح عبدالقادر ان البنوك قد احجمت عن التمويل بسبب بعض التجاوزات موضحا ان البنوك كانت لا تتأكد من البيانات المقدمة للموقف المالي للعملاء وذلك حتي تتمكن من اقتناء اكبر قدر من العملاء، بالاضافة الي ان بعض مسئولي المبيعات يقدمون بيانات غير صحيحة للعملاء وذلك بغرض بيع اكبر عدد من السيارات وبجانب انجراف بعض المستهلكين تجاه شراء سيارات اعلي من قدرتهم المادية ويتعثرون في سداد الاقساط.

 
يذكر ان المبيعات سجلت انخفاضا خلال النصف الاول من العام بنسبة %36.3 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي حيث تم بيع 90 الفا و357 وحدة مقارنة ببيع 141 الفا و796 سيارة وانخفضت مبيعات الركود بنسبة %38 في العام الحالي حيث تم ببيع 67 الفا و129 سيارة مقارنة ببيع 108 الاف و670 سيارة في منتصف عام 2008 وتمثل سيارات الركوب بنسبة لا تقل عن %75 من اجمالي سوق السيارات وانخفضت مبيعات الاوتوبيسات بنسبة %24 حيث سجلت بيع 6 الاف و848 وحدة مقارنة بـ9 الاف و41 وحدة في نفس الفترة العام الماضي وانخفضت مبيعات سيارات النقل بنسبة %32 حيث سجلت بيع 16 الفا و380 سيارة في نصف العام الحالي وانخفضت مبيعات السيارات المصنعة محليا بنسبة %38 حيث سجلت بيع 41 الفا مقارنة ببيع 65 الف سيارة في الربع الاول من العام الماضي.

 
وسجلت السيارات المستوردة انخفاضا بنسبة %35 وسجلت بيع 50 الفا مقارنة ببيع 78 الفا وفي الفترة من يناير الي يونيو 2008.

 
اما عن سيارات الركوب فقد انخفضت مبيعاتها ذات السعة اللترية ما بين 1000 سي سي فأقل بنسبة %70 وسجلت بيع الف و743 سيارة مقارنة ببيع 5 الاف و759 سيارة في العام الماضي.

 
وقد استحوذت السيارة سوزوكي »ماروتي« علي اكبر حصة سوقية لهذه السعة بنسبة %52 وتليها السيارة شيفروليه »سبارك« بحصة نسبتها %28 وتليها السيارة سوزوكي »التو« 800 سي سي بحصة نسبتها %9 ويليها الطراز سوزوكي »التو« 1000 سي سي بحصة %1 وتشارك الطرازات الاخري بنسبة %9 وانخفضت مبيعات السيارات ذات السعة اللترية ما بين 1000 سي سي و13000 سي سي بنسبة %40 حيث تم بيع 5 الاف و920 سيارة مقارنة ببيع 9 الاف و809 في النصف الاول من العام الماضي.

 
وسجلت السيارة »كيا« بيكانتو اعلي الطرازات مبيعا في هذه الفئة بحصة قدرها %23 وتليها »اسبرنزا A113 بحصة %16 وتليها هيونداي I10 بحصة %15 ثم السيارة »باييس« من تويوتا بحصة %13 ثم فيات بونتو بحصة %8 ثم ميتسوبيشي لانسر 1300 سي سي بحصة %5 وتليها دايهاتسو سيريون بحصة %4.5 وتليها »اسبرنزا A2131 « بحصة %1 وتسجل باقي الطرازات الاخري نسبة %15.

 
وسجلت السيارات ذات السعة اللترية ما بين 1300 سي سي و1500 سي سي انخفاضا بنسبة %36 حيث تم بيع 14 الفا في فترة نصف العام الحالي مقارنة ببيع 21 الفا في نفس الفترة من العام الماضي.

 
وفازت »شيفروليه« لانوس بالمركز الاول في فئة السيارات الاكثر مبيعا بحصة سوقية نسبتها %43 وتليها السيارة شيفروليه »افيو« بحصة نسبتها %15 ذات المحرك 1500 سي سي وتليها هيونداي »فيرنا فيفا« بحصة قدرها %9 وتليها »افينزا« بحصة %1 وسجلت باقي الطرازات نسبة %10 من اجمالي مبيعات هذه الفئة.

 
وانخفضت مبيعات السيارات السعة اللترية ما بين 1500 سي سي و1600 سي سي بنسبة %39 حيث سجلت بيع 39 الفا مقارنة ببيع 63 الف سيارة في نصف العام الماضي واستحوذت السيارة هيونداي »فيرنا« علي اكبر حصة سوقية في مبيعات هذه الفئة نسبتها %13 وتليها هيونداي »النترا« بحصة قدرها %11 ثم السيارة نيسان صني بحصة %8 وتليها شيفروليه »اوبترا« بحصة %7 وتليها السيارة اسبرنزا A516 بحصة قدرها %5 ثم السيارة هيونداي »نيواكسنت« بحصة قدرها %5 وتليها السيارة كورولا من تويوتا بحصة %5 وتليها ميتسوبيشي لانسر 1600 سي سي بحصة %4 وتليها هوندا سيفك بحصة %3 وهيونداي »جيتس« بحصة %2.

 
وانخفضت مبيعات السيارات ذات السعة اللترية ما بين 1600 سي سي و2000 سي سي بنسبة %20 حيث تم بيع 1676 سيارة في نصف عام 2009 مقارنة ببيع الفين و16 سيارة في نصف عام 2008 واحتلت مرسيدس »C200K « المركز الاول في اقتناء اكبر حصة سوقية في هذه الفئة نسبتها %32 تليها السيارة I320 من BMW بحصة %15 وتليها بريليانس »جلينا« بحصة %14 ثم طراز E200K من مرسيدس بحصة %8 وتليها اسبرنزا A620 بحصة %5 وتليها هيونداي سوناتا بحصة %5 ثم مرسيدس E200 بحصة %3 وتشارك الطرازات الاخري في باقي الحصص السوقية %19 وانخفضت مبيعات السيارات ذات السعة اللترية الاعلي من 2000 سي سي والدفع الرباعي.

 
بينما ارتفعت مبيعات السيارات ذات الدفع الرباعي والسعة الاقل من 2000 سي سي بنسبة %11 في نفس العام الحالي لتسجل بيع الفين و814 سيارة مقارنة ببيع الفين و513 سيارة في نصف العام الماضي وقد حققت السيارة »تيريوس« اعلي الطرازات مبيعا في هذه الفئة بحصة سوقية نسبتها %42 وتليها اسبرنزا تيجو TIGGO بحصة %40 ثم »ماهندرا« اسكوربيو بحصة %6 وتليها هيونداي TUSCOU بحصة %2 ثم جراند »فيتارا« بحصة %1 ثم تويوتا RAV4 بنفس الحصة السوقية %1 وتليها الاكسبلوجن وباقي الطرازات الاخري.
 
وسجلت مبيعات السيارات ذات الدفع الرباعي والسعة اللترية اكبر من 2000 سي سي انخفاضا بنسبة %27 لتسجل بيع الفين و588 سيارة مقارنة ببيع 3 الاف و538 في العام الماضي واستحوذت هيونداي علي اكبر حصة سوقية من اجمالي سيارات الركوب بحصة نسبتها %24 مقارنة بحصة %28 في 2008 وتليها شيفروليه بحصة %19 مقارنة بحصة 14 في نصف العام الماضي وتليها »كيا« بحصة %7.29 مقارنة بحصة 4 في النصف الاول من 2008.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة