سيـــاســة

«مصر القوية»: ضمانات لنزاهة الانتخابات أو المقاطعة


كتب - شريف عيسى:

طرح عدد من الأحزاب الإسلامية عدة مقترحات لضمان نزاهة انتخابات مجلس النواب بمراحلها المختلفة بداية من المرحلة التمهيدية، وحتى عملية الفرز وإعلان النتائج.

كانت أحزاب: «البناء والتنمية» الذراع السياسية للجماعة الإسلامية و«النور» السلفى و«مصر القوية» قد تقدموا بعدد من المطالب لضمان نزاهة الانتخابات البرلمانية المقبلة، إلى مؤسسة الرئاسة خلال جلسة الحوار الوطنى أمس الأول.

قال الدكتور عبدالله سعد، القيادى بحزب النور السلفى، إن المطالب الأربعة التى أعلن عنها الحزب لضمان نزاهة الانتخابات البرلمانية ليست شروطاً لخوض الحزب الانتخابات البرلمانية المقبلة من عدمه.

وتوقع سعد تعنت مؤسسة الرئاسة فى الاستجابة لمطالب الحزب، لا سيما فيما يتعلق بتغيير الحكومة الحالية، مشيراً إلى أن تولى قيادى إخوانى منصب وزير التنمية المحلية، وهى الوزارة المسئولة عن إدارة العملية الانتخابية، يثير العديد من الشكوك حول نزاهة الانتخابات.

وأكد سعد أهمية مشاركة الحزب سواء تمت الاستجابة لتلك المطالب أم لا، نتيجة رغبة الحزب فى استكمال مؤسسات الدولة التى نص عليها الدستور.

وأكد القيادى بحزب «النور» قدرة قيادات الحزب على حماية الصناديق من أى محاولات لتزوير إرادة الناخبين وضمان نزاهة الانتخابات وأن الحزب سيخوض الانتخابات وفقاً للمعطيات المتاحة، كما أن الحزب عليه أن يتحمل اختياراته فى دعم الرئيس مرسى خلال الانتخابات الرئاسية.

من جهته، أوضح الدكتور نصر عبدالسلام، رئيس حزب البناء والتنمية، أن الحزب تقدم بتلك الضمانات لسعيه إلى تحقيق المصلحة الوطنية وضمان مشاركة كل القوى والتيارات السياسية باختلاف توجهاتها وانتماءاتها الحزبية بالانتخابات المقبلة.

وأشار عبدالسلام إلى أنه فى حال عدم امتثال مؤسسة الرئاسة والدكتور مرسى لتلك المطالب والضمانات سيلجأ الحزب إلى حشد القوى السياسية للضغط على الرئيس، حتى يتم تنفيذ كل المطالب، خاصة أنها ضمانات ليست تعجيزية، كما أن أغلبها مطالب إدارية، موضحاً أن الحزب سيخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة متحالفاً مع عدد من الأحزاب الإسلامية والقوى الثورية الشبابية.

وأكد رئيس حزب البناء والتنمية، أن الحزب يشدد على أهمية تحديد وعاء للانفاق على الدعاية الانتخابية، بالإضافة إلى ضرورة الالتزام بالصمت الانتخابى ومنع الدعاية أمام اللجان الانتخابية والتأثير على إرادة الناخبين.

من جهته قال حسن البشبيشى، مسئول ملف الانتخابات بحزب «مصر القوية»، إن كل الضمانات التى طلبها الحزب، تمثل الحد الأدنى لضمان نزاهة مراحل العملية الانتخابية، مشيراً إلى أنها مطالب ليست فيها مبالغات، وتحظى بتوافق كامل بين القوى السياسية.

وأكد البشبيشى أنه فى حال عدم استجابة مؤسسة الرئاسة لمطالب «مصر القوية» فإن الحزب لن يتردد فى مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة، مشيراً إلى أن الحزب لن يخوض انتخابات دون ضمانات كافية، كما أن الحزب لن يكون داعماً لقيام نظام استبدادى جديد لأن الحزب يسعى إلى أن يكون مؤثراً بقوة فى البرلمان المقبل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة