اقتصاد وأسواق

إقبال متزايد علي سوق السندات الأمريكية


اعداد - نهال صلاح
 
تراجعت تكاليف الاقتراض بالولايات والمدن الامريكية وغيرها من الهيئات العامة ذات التقييم الائتماني المرتفع عن مستوياتها العالية التي سجلت وقت ذروة ازمة الاقتراض العام الماضي الي اقل من معاييرها التاريخية، وهو ما ادي الي تزايد طلب المستثمرين واستفادة سوق السندات المحلية من الدعم الفيدرالي الذي وصل الي 2.7 مليار دولار.

 
كانت سوق السندات قد تعرضت لضربة عنيفة اثر تجميد الاسواق المالية العام الماضي وظهرت معها الدعوة الي توفير الدعم الحكومي، بالاضافة الي مزيد من الاشراف والمراقبة من جهات تنظيمية.
 
وافادت صحيفة »الفاينانشيال تايمز« الي ان العائدات الجيدة والاعفاءات الضريبية التي انفردت بها السندات قد جذبت المستثمرين الافراد لهذه الفئة من الاصول.
 
علي صعيد آخر ذكر جون كومينج مدير المحافظ المالية »بيمكو« ان التعافي الذي شهدته سوق السندات خلال العام الحالي بالتوازي مع بقية اسواق الائتمان ليس سبباً للتخلي عن اصلاح القواعد التنظيمية.
 
واضافت الصحيفة ان تطور ما يعرف بسندات بناء الولايات المتحدة قد ساعد علي تحسن اوضاع التمويل في اطار حزمة التحفيز الاقتصادية حيث حصل المصدرون في سوق السندات المحلية علي دعم حكومي بنحو %35 من الفائدة حيث طرحوا سندات خاضعة للضرائب بشكل كامل لتمويل مشروعات البنية التحتية ومن خلال هذا البرنامج تمكن مصدرو السندات من جمع ما يصل مجموعه الي 27 مليار دولار خلال العام الحالي.
 
ولكن سوق السندات المحلية للهيئات ذات التقييم الائتماني المنخفض لم تتعاف بنفس الدرجة مثل السندات ذات التقييم الائتماني المرتفع.
 
ويوضح ريتشارد كيكاروني من »ماكدونيل انفستمنت مانجمنت« ان ذلك يشير الي ان المستثمرين مازالوا يشعرون بالقلق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة