أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

قيادات عمالية : مخيب للآمال .. ولا يشعر بمعاناة الملايين


إيمان عوف

 محمود غزلان
اعتبرت القيادات العمالية حوار الدكتور محمد مرسى مخيبا لآمال أصحاب المطالب الفئوية، لاسيما فيما يتعلق بالحدين الأدنى والأقصى للأجور، حيث أكد أن الدولة ستعمل على صرف حد أدنى 800 جنيه على أن يكون الحد الأقصى 35 ضعف الحد الأدنى، الأمر الذى يمثل ـ من وجهة نظرهم ـ انتهاكا صارخا لأحكام القضاء التى أقرت حدا أدنى للأجور لا يقل عن 1200 جنيه . يقول هيثم محمدين، المحامى والناشط السياسى بحركة الاشتراكيين الثوريين، إن حوار الدكتور محمد مرسى عن سعى الدولة الى وضع حد أدنى للأجور لا يزيد عن 800 جنيه هو مخالفة واضحة للقانون وأحكام القضاء، كما أنه يجسد مدى ابتعاد نظام «مرسى » عن مطالب الشارع وعن معاناة ملايين العمال من التضخم وارتفاع الأسعار، فى الوقت نفسه الذى تحدث فيه عن وضع حد أقصى للأجور يساوى 35 ضعف الحد الأدنى وهو ما يؤكد اتجاه سياسته الى أنصاف طبقة بعينها على حساب الأخرى . وأشار محمدين الى أن حوار «مرسى » لم يتوقف فقط عند حد إهدار أحكام القضاء بل إنه وصل الى الحديث عن الإضرابات التى كفلها القانون والدستور واعتبرها تعطيلا لعجلة الانتاج دون النظر الى أسباب تلك الإضرابات وبالمخالفة لحديثه عن حق المصريين فى الاحتجاج أمام قصره، مؤكدا أن ما يحدث فى اللحظة الراهنة من فض الإضرابات العمالية بالقوة أمام قصر الاتحادية يعكس مدى جدية رفض «مرسى » ممارسة المصريين لأقل حقوقهم فى التعبير عن مطالبهم . ولفت محمدين الى أن إجمالى حديث رئيس الجمهورية الذى استجدى فيه المصريين لن يفلح على وجه الاطلاق، على حد تعبيره، مضيفا أنه لم يقدم بدائل واضحة عن الفقر والجوع والبطالة التى تعانيها الغالبية العظمى من المصريين .
واتفق معه فى الرأى القيادى العمالى بهيئة قناة السويس سعود عمر، موضحا أن الدكتور «مرسى » يتبع سياسات الحزب الوطنى نفسها، لاسيما أن حسين مجاور أحد كوادر الحزب المنحل الذى يمثل أمام القضاء الآن بتهمة قتل الثوار فى موقعة الجمل سبق إن قال إن الدولة ستوفر حدا أدنى للأجور 800 جنيه فى إطار جس نبض العمال فى مدى تقبل ذلك الرقم الهزيل ضاربين بالقانون عرض الحائط، وهو الأمر نفسه الذى يكرره رئيس الجمهورية الإخوانى بعد ثورة راح ضحيتها آلاف الشباب من خيرة شباب مصر .

وأشار عمر الى أن حديث مرسى عن العدالة الاجتماعية جزء لا يتجزأ من رؤية الإخوان لذلك الجانب المهم من جوانب الحياة فى مصر، مؤكدا أن سياسة خيرت الشاطر ومكتب الارشاد تحكم خطاب «مرسى » الذى سعى الى اطلاق أحاديث عن أنه جزء لا يتجزأ من الشعب المصرى وأنه يشعر بمعاناته ويسعى الى حلها . ووجه عمر رسالة الى الدكتور مرسى قائلا : إن الحد الأدنى للأجر لن يتنازل عنه عمال مصر مع الإصرار على ربطه بالأسعار والتضخم الذى تعانيه الدولة، وأن هناك الكثير من المصادر التى يمكن من خلالها توفير الحد الأدنى للأجر لعمال مصر الذين يعانون من الفقر والجوع .

وأوضح عمر أن الإضراب والاعتصام يندرجان ضمن آليات احتجاجية كفلها القانون والدستور ولن يتراجع عنها عمال مصر مهما كانت نتيجة ذلك وأن الحديث عن وقف عجلة الانتاج حديث لا قيمة له، مؤكدا أن هناك مئات المصانع توقفت عجلة انتاجها منذ سنوات بفعل الدولة وسياسات الخصخصة ومن ثم فإنه لا مجال للحديث عن وقف عجلة الانتاج فى دولة تسعى الى تخريب المصانع وتكهين المعدات وتحويل المصانع الى أراض للاستثمار الأجنبى .

وأنهى عمر حديثه بالتساؤل عن استراتيجية مشروع النهضة فى توفير فرص عمل حدين أدنى وأقصى للأجور .

من جانبه اعتبر الدكتور محمود غزلان، المتحدث الإعلامى باسم جماعة الإخوان المسلمين، أن حزب الحرية والعدالة حريص على توفير حدين أدنى وأقصى للأجور، إلا أن الأزمة ترتبط بتركة الفساد والفقر التى خلفها النظام السابق، وهو الأمر الذى يغل يده عن توفير حد أدنى يضمن للمصريين حياة كريمة .

وأشار غزلان الى أن الدكتور مرسى يسعى الى جلب الاستثمار الأجنبى الى مصر من أجل توفير فرص حقيقية لحياة كريمة للمصريين وفى القلب منهم العمال والمهمشون، إلا أن الأزمة الحقيقية تكمن فى الراغبين فى تأجيج فتيل الإضرابات الفئوية التى من شأنها أن تهدر أى فرص للاستقرار السياسى والاقتصادى والاجتماعى، مدللا على ذلك بانهيار البورصة مع تفاقم الإضرابات والاحتجاجات الفئوية وهروب الاستثمار الأجنبى والمحلى من مصر لعدم الاستقرار واتجاه الأيدى العاملة الى التوقف عن الانتاج .

وأوضح غزلان أن حديث الدكتور محمد مرسى عن ضرورة وقف الإضرابات الفئوية ليس من أجل أن ينفى عن المصريين حقا أصيلا فى التظاهر والاحتجاج، ولكنه يهدف الى تحقيق حياة كريمة لهم، داعيا الى ضرورة تعاون الشعب مع النظام الحالى فى جلب الاستثمار وإعادة البناء .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة