أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

موجة تفاؤل بانفراج أزمة تسويق محصول القطن بعد تصريحات قنديل


دعاء حسنى  

 توقع عدد من خبراء الأقطان انتعاشة مرتقبة فى عمليات تسويق القطن عقب التصريحات الصادرة عن مجلس الوزراء برئاسة هشام قنديل مطلع الأسبوع الحالى، والتى أكدت خلالها عزم حكومته صرف دعم إضافى قدره 100 مليون جنيه لتصريف مخزون «فضلة القطن » الموسم الماضى والمقدر بنحو 100 مليون قنطار، والتى أدى تأخر صرفها حتى الآن إلى فشل تسويق محصول الموسم الجديد والبالغة إنتاجيته 2.5 مليون قنطار بسبب عدم توافر السيولة للمغازل لشراء أقطان جديدة بعد عجزها فى الحصول على سيولة إثر شرائها أقطان الموسم الماضى بناء على الدعم الذى كانت قد اقترحته الدولة لشراء أقطان الموسم الماضى .

 كما توقع الخبراء أن تسهم تصريحات الحكومة بإنشاء صندوق موازنة أسعار المحاصيل الزراعية على رأسها القطن، فى إحداث استقرار فى عمليات تسويقه خلال الموسم الجديد، بحيث يتم إعلان سعر ضمان للمزارعين فى حال تذبذبت أسعار البورصات العالمية للقطن .

 كان هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء   قد أشار خلال الاجتماع الذى عقده يوم السبت الماضى مع أكثر من عشرين من ممثلى جميع قطاعات الفلاحين المصريين، وبحضور وزير الزراعة بحل جميع المشاكل التى يمر بها الفلاح المصرى وخاصة حل مشكلة فضلة القطن المتبقية من العام الماضى، وكمية الناتج من القطن فى هذا الموسم ‪.

‪ كما قرر رئيس الوزراء سرعة إنشاء مجلس قومى للزراعة، وصندوق لموازنة أسعار المحاصيل وذلك فى إطار سعى الحكومة لحل المشاكل التى تواجه الفلاحين، والبحث عن الحلول المناسبة لها

عادل عزى، رئيس لجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل قال إن وزارة المالية أكدت أنه سيتم حل مشكلة مخزون القطن المتبقى من الموسم الماضى «فضلة القطن » والبالغ قرابة مليون قنطار، وذلك من خلال اعتماد مبلغ 100 مليون جنيه للشركة القابضة للغزل والنسيج التى تتولى عملية صرف الدعم للمغازل المحلية التى تقوم بشراء الأقطان المصرية .

 وأضاف أن الشركة القابضة للغزل والنسيج كانت قد صرفت للمغازل المحلية نحو 143 مليون جنيه   من إجمالى 150 مليون جنيه دعما كانت قد رصدته الحكومة العام الماضى لتمويل شرائها للأقطان المصرية، موضحا أن الشركة القابضة كان لديها استمارات مستحقة للمغازل المحلية بقيمة 40 مليون جنيه ، ولم يكن لديها رصيد يغطى عملية صرف هذه الاستمارات المستحقة الدعم والتى تثبت قيام المغازل المحلية بشراء كميات من الأقطان المصرية والتى كان تعد آلية لإثبات استحقاقها للدعم .

 وتوقع رئيس لجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل   أن تسهم تصريحات الحكومة الصادرة مؤخرا فى حدوث انفراجة مرتقبة فى عملية تسويق محصول القطن للعام الحالى   والمقدرة إنتاجيته بنحو 2.5 مليون قنطار، مرجعا ذلك إلى بدء تحرك المغازل المحلية لشراء الأقطان خلال الأيام القليلة المقبلة بعد حصولها على مستحقاتها المالية وتوافر السيولة لديها .

 وفى سياق متصل استبعد عزى قيام لجنة تنظيم تجارة القطن بالإعلان عن سعر استرشادى أو ضمان لأصناف وجه بحرى خلال الأيام المقبلة، ترقبا لإنشاء صندوق موازنة اسعار المحاصيل الزراعية والتى من ضمنها القطن والذى سيكون بمثابة ضامن للمزارعين لشراء الأقطان إذا لم يتم بيعها بسعر الضمان الذى تعلن عنه الحكومة لشراء القطن .

 وأوضح أن الصندوق سيتولى عملية شراء المحصول من المزارعين فى حال لم تصل الاسعار فى السوق لسعر الضمان الذى سيعلن عقب إنشاء الصندوق .

 من جانبه طالب عبد العزيز عامر نائب رئيس لجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل بفصل إنشاء صندوق موازنة أسعار القطن، عن صندوق   موازنة اسعار المحاصيل الزراعية ككل، لما للقطن من اليات خاصة مرتبطة به فى عملية تسويقه بالسوق المحلية والسوق التصديرية، فضلا عن الآليات التمويل التى كانت مقترحة لانشاء الصندوق والبالغة 500 مليون جنيه، يمول منها 250 مليون جنيه من الحكومة، وتمول الـ 250 المتبقية من أكثر من جهة كالتجار وشركات واتحاد مصدرى الأقطان، والمغازل المحلية والمحالج .

 من جانبه أكد عباس عبد الحى رئيس قطاع المتابعة بوزارة الزراعة فى تصريحات لـ ”المال ” أن تصريحات رئيس الوزراء حول إنشاء صندوق لموازنة أسعار المحاصيل الزراعية تجرى دراسة آليات تمويله حاليا ، ومن المتوقع ان يجرى تفعيله خلال شهر من الآن، معتبرا ذلك إنجازا إذا ما قامت الحكومة الحالية بتفعيله لما يمثله من خدمة المزارعين ، وحل العديد من المشاكل التى تواجههم .

 وأشار عبدالحى إلى أن صندوق الموازنة سيتم البدء به من محصول القطن فى الأساس وسيشمل محاصيل أخرى كالذرة والقمح وفول الصويا، لافتا إلى أنه كان المقترح سابقا أن يكون صندوق موازنة الأسعار للقطن فقط برأسمال يبلغ ما بين 800 إلى مليار جنيه، أما الآن ومع دخول عدد من المحاصيل الأخرى ضمن خطة إنشاء الصندوق، فقد يجرى رفع رأسماله من 2 إلى 3 مليار جنيه .

 وأشار إلى أن الصندوق سيخدم كل منتجى المحاصيل الزراعية، ويجرى حاليا إعداد اللجان الخاصة بدراسة   وكتابة اليات تمويله لتفعيله قريبا .

 وأكد أنه إذا ما تم   إنشاء ذلك الصندوق فإنه سيضمن لمزارعى القطن السعر الذى سيجرى البيع به منذ اليوم الأول لزراعة القطن، وسيكون ضامناً لسعر شراء الأقطان من الفلاحين فى حال لم يتمكن المزارع من الحصول على السعر السوقى وتغطية تكاليف إنتاج القطن التى تحملها، مما سيحل كل المشاكل التسويقية للقطن خلال السنوات المقبلة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة