أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

أسهم خزينة‮ »‬دلتا للإنشاء‮« ‬حققت الهدف من شرائها‮.. ‬والشركة تتسرع في البيع


محمد فضل
 
تباينت آراء المحللين الفنيين حول الآثار المتوقعة، نتيجة قرار شركة دلتا للإنشاء والتعمير بيع أسهم الخزينة والبالغة مليون سهم بداية شهر أكتوبر المقبل، علي حركة السهم خلال الفترة المقبلة خاصة في ظل مروره بقناة عرضية منذ شهر أبريل الماضي، وعدم قدرته علي اختراق حاجز الـ16 جنيهاً.

 
يري البعض أن قرار الشركة بيع أسهم الخزينة سيفقد السهم قوة الاتجاه العرضي الذي منحه مستوي دعم قوياً عند 14 جنيهاً، حيث رشحوا السهم لكسر هذه النقطة والدخول في دوامة الهبوط حتي يصل إلي 10 جنيهات، مما يفقد حملة السهم الثقة في قدرته علي الصعود مرة أخري، ووصفوا أداء السهم بالضعيف وتقيده الحركة العرضية وفقدانه القدرة علي الانطلاق رغم تحقيق أغلب الأسهم المدرجة بمؤشر »Egx70 « طفرات سعرية رهيبة تجاوزت حاجز %100 خلال الشهرين السابقين في ضوء المضاربات العنيفة، إلا أن سهم دلتا للإنشاء والتعمير لم يراوح مكانه خلال هذه الفترة.
 
بينما يري البعض الآخر أن الشركة نجحت في تحقيق أهدافها، حيث دعمت السهم منذ شراء أسهم الخزينة في شهر ديسمبر عام 2008، حيث انطلق من مستوي 7.50 جنيه إلي 14.50 جنيه ليحقق ارتفاعاً يقترب من %100، بالإضافة إلي تحقيق الشركة مكاسب رأسمالية كبيرة، وأشاروا إلي أن اختيار الشركة لهذا التوقيت لبيع أسهم الخزينة، يعكس أن الدافع الرئيسي وراء عملية البيع هو محاولة الإفلات من إعدام الأسهم، وليس توفير سيولة، مما يرجح إمكانية شراء الشركة أسهم خزينة مرة أخري لاحقاً.
 
في هذا السياق لفت إيهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني بشركة أصول لتداول الأوراق المالية، إلي أن سهم دلتا للإنشاء والتعمير يسير في قناة عرضية منذ فترة بين 16 جنيهاً كنقطة مقاومة وأخري عند 14 جنيهاً تمثل حائط دعم للسهم، وأوضح أن قرار الشركة بيع مليون سهم خزينة خلال هذه المرحلة سيخلق ضغوطاً بيعية علي السهم.
 
وأضاف أن حركة السوق غالباً هي التي تحدد قوة وتأثير مثل هذه القرارات علي حركة اتجاه السهم، بالإضافة إلي نسبة أسهم الخزينة المبيعة إلي إجمالي عدد أسهم الشركة، مشيراً إلي أن أسهم الخزينة المعلن عنها لا تتجاوز %5 من إجمالي أسهم »دلتا«، وهو ما يقلل التأثيرات السلبية الناتجة عن عملية البيع إلا أن السوق تمر حالياً بمرحلة جني أرباح منذ بداية الاسبوع وهو ما يدعم الاتجاه الهبوطي المحدود للسهم بكسر القناة العرضية، التي حافظت علي توازنه خلال الفترة السابقة.
 
ولفت السعيد إلي أن سهم »دلتا« نجح في تحقيق طفرة سعرية منذ بداية شهر يناير عام 2009 صعوداً من مستوي 7.50 جنيه حتي استقر حالياً عند  14.30 جنيه، مضيفاً أن التوقعات التي ترجح أن يواجه السهم ضغوطاً بيعية تقوده للانخفاض إلا أنه ما زال أمامه فرصة للانطلاق مرة أخري وتجاوز القمة التي لامسها عند 16 جنيهاً مدعوماً بحركة السوق الصعودية علي المدي المتوسط لتدفعه نحو تكوين نقطة قمة جديدة.
 
من جانبه أوضح عبدالرحمن لبيب، رئيس قسم التحليل الفني بشركة الأهرام للسمسرة، أن سهم دلتا للإنشاء والتعمير يعاني من ركود وضعف في تحركاته رغم انتعاش أسهم مؤشر »Egx70 « ومخالفته للاتجاه الهبوطي للمؤشر الرئيسي للسوق، مشيراً إلي موجة المضاربات التي اجتاحت هذه الأسهم خلال الشهرين الماضيين رفعت القيم السوقية لبعضها إلي أكثر من %100، ومع ذلك ظل سهم دلتا للإنشاء مقيداً لحركته العرضية، وفقد القدرة علي الانطلاق مثل الأسهم الأخري، وهو يضعه في مرحلة حرجة مع قرار بيع أسهم الخزينة.
 
وأضاف لبيب أن الشركة لم تعلن حتي الآن عن استراتيجية لبيع هذه الأسهم سواء لمستثمر استراتيجي أو طرحها في السوق مباشرة، متوقعاً أنه في حال انتهاج الشركة الخيار الثاني سوف يكسر السهم نقطة الدعم الحالية عند مستوي 14.25 جنيه، وعلي إثر ذلك سيدخل في دوامة هبوط عنيفة في ضوء الوضع المهتز الذي يعاني منه حالياً.
 
ويي أن الشركة  تحاول الآن استثمار قرارها السابق بشراء مليون سهم خزينة احتفظت بها منذ 20 ديسمبر 2008، ونجحت من خلال ذلك في تحقيق هدفين الأول خلق نقطة دعم قوية للسهم، وإيقاف التراجع العنيف الذي لازم السهم في النصف الثاني من العام الماضي، أما الهدف الثاني فيتمثل في تحقيق مكاسب رأسمالية كبيرة تقترب من %100، قبل الدخول في مرحلة التجميع الطويلة، وهو ما يعطي ضوءاً أخضر للشركة بأهمية البيع بعد تحقيقه أهدافها.
 
وفي سياق متصل وصف عبده عبدالهادي، مدير إدارة البحوث بشركة ألفا للسمسرة، وشركة كايزن للاستثمارات المالية، أن توقيت عملية بيع أسهم الخزينة التابعة لشركة دلتا للإنشاء والتعمير - بأنه غير مناسب حيث ما زال السعر السوقي للسهم متدنياً مقارنة بالأسهم المدرجة بقطاع العقارات، علاوة علي أن السهم بعيد تماماً عن القمة التي حققها في وقت سابق عند مستوي 56 جنيهاً، وهو ما يمنح الأفضلية لإرجاء عملية البيع حتي يصل السهم إلي 18 جنيهاً، وحينها سينخفض السهم مع الضغوط البيعية وصولاً إلي نقطة الدعم عند 14 جنيهاً تمهيداً للانطلاق.
 
ورجح عبدالهادي أن تصل توابع عملية بيع أسهم الخزينة إلي كسر السهم مستوي 14 جنيهاً، وصولاً إلي 10 جنيهات ليدخل خلال هذه المرحلة نفق هبوط مظلم، وتوقع أن يواصل السهم الانخفاض علي المدي المتوسط بالإضافة إلي فقدان حملة السهم الثقة في امكانية ارتداده للصعود سريعا مثل نظرائه من أسهم مؤشر »Egx70 «.
 
ولفت إلي أن كمية أسهم الدلتا للإنشاء والتعمير المنفذة يومياً تتراوح بين 300 و400 ألف سهم غالباً ما تعظم من قوة التأثير السلبي لعملية طرح مليون سهم للبيع بالسوق، نظراً لتفاوت العرض بصورة مبالغ فيها عن الطلب، كما فضل إعدام أسهم الخزينة لأنها ستمثل دفعة قوية للسهم، فضلاً عن تخفيض نسبة التداول الحر مما ينعكس إيجاباً علي السهم بتحقيق طفرات سعرية كبيرة وسريعة.
 
وعلي صعيد آخر أشادت رانيا نصار، رئيس قسم التحليل الفني بشركة ميراج لتداول الأوراق المالية، بخطوة بيع أسهم الخزينة خلال هذا التوقيت، وأكدت تأثيرها الإيجابي علي حركة السهم، لأن الشركة احتفظت بأسهم الخزينة لمدة 9 أشهر، وهو ما يلزمها بسرعة بيعها قبل مرور عام كامل علي تاريخ الشراء حتي لا تضطر إلي إعدامها، وهو ما يشير إلي أن الشركة مستقرة مالياً، وليست في حاجة إلي سيولة تدفعها إلي بيع هذه الأسهم.
 
وتابعت بأن فترة التجميع التي يمر بها السهم حالياً ستكون حائط صد منيعاً أمام التيار الهبوطي، حيث تتوقع أن يستمر السهم في تحركه العرضي حتي تبدأ عملية البيع بداية شهر أكتوبر وسيتبعها انخفاض ضئيل للغاية في قيمته السوقية إلا أنه سريعاً ما سيستعيد نشاطه لتمثل مرحلة انطلاق جديدة له.
 
ولفتت نصار إلي أنه في حال إرجاء الشركة عملية بيع أسهم الخزينة حتي شهر نوفمبر المقبل سيحقق السهم صعوداً مؤقتاً يفقده الحماية التي يتمتع بها حالياً في اتجاهه العرضي، مما يرجح هبوطه بشدة بمجرد البدء في طرح هذه الأسهم بالسوق، وتوقعت أن تطرح الشركة شراء أسهم خزينة مرة أخري بناء علي الأرباح الرأسمالية القوية، التي سجلتها خلال عملية الشراء السابقة فضلاً عن دعم السهم، وهو ما يشجعها علي تكرار هذه الخطوة خاصة أن المؤشرات المالية القوية للشركة تمنح السهم قوة نحو تحقيق طفرات سعرية جيدة.يذكر أن شركة دلتا للإنشاء والتعمير حققت خلال النصف الأول من عام 2009 صافي ربح بلغ 10.674 مليون جنيه بنسبة نمو %6.5، مقارنة بصافي ربح بلغ 10.015 مليون جنيه، خلال نفس الفترة من العام الماضي، ويبلغ رأسمال الشركة المصدر 189.052 مليون جنيه موزعاً علي 19.805 مليون سهم بقيمة اسمية 10 جنيهات للسهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة