أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

لقاء وزير خارجية أمريكا بـ"السيسي" يثير جدلاً في الشارع السياسي.


أحمد شوقي:

قال نزار غراب عضو الهيئة العليا لحزب الفضيلة السلفي ان الولايات المتحدة الأمريكية استهدفت من لقاء وزير خارجيتها جون كيري بوزير الدفاع المصري استطلاع نواي المؤسسة العسكرية حول العودة للحياة السياسية متسائلاً "هل تم استئذان الرئاسة في ذلك أم لا؟".
 
 جون كيرى
واستطرد أن الأمر يزداد خطورة اذا ما تمت الإشارة الي أن الولايات المتحدة مهدت لهذا اللقاء حيث وصفت الجيش المصرية بانه علي دراية كاملة بالاحداث السياسية وكيفية حلها.

وأشار "غراب" علي صفحته الرسمية علي "الفيس بوك" الي أن الطبيعي هو عقد لقاء مشترك بين وزيري الدفاع الأمريكي والمصري، ومن ثم فان اللقاء الأخير يطرح تساؤلات حوله.

يذكر أن وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون قد التقت وزير الدفاع المصري السابق المشير محمد حسين طنطاوي عقب انتخاب الدكتور محمد مرسي رئيساً للجمهورية وفي ظل تازم العملية السياسية في مصر بسبب اإعلان الدستوري المكبل لرئيس الجمهورية والذي أصدره المجلس العسكري قبيل الاعلان عن نتائج الجولة الأولي من انتخابات الرئاسة والتي كانت تشير نتائجها الأولية الي تقدم "مرسي" ويليه الفريق أحمد شفيق.

وقد أثار هذا اللقاء جدلاً واسعاً حيث ظهرت مصر بقيادتين مختلفتين احداهما تنتمي الي المؤسسة العسكرية والأخري منتخبة شعبياً، وقد انتهي هذا الجدل باقالة "مرسي" لبعض قيادات المجلس العسكري.

وتصاعدت أصوات بعض القوي الليبرالية والمنتمية الي التيار المدني للمطالبة بعودة الجيش المصري الي حكم البلاد علي الرغم من المطالب السابقة بمحاكمة قياداته نتيجة بعض الأحداث السياسية التي شهدت سقوط عدد من الضحايا خلال فترة حكم المجلس العسكري لمصر بتفويض من الرئيس المصري السابق حسني مبارك عقب ثورة 25 يناير 2011، بالإضافة الي الاتهامات التي وجهت الي الفريق أول عبد الفتاح السيسي بانتمائه الي الإخوان المسلمين عقب اقالة وزير الدفاع السابق، مما يطرح تساؤلات حول هذه المطالب.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة