أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تحديات كبيرة تواجه‮ »‬ألمانيا‮« ‬لتحقيق الإصلاح الاقتصادي


إعداد - نهال صلاح
 
لا يتوقع المحللون الاقتصاديون حدوث اصلاح دراماتيكي في المانيا حتي مع استعداد المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل لتشكيل ائتلاف ليمين الوسط مع الحزب الديموقراطي الحر الموالي لقطاع الأعمال.
 

وتقول صحيفة وول ستريت جورنال ان المانيا تواجه تحديات كبيرة نتيجة تأثرها بالأزمة العالمية، حيث قامت البنوك الألمانية باقراض الكثير من الاموال إلي الأجانب، كما ادي الائتمان منخفض العائد للخارج إلي انتعاش طويل الأمد للصادرات، ولكن التشوش والفوضي الذي تعرض له القطاع المصرفي المحلي بسبب الخسائر الائتمانية والانهيار الذي حدث مطلع العام الحالي في الطلب الصناعي هي أدلة مشاعدة وباقية علي التحديات التي تواجه المانيا.
 
ونفذت المانيا خطط تحفيز ضخمة مماثلة لدول أخري مثل الولايات المتحدة والصين، ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد الألماني بمقدار %1 في النصف الثاني من العام الحالي علي الرغم من الانفاق التحفيزي المحلي الصغير الحجم، وقد ارتفع معدل البطالة بشكل متواضع فقط مع قيام الدعم الحكومي المقدم للشركات بتشجعيها علي التقليل من ساعات العمل وليس الوظائف، ولكن سوق العمل تعد أبطأ مما يشير إلي معدل البطالة وهو %8.3، ولكن الدعم الحكومي المخصص للحفاظ علي العمالة من المقرر الغاء العمل به في العام المقبل، مما يعني ان معدل البطالة يمكن ان يصل إلي %11 عام 2011 وفقاً لبنك نومورا.
 
وتقول الصحيفة إن دعم الطلب المحلي من شأنه أن يجعل المانيا أقل اعتماداً علي اسواق التصدير والتي من المرجح ان تتعرض للانحدار، كما ان تخفيض الضرائب المفروضة علي العاملين ذوي الأجور المنخفضة والعمل علي حصول المزيد من الشباب علي وظائف هو أيضاً أمر مهم، والتحدي الآخر هو معالجة العجز المالي الضخم الذي تعاني مه المانيا، بالإضافة إلي اعادة الاطمئنان لدافعي الضرائب بشأن عدم تعرض مدخراتهم لفقد قيمتها بفعل التضخم.
 
وأوضحت الصحيفة أن ترجيح كفة الجناح الأيسر في الأحزاب السياسية الرئيسية ومن بينها حزب الاتحاد المسيحي الديموقراطي تحالف الوحدة الاجتماعية المسيحي، الذي ترأسه المستشارة الألمانية إنجيلا ميركل قد ترك الحزب الديموقراطي الحر منفرداً في حملته التي يدعو بها إلي إجراء اصلاحات غير قائمة علي أساس حماية دولة الرفاهية الاجتماعية، ولكن أيضاً مع حالة التشكك العام الكبير بشأن اقتصادات السوق الحر فإنه حتي وجود هذا الحزب داخل الحكومة من غير المرجح أن يغير من المناقشات بشكل جوهري.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة