أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

التصويت الإلكتروني في الانتخابات مطلب مشروع تحاصره الموانع‮ ‬


إيمان عوف
 
طالبت الجبهة الوطنية من أجل منع التزوير في الانتخابات ـ إحدي التجمعات السياسية التي تضم قضاة مستقلين ونشطاء حقوقيين وساسة مخضرمين -، بالتنسيق مع حملة »صوتي مطلبي« و»حركة شباب 6 أبريل«، بضرورة تطبيق نظام التصويت الالكتروني في الانتخابات البرلمانية القادمة، كوسيلة نحو تحجيم ظاهرة التزوير في مصر وتطبيقا لمبادئ الحكومة الالكترونية، وهي نفس المطالب التي تتبناها بعض منظمات المجتمع المدني استعداداً للانتخابات البرلمانية المقبلة، الامر الذي اثار بعض التساؤلات حول امكانية تطبيق التصويت الالكتروني ومدي قدرته علي التصدي لظاهرة تزوير ارادة الناخبين ؟

 
 
 جورج اسحق
قال جورج اسحق، المنسق المساعد لحركة كفاية، إن الجبهة الوطنية لمنع التزوير في الانتخابات قد اصابها اليأس في اعتزام الحكومة علي اجراء اصلاحات من شانها درء التزوير في الانتخابات، نظرا لاهمية المعركة القادمة وارتباطها المباشر بسيناريو التوريث الذي ترغب الحكومة في تمريره »علي حد تعبيره«.
 
وأشار اسحق الي ان عملية التصويت الاليكتروني لها ايجابيات عديدة، ومنها عزل الحزب الوطني عن المواطنين اثناء الانتخابات وما يترتب علي ذلك من تقليل شراء الاصوات واستغلال غياب الوعي السياسي عن المواطنين، وبالتالي إفشال جميع المحاولات التي يتبعها الحزب الوطني في تزوير إرادة الناخبين، الي جانب منع التزوير في عملية فرز الاصوات خلال الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلتين، مطالبا النشطاء السياسيين والحقوقيين بالاجماع وراء تلك المطالب وممارسة جميع اشكال الضغط لتنفيذها.
 
فيما وصف الدكتور عاصم الدسوقي، استاذ التاريخ الحديث وعضو مؤسسة الهلالي للحريات، الدعوة للتصويت الالكتروني بـ»غير المكتملة« وذلك لأسباب تتعلق بالثقافة الالكترونية لدي المواطنين والتي تتسم بالضحالة، الامر الذي يحول دون مشاركة قطاع واسع من المواطنين، لاسيما في ظل ارتفاع معدلات الامية الابجدية والتي تصل نسبتها الي %60 من المجتمع، وبالتالي لا قيمة لتلك الدعوة لانها لن تتناسب مع سائر فئات الشعب.
 
اضاف ان الاجدر والافضل هو توجيه الدعوة لتوعية المواطنين بحقوقهم بهدف تحجيم التزوير والضغط علي الحكومة المصرية لتلبية مطالب المعارضين بالرقابة الدولية علي الانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمتين، بالاضافة الي التركيز علي حملات ايجابية مثل حملة »صوتي مطلبي« التي تجوب المحافظات لتوعية المواطنين بحقوقهم في التصويت، وكيفية مواجهة التزوير، مشدداً علي ضرورة تنمية الوعي الشعبي والحس السياسي لدي المواطنين.
 
فيما اكد الدكتور جهاد عودة، استاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان وعضو امانة الاعلام بالحزب الوطني، ان المطالبة بالتصويت الالكتروني مطلب مشروع، ولذلك تقوم دوائر حكومية بدراسته علي صعيد الجوانب السلبية والايجابية بهدف تنفيذه، خاصة ان التصويت الالكتروني سوف يضع حدا لاعمال البلطجة وممارسة العنف ضد المرشحين في الانتخابات، علاوة علي انه يترك للمواطن الحق في الاختيار بعيدا عن الشعارات الدينية الرنانة التي تستخدمها جماعة الاخوان المسلمين -كما حدث في الانتخابات السابقة-، إلا أنه عاد ليؤكد ان سلبيات التصويت الالكتروني تكمن في ضعف عدد مستخدمي الإنترنت في مصر والذي لا يتجاوز 1.5 مليون مواطن وهي نسبة لا تذكر مقارنة بمن لهم الحق في التصويت، ولذلك فان الامر يتطلب ميزانية ضخمة لتوفير الامكانيات المناسبة لاتمام عملية التصويت الالكتروني.
 
اشار عودة الي ان هناك اجتماعات مكثفة في لجنة السياسات بالحزب الوطني بالتنسيق مع باقي اللجان الحزبية لدراسة ايجابيات وسلبيات الاساليب الجديدة للتصويت، لضمان جدية الانتخابات وقطع الطرق علي المروجين بوجود تزوير في الانتخابات »علي حد تعبيره«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة