أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮»‬تنمية الصادرات‮« ‬يتنازل عن تبني مستهدف لعملياته بسبب الأزمة


محمد سالم- محمد فضل
 
دفعت الأزمة المالية العالمية البنك المصري لتنمية الصادرات إلي التنازل عن تبني مستهدف لجميع عملياته المصرفية خلال العام المالي الجديد 2010/2009، واعتاد البنك في هذا التوقيت من كل عام الكشف عن استراتيجيته وأهدافه ومستويات الربحية المتوقعة.

 
 
 هشام حسن
أكد هشام حسن، رئيس مجلس إدارة البنك، أن الظروف الاقتصادية التي تمر بها الأسواق المحلية والعالمية علي حد سواء دفعت البنك إلي عدم رصد مستهدفات للعام المالي الجديد.
 
وقال خلال عمومية مصرفه التي عقدها أمس الأول، كنا نستهدف أرباحا تناهز 350 مليون جنيه للعام المالي الماضي لكن تداعيات الأزمة دفعتنا لتسجيل معدلات ربحية بقيمة 250 مليون جنيه فقط وهي معدلات نراها جيدة خاصة أنها تغطي فترة الأزمة بالكامل عكس البنوك التي تعلن عن أرباحها في نهاية العام الميلادي فإنها ستضم النصف الأخير من العام الحالي والذي شهد انتعاشا نوعاً ما، ولفت حسن إلي أن مصرفه حقق خسائر في إجمالي الاستثمارات المالية المتاحة للبيع بلغت 25.4 مليون جنيه مقارنة بـ15.7 مليون جنيه في العام المالي 2008/2007.
 
وتوقع رئيس تنمية الصادرات حدوث قفزات جيدة لمؤشرات مصرفه عن العام المالي 2010/2009، دون تحديد لها كما كان يحدث في الماضي، لكنه تعهد أمام حملة حقوق الملكية الذين حضر منهم نحو %80 أعمال الجمعية العمومية بالحفاظ علي نسبة الأرباح التي يجري توزيعها عند مستوياتها الحالية بنسبة %10، وأشار إلي أن اتفاقا جري بهذا الشأن بينه وبين المهندس رشيد محمد رشيد وزير التجارة والصناعة قبل عام من الآن.
 
ورصدت ميزانية البنك تراجعاً في الأرباح نسبته %24.4 خلال العام المالي المنتهي في يونيو الماضي، فقد هبط صافي الدخل من 330.3 مليون جنيه إلي 250.3 مليون جنيه، كما تراجع معدل العائد علي رأس المال من 33.03 إلي %20.86 وأيضاً العائد علي حقوق المساهمين من 26.31 إلي %21.03 وكذلك معدل العائد علي إجمالي الأصول من 2.47 إلي %2.
 
وأضاف حسن أن مصرفه كان له تعاملات كبيرة بالنقد الأجنبي مع كثير من العملاء بحكم تمويله لعمليات التجارة الخارجية وهو ما سبب له مشكلة خاصة أن الأزمة المالية تصنف علي أنها أزمة سيولة في أسواق الائتمان الأجنبية، موضحاً أن معاناة انكماش السيولة والتدفقات النقدية بدأت في مايو 2008 بشكل أدي إلي انخفاض صافي دخل المتاجرة من 41.2 مليون جنيه إلي 6.8 مليون جنيه بنهاية العام المالي الماضي، لكن انتعاشا بدأ في الظهور في شهر مارس الماضي.
 
ويكشف تقرير إدارة البنك عن تباطؤ في حجم تمويل عمليات التصدير والاستيراد، فقد تراجعت عمليات البنك في تمويل الصادرات من 3.8 مليار جنيه إلي 3.6 مليار جنيه في العام المالي الماضي، وتراجعت عملياته التمويلية في الاستيراد من 9.3 إلي 7.8 مليار جنيه.
 
وأكد حسن أن التراجع في عمليات البنك التمويلية جاء نتيجة التباطؤ الاقتصادي الذي خلقته الأزمة، لافتاً إلي أن الارتفاع في حجم عملياته المتعلقة بتمويل الاستيراد مقارنة بالصادرات نتج عن النشاط النسبي لعمليات الاستيراد الذي يقابله ضعف وتباطؤ كبير في أسواق التصدير، نافيا بشكل قاطع دعم البنك لعمليات الاستيراد علي حساب التصدير الذي هو عمل البنك الأساسي.
 
وعن بقية المؤشرات الأخري رصدت ميزانية البنك تراجع إجمالي الأصول بنسبة %6.28 من 13.412 إلي 12.501 مليار جنيه بقيمة تراجع بلغت 840 مليون جنيه، فيما ارتفعت قروض وتسهيلات العملاء والبنوك من 6.755 مليار جنيه إلي 7.215 مليار جنيه، وبنسبة تشغيل بلغت %93.8 من حجم ودائع العملاء التي سجلت ارتفاعا أيضا من 7.888 مليار جنيه إلي 8.202 مليار جنيه بنسبة زيادة بلغت %5.44.
 
ورصد تقرير مجلس الإدارة اتجاه عملاء البنك إلي الإيداعات الطويلة نسبيا بالجنيه بشكل أدي لزيادة حجم الشهادات الإدخارية فئة 3 سنوات خلال فترة الرصد بقيمة 623 مليون جنيه وبمعدل نمو %30.4 عن العام المالي 2008/2007، فيما بلغ حجم تنازلات العملاء بالدولار مقابل الجنيه نحو 580 مليون دولار وحجم تدبير العملاء للعملة الأجنبية مقابل الجنيه مليار دولار، كما بلغ حجم عمليات التداول الآجلة 33.4 مليون دولار.
 
وأجرت عمومية البنك انتخابات مجلس الإدارة والتي أسفرت عن فوز الدكتور سمير تناغو، بمنصب عضو مجلس الإدارة ممثلاً للقطاع الخاص، وكل من عبدالرحيم الصياد وعبدالحليم محمود وداليا مصطفي عن بنك الاستثمار القومي، وأيضاً عفت اسحاق وسوزان حمدي ممثلين عن بنك مصر، وسيد عبدالعزيز للبنك الأهلي، فيما تم تعيين الدكتورة سميحة فوزي وسعيد الدقاق ممثلين في مجلس إدارة البنك عن وزارة التجارة والصناعة.
 
وأقرت الجمعية مقترح مجلس إدارة البنك بتوزيع كوبون نقدي قيمته جنيه واحد للسهم عن السنة المالية 2009/2008 بقيمة إجمالية 120 مليون جنيه بما يمثل %10 من إجمالي رأسمال البنك البالغ 1.2 مليار جنيه، فيما أبدي عدد من صغار المساهمين اعتراضاً واسعاً علي قيمة الكوبون مطالبين برفعها إلي 1.25 جنيه خاصة في ظل زيادة حجم الأرباح المرحلة البالغة قيمتها 68 مليون جنيه.
 
بينما اعتمد هشام حسن، رئيس البنك علي المؤسسات المالكة لنحو %75 من أسهم البنك في اقرار مقترح التوزيع، وأشار إلي أن مقترح مجلس إدارة مصرفه يعد جيداً في ظل عملية الزيادة التي تمت بنهاية العام الماضي ورفعت رأس المال من مليار إلي 1.2 مليار جنيه، مشيراً إلي أن ارتفاع نسبة الأرباح المرحلة والتي تقدر 68 مليون جنيه يصب في النهاية في مصلحة البنك وأدائه المالي، خاصة في ظل متطلبات البنك المركزي التي تلزم البنوك بضرورة توافر معدلات سيولة عالية.
 
يشار إلي أن نتائج أعمال البنك »المصري لتنمية الصادرات« عن العام المالي 2009/2008 أظهرت تحقيق صافي ربح بلغ 250.3 مليون جنيه، بتراجع %24.4 مقارنة بصافي ربح بلغ 330.3 مليون جنيه خلال العام المالي 2008/2007.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة