أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الفن للتنوير‮ .. ‬لا للتغيير


كتب - أحمد يوسف:
 
ينتمي الفنان عزت العلايلي إلي جيل له رؤية.. وله وجهة نظر في كل ما يقدمه من أعمال.

 
ولا خلاف أنه استطاع أن يقلد الأدوار المركبة بشكل لافت للنظر وجاذب للانتباه.
 
 عزت العلايلى

ومن أهم أعماله »الاختيار« مع يوسف شاهين و»الأرض«.. كما نجح عزت العلايلي في إثبات وجوده في الدراما التليفزيونية.
 
ينتهي قريباً الفنان عزت العلايلي من تجسيد دور »الخال عباس« كبير إحدي القري الذي يلجأ إليه الجميع لحل مشكلاتهم في مسلسل »سنوات الحب والملح« للكاتب جميل عطية إبراهيم، ومن إخراج محمد فاضل وسيناريو وحوار محمد أبو العلا السلاموني.

 
وقال »العلايلي« عن المسلسل لـ»المال« إنه يؤدي فيه دوراً اجتماعياً ويتمني أن يحوز إعجاب المشاهدين.

 
وعن عودته للسينما قال »العلايلي« لا توجد مشروعات حالية وعودتي للسينما مرهونة بوجود عمل فني يحمل فكرة براقة ووجهة نظر ذات أبعاد عميقة، مشيراً إلي سعادته الكبيرة بأن تضم موسوعة السينما العالمية فيلمين من أفلامه هما »الاختيار« و»السقا مات« وهما الفيلمان العرييان الوحيدان في الموسوعة..الأمر الذي يضع مزيداً من المسئولية علي كاهله وفق تعبيره.

 
أضاف »العلايلي« أن الفن لا يملك القدرة علي التغيير، لكنه يملك القدرة علي التنوير.. فهو يطرح وجهات النظر وعلي المتلقي استيعاب الافكار والرؤي وتحليلها والاستفادة منها موضحاً أن هناك ازمة في الكلمة بعد أن انتهي زمن الفلاسفة فمن الفلسلة تأتي الفكرة، ومن الفكرة يخرج الأب، ومن الأدب تكون الدراما التي توثر في الناس.

 
وأشار »العلايلي« إلي أن غياب الفنان المثقف للعديد من الاسباب أهمها الغياب التام للحياة الثقافية في مصر التي تغري بالتفاعل معها، مشيراً إلي أن أكثر الفترات التي غاب عنها المثقفون كانت قبل النكسة بسبب عدم احترام الرئيس عبدالناصر لوجهات نظرهم وقراءته للأحداث بعين واحدة بعكس السادات الذي أعاد بناء الشخصية المصرية وصنع عبوراً قائماً علي العلم وليس المنطق العسكري فقط.

 
وعن رأيه في مسلسلات السير الذاتية والتاريخية قال العلايلي إنها تأتي محملة بالكثير من السقطات وغياب الموضوعية والأمانة.. الأمر الذي يكون له تبعات خطيرة من حيث تقييم تلك الشخصيات خاصة لمن لم يعاصروها، مشيرا الي أن مسلسلاً مثل الملك فاروق الذي كتبته لميس جابر وصورت فيه فاروق علي أنه ملاك دون أن تذكر اخطاءه فتعاطف معه الناس وكرهوا عبدالناصر.

 
وقال الفنان الكبير عن المسرح إن مستقبله غامض ولا ينذر بخير فأنا متابع جيد له لأنني درست في المعهد العالي للفنون المسرحية وعملت كومبارس فيه مع يوسف وهبي.

 
وكان ظهوري الاول مع الفنان الكبير حسين صدقي في مسرحية »يسقط الاستعمار« مشيرا الي أنه كان واحداً من مؤسسي مسرح التليفزيون بالاشتراك مع الفنانين رشوان توفيق والراحل أحمد توفيق.

 
وقد أفرز هذا المسرح العديد من النجوم اللامعة أمثال عادل إمام وصلاح قابيل وكان أول أعماله مسرحية »شيء في صدري« لإحسان عبدالقدوس.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة