أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

مظاهرة للأهالى لعرض مطالبهم على «الإسكان»


المال - خاص

نظم العشرات من سكان مدينة 15 مايو تظاهرة احتجاجية داخل مجلس المدينة أثناء افتتاح مركز خدمة المواطنين السبت الماضى، لعرض مطالبهم ومقابلة مسئولى وزارة الإسكان.

«
 
المال» التقت عددًا من المتظاهرين، الذين طالبوا بإنشاء مستشفى لخدمة سكان المدينة ورفع كفاءة خدمات الأمن والنظافة، بالإضافة إلى سرعة طرح وحدات الإسكان بمشروع المليون وحدة بنظام الإيجار وتوفير فرص عمل للشباب.

فى البداية قال مصطفى نادى، محام، أحد سكان 15 مايو، إن المدينة تفتقر إلى الخدمات الرئيسية، ولا يوجد مستشفى إلى الآن، حيث أقرب مستشفى يقع بمدينة حلوان، مما يهدد حياة الحالات الحرجة والطارئة، مشيرًا إلى أن السكان لجأوا إلى التظاهر، ومحاولة مقابلة وزير الدولة للتنمية الإدارية والنائب الأول لرئيس هيئة المجتمعات العمرانية لعرض مطالبهم.

ولفت إلى قلة وسائل النقل والمواصلات الخاصة بالمدينة وضعف الوجود الأمنى، رغم حالة الانفلات وعدم استقرار الأوضاع السياسية والتى تتطلب بدورها اتخاذ جهاز المدينة الاحتياطات المناسبة لحماية قاطنى المدينة، ونشر النقاط الأمنية لتغطية جميع الأحياء، موضحًا أن السكان اضطروا إلى تكوين لجان شعبية بمجهودات ذاتية للحد من حالات الانفلات الأمنى.

واستنكر ما قام به جهاز المدينة بتأجير السوق التجارية التى انتهى منها مؤخرًا إلى القادرين وحرمان الشباب العاطل بالمدينة، رغم أنه كان يهدف إلى خلق فرص عمل لسكان المدينة، خاصة مع ارتفاع معدلات البطالة، مشيرًا إلى عدم كفاءة أعمال النظافة واقتصار عمليات رصف الطرق على الشوارع المؤدية إلى الجهاز.

وطالب بطرح وحدات مشروع الإسكان الاجتماعى الجديد «المليون وحدة» بمايو، والذى انتهت القوات المسلحة من تنفيذه لتوفير مساكن لمحدودى الدخل بالمدينة، خاصة مع ارتفاع أسعار الوحدات مؤخرًا، وعدم قدرة المواطنين على تملك وحدات سكنية.

من جهته أشار مصطفى عبدالكريم، موظف حكومى، إلى عدم قدرة غالبية سكان المدينة على تملك وحدات سكنية بسبب ارتفاع الأسعار، مما يتطلب ضرورة طرح الوحدات المملوكة للدولة بالإيجار لحل أزمة الإسكان، إضافة إلى ضرورة توفير فرص عمل بالمشروع التجارى للشباب، خاصة مع بعد المدينة ونقص وسائل المواصلات، مما يحد من قدرة سكانها، على البحث عن فرص عمل خارج المدينة.

وشدد على ضرورة توفير الخدمات الأساسية، وعلى رأسها إنشاء مستشفى لخدمة أهالى 15 مايو، حيث إنها خالية من الخدمات الطبية لمدة تتجاوز 5 سنوات، لافتًا إلى أن الرعاية الطبية أهم الأولويات لاستقطاب الكتل السكنية للمدن الجديدة.

وأوضح عدم كفاءة مركز خدمة المواطنين فى تلبية الاحتياجات الرئيسية لسكان المدينة وغياب دور مسئولى جهاز المدينة فى تحقيق مطالب واحتياجات السكان أو وضع الخدمات الأساسية فى الاعتبار مثل الأمن والنظافة، مطالبًا بالاهتمام بالوجود الأمنى فى ظل الاضطرابات السياسية والأمنية الاستثنائية التى تشهدها البلاد حاليًا.

من جانبه أشار المهندس أحمد ساتى، ممثل السكان فى مجلس أمناء 15 مايو، إلى أن جهاز المدينة بذل جهودًا كبيرة فى الفترة الأخيرة لتطوير مستوى الخدمات وتنفيذ مطالب ممثلى مجالس الأمناء من توفير الخدمات التجارية والتنسيق مع أصحاب المصانع بالمدينة لتوفير فرص عمل للشباب وأصحاب المهارات الفنية والتدريبية، خاصة مع معاناة غالبية المصانع من نقص العمالة الفنية، ومن ثم لجوء غالبيتها إلى الإغلاق مؤخرًا.

ولفت إلى تأكيد رئيس جهاز المدينة على اعتماد مبلغ 155 مليون جنيه، لتطوير المستشفى وتوفير الخدمات الطبية، وتحسين مستوى النظافة ورفع كفاءات الطرق وتوفير مخابز مدعمة لتلبية احتياجات سكان المدينة.

وأشار إلى الاتفاق مؤخرًا على تفعيل جانب المشاركة المجتمعية مع ممثلى مجلس الأمناء لتطوير الخدمات وتحسين الشكل الجمالى بالمدينة وتكوين لجان من القاطنين لمراقبة تنفيذ عمليات التطوير.

ومن جهته أكد المهندس نبيل عباس، النائب الأول لرئيس هيئة المجتمعات العمرانية، أن وجود مشكلات تتعلق بتوفير الخدمات للمواطنين أمر منطقى، حيث إن المجتمعات العمرانية بدأت القضاء على سلبيات امتدت لفترات زمنية طويلة قبيل الثورة، والتى تتطلب بدورها مدة زمنية للقضاء عليها ودراسة مطالب سكان المدينة وبحث آليات كيفية استقطاب الكتل السكانية إليها فى المرحلة المقبلة.

وأشاد بخطوة الجهاز لتطوير مركز خدمة المواطنين بالمدينة وتطبيق نموذج الشباك الواحد واستخدام أحدث التقنيات للربط بين الإدارات وسهولة إصدار الخدمات من تراخيص البناء وسداد الأقساط.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة