أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

التنسيق مع شركات الغاز لتوصيل الخدمة إلى المنطقة الصناعية بـ«15 مايو»


حوار - بدور إبراهيم - رضوى عبدالرازق

كشف المهندس جمال طلعت، رئيس جهاز مدينة 15 مايو، أنه يجرى حالياً التنسيق مع شركات الغاز المتعاقدة مع المدينة، وذلك لبدء وضع دراسات ومخططات توصيل الغاز إلى المنطقة الصناعية وحل المشاكل التى تواجه المستثمرين ومالكى المصانع بالمدينة من نقص الغاز والسولار، مما ساهم فى تعطيل عدد من المصانع وعدم استغلال الطاقات الإنتاجية لها بالكامل فى الآونة الأخيرة.

 
 جمال طلعت
وأشار طلعت فى حوار لـ«المال» إلى أنه تمت مناقشة مشكلة المناطق الصناعية مع عدد من مستثمرى المدينة وجمعية مستثمرى مدينة مايو، والتى تتمثل فى عدم توصيل الغاز إلى المصانع وارتفاع تكلفة الحصول على الطاقة، مما ساهم فى التأثير على عدد من المصانع ولجوئها إلى ترشيد النفقات من خلال تعطيل جزء من خطوط الإنتاج والاستغناء عن العمالة، فضلاً عن إغلاق جزء منها فى الأشهر الأخيرة، إضافة إلى حالة عدم الاستقرار السياسى والاقتصادى وغياب الرؤى التى أضرت بجميع الاستثمارات.

وأكد أهمية عدم اختزال مشاكل مستثمرى القطاع الصناعى بالمدينة وإغلاق عدد من المصانع فى نقص السولار والغاز، خاصة مع تكبد غالبية الصناعات خسائر فادحة خلال العامين الأخيرين، ومساهمة الأزمة المالية ونقص السيولة فى إفلاس عدد من المصانع بالمدينة.

وأشار إلى أن أزمة السولار ونقص الغاز تعد أحد التحديات الكبرى التى تواجه السوق المصرية، ومن ثم تمثل أزمة عامة وليست مقتصرة فقط على مدينة 15 مايو، مما يتطلب حلولاً فورية لإنهاء هذه الأزمة.

وأكد انتهاء شركات الغاز من توصيله إلى المناطق السكنية بالكامل خلال مدة لا تتخطى 4 شهور، والبدء فى التعاقد معها على إمداد المناطق الصناعية به، لافتاً إلى إمكانية التعاقد مع شركات جديدة لسرعة توصيل الغاز إلى المناطق الصناعية.

وأشار إلى معاناة مستثمرى المدينة من مشكلة نقص العمالة الفنية المدربة، مما ساهم فى التأثير على معدلات الإنتاج بالمصانع وتعطيل جزء من خطوط إنتاجها، وهو ما تمت مناقشته مع جمعية مستثمرى ورجال أعمال المدينة، حيث أكدوا عدم وجود أزمة بطالة بسوق العمل فى ظل وجود ندرة فى العمالة المتاحة بمصانع المدينة.

وأشار رئيس جهاز مدينة 15 مايو إلى مشاركة الجهاز بتوفير عمالة فنية للمصانع من خلال الإعلان عن فرص العمل بمركز الخدمات للمساهمة فى توظيف غالبية الشباب بالمدينة، كما تم عرض فرص عمل على شباب المدينة خلال اجتماع جمعية المستثمرين الأخير.

وأكد تقديم اقتراحات من المستثمرين تتمثل فى ضرورة الاهتمام بمنظومة التعليم الفنى والصناعى لخلق عمالة مدربة فنياً تساهم فى تطوير وتنمية معدلات الإنتاج ورفع كفاءة الصناعة والاستثمارات، فضلاً عن توفير آليات مبتكرة لتأهيل العمالة الحالية ورفع طاقتها لحل مشكلة البطالة والقضاء على أزمة ضعف الإنتاج وإغلاق العديد من المصانع.

وكشف طلعت عن عقد اجتماع مع سكان مدينة مايو المتظاهرين يوم الأحد الماضى، امتد لمدة تقترب من 4 ساعات، وتم عرض جميع المشاكل التى تواجه المواطنين من عدم وجود مستشفى لخدمة قاطنى المدينة، إضافة إلى توفير فرص عمل بالسويقة التجارية التى تم الانتهاء منها خلال الأشهر الماضية.

وأشار إلى أنه تم اعتماد مبلغ 185 مليون جنيه بموافقة وزارة الصحة لإقامة مستشفى جديدبالمدينة تقدر التكلفة الإنشائية له بـ135مليون جنيه، بينما تبلغ تكلفة التجهيز 50 مليون جنيه ويقام على مساحة 7 أفدنة بطاقة استيعابية 185 سريراً.

ومن المقرر البدء فى الأعمال الإنشائية له خلال شهر يوليو المقبل مع بداية السنة المالية الجديدة، لافتاً إلى الموافقة على طلب تخصيص الأرض للجهاز مؤخراً وتم ابلاغ المواطنين بالمشروع.

وأضاف أنه بالتنسيق مع محافظة القاهرة ووزارة الصحة ستتم إعادة تطوير وتشغيل مستشفى مايو القديم، والذى يقع بجوار الجهاز، حيث تم الاجتماع مؤخراً مع كل من محافظ القاهرة ومستشار وزير الصحة للشئون الفنية لمناقشة تطوير وإعادة تشغيل المستشفى والذى يتولى تطويرها بنك إتش إس بى سى، لافتاً إلى الاتفاق على إزالة المبانى المتهالكة وإقامة مبان بديلة، كما تم إصدار تصريح الهدم من جهاز المدينة وجار إسناد أعمال الإزالة لإحدى شركات المقاولات.

وأشار رئيس جهاز مدينة مايو إلى أنه من المقرر إسناد أعمال تطوير وبناء المستشفى خلال شهر، حيث تم استصدار موافقة من الإدارة الهندسية لوزارة الصحة على التصميمات الخاصة بالمبنى القديم وتم تجهيز الرسومات، ومن المقرر الانتهاء منها خلال شهرين، إضافة إلى أنه سيتم البدء فى الأعمال الإنشائية للمستشفى خلال شهر مايو المقبل.

وتوقع طلعت الانتهاء من كامل الأعمال الإنشائية لمستشفى مايو القديم مع نهاية العام الحالى، على أن يتم بدء التشغيل مطلع عام 2014.

وأشار إلى نية الجهاز تحسين مستوى الخدمات الطبية بالمدينة والقضاء على المشاكل التى تواجه قاطنيها من اللجوء إلى مستشفيات حلوان وقطع مسافات طويلة قد تضر بالحالات الطارئة والحرجة ومن ثم لجأ الجهاز إلى التنسيق مع وزارة الصحة والمحافظة لإقامة مستشفى جديد وتطوير المستشفى القديم لتلبية احتياجات السكان.

 
 جمال طلعت  يتحدث لـ المال
وأشار إلى أنه من المقرر استغلال 12 ألف متر فقط حالياً من المساحة المخصصة للمستشفى الجديد، والبالغة 7 أفدنة على أن يتم إرجاء البدء فى المساحة المتبقية وتخصيصها للتوسعات المستقبلية، حيث إنه من المتوقع مضاعفة الكتلة العمرانية بالمدينة على الأجل القصير.

وأشار طلعت إلى الانتهاء من تنفيذ 2 سويقة تجارية بالمدينة، تشتمل كل منهما على 17 باكية مساحتها 7 أمتار، إضافة إلى طاولة لبيع الخضراوات، كما تم الإعلان عن بيع إحدى السويقات بالمزاد العلنى فى الأسبوع الماضى، ولم يتقدم أحد للشراء، ومن ثم تم إلغاء المزاد، إلا أن الجهاز أعد مذكرة تم تقديمها لهيئة المجتمعات العمرانية، بشأن إعادة النظر فى طريقة البيع، وتعديلها من المزاد إلى البيع بنظام القرعة مقابل سعر ثابت وشروط ميسرة يتم تطبيقها على الباعة الجائلين، خاصة مع ارتفاع الأسعار وعدم مناسبتها مع الشريحة الموجهة إليها هذه الخدمة.

وأشار إلى حتمية طرح هذه السويقة بنظام المزاد وفقاً لأحكام القانون، إلا أن فشل المزاد ساهم فى قيام الجهاز بإعداد مذكرة للهيئة لإعادة الطرح وفقاً لآلية القرعة.

يذكر أن عدداً من قاطنى المدينة انتقدوا قيام الجهاز بطرح السويقة التجارية وفقاً لآلية المزاد فى ظل ارتفاع الأسعار والبحث عن فرص عمل داخل المدينة.

وأشار طلعت إلى الانتهاء مؤخراً من طرح مزايدة لبيع 12 قطعة أرض والتى تعد الأولى من نوعها فى جهاز مدينة 15 مايو، حيث تم طرح أرض بمساحة 18 فداناً لإقامة كومباوند سكنى متكامل، فضلاً عن هايبر ماركت على مساحة 7 أفدنة وناد رياضى ملحق به ستاد على مساحة 30 فداناً، وتم طرح الأراضى داخل منطقة الماى لاند والمقدرة مساحتها الإجمالية بـ250 فداناً على طريق الأوتوستراد.

وأكد نية الجهاز تحويل مدينة مايو من صناعية سكنية إلى استثمارية تتسم باستقطاب رؤوس الأموال والكتل السكانية الجديدة، ومن المقرر فتح المظروف الفنى الخاص بمزايدة قطع الأراضى خلال أبريل المقبل.

وأضاف أنه من المقرر طرح المساحة المتبقية من الـ250 فداناً قريباً ومن المتوقع أن تشتمل على خدمات تعليمية وتجارية وسكنية.

وعن المشروع القومى للمليون وحدة أشار طلعت إلى أنه على مستوى المحور الأول تم توفير 1038 قطعة أرض، تقدر مساحة القطعة الواحدة بـ209 أمتار، وتم تسليمها بالكامل للمستحقين، كما قام الجهاز خلال الأسبوع الحالى بمراقبة سير العملية الإنشائية واستغلال الأراضى وفقاً للجدول الزمنى.

وكشف رئيس جهاز 15 مايو عن الاتفاق مؤخراً مع صندوق دعم وضمان التمويل العقارى على توقيع بروتوكول يستهدف دعم محدودى الدخول من قاطنى المدينة، حيث تم توفير 280 وحدة سكنية بمايو وجار تخصيصها لهم بالشروط المحددة من الصندوق للتغلب على مشكلة عجز المواطنين عن الحصول على وحدات سكنية وفقاً للأسعار السوقية الحالية.

وأشار طلعت إلى أنه يجرى حالياً ترفيق 170 فداناً شرق مدينة مايو لتنفيذ مشروع الإسكان الاجتماعى.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة