أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

‮»‬الأهلي‮« ‬يدرس زيادة فترات السحب علي بعض منتجاته


المال - خاص

يعكف البنك الأهلي المصري حالياً، علي دراسة إعادة منح المزايا التي تم تقليصها في بعض منتجات التجزئة مثل شهادة الملايين ذات الجوائز الشهرية.


قال مسئول مصرفي بارز بالأهلي المصري إنه من المقرر إقرار تلك المزايا خلال الشهرين المقبلين للعمل بها مطلع العام المقبل 2010، لافتاً إلي أن مدة شهادة الملايين كانت تصل إلي 5 سنوات وتم خفضها إلي عام واحد نتيجة زيادة الاقبال عليها، لافتاً إلي أن تلك الخطوة جاءت بآثار عكسية حسب تأكيده مثل انخفاض نسب الاقبال علي تلك النوعية من المنتجات.

وأشار إلي أنه من المقرر أن تتم اضافة بعض المزايا الجديدة كمنح فائدة علي شهادة الملايين إلا أنه تتم دراسة الكيفية التي يتم من خلالها منح تلك الفائدة مثل استحقاقها في حالة شراء أكثر من 100 شهادة قيمة الواحدة منها 10 جنيهات رافضاً الافصاح عن نسبة الفائدة التي تجري دراستها.

المعروف أن شهادات الجوائز مثل »شهادة الملايين« تمكن العميل أو مالك الشهادة في دخول 4 سحوبات شهرية علي جوائز قيمتها 2 مليون جنيه شهرياً ولمدة عام كامل.

بدوره قال محمد عبدالعزيز، المدير بقطاع الرقابة علي الإيداع بأحد البنوك الحكومية، إن أغلب البنوك تعكف حالياً علي استحداث منتجات مصرفية جديدة أو اضافة بعض المزايا علي المنتجات الموجودة بالفعل.

وأكد عبد العزيز أن تراجع سعر الفائدة حفز البنوك علي تنويع الأوعية الادخارية الخاصة بها وذلك لتغطية السحوبات علي الودائع خاصة الصغيرة التي تمثل ما لايقل عن %80 من إجمالي ودائع البنوك، مشيرا إلي أن العلاقة وثيقة بين عناصر السوق سـواء بالنسبة للايـداع أو الاقـراض.

وأشار مدير الرقابة علي الايداع إلي أن هناك بعض البنوك التي تقدم ميزات تنافسية في السعر أكثر من غيرها، حيث إن السعر في الأوعية الادخارية الجديدة يعد من أهم عوامل الجذب في تقديم وعاء جديد، بالإضافة إلي أن العميل التابع لبنك معين تعطي له الأفضلية عند اختيار وعاء ادخاري، وبشكل عام لاتوجد اختلافات جوهرية بين المنتجات المصرفية المقدمة حتي وإن اختلفت في المسميات.

من جهة أخري قال مسئول بارز بقطاع التجزئة المصرفية ببنك مصر إن السوق مازالت تحتمل المزيد من الأوعية في هذا القطاع وأن البنوك أصبحت تتفنن في إيجاد سبل جديدة لجذب شرائح مختلفة من العملاء مع الاحتفاظ بالعملاء القدامي.

وأكد أن الاختلافات بين الأوعية الادخارية المقدمة من البنوك لايمكن اعتبارها فروقا جوهرية فمن الصعب أن يتفاوت سعر الفائدة في بنك عن آخر بنسبة كبيرة وذلك وفقا لآليات السوق التي تحتم عدم التحكم المطلق في أسعار الفائدة. وأضاف أن الاوعية الادخارية المقدمة من البنوك ومنها شهادات السحب تتشابه بشكل كبير ولكن الفروق بينها فروق خدمية، مشيرا إلي أن هذه الفروق ترجع الي الدراسة البنكية للسوق والقدرة علي معرفة متطلباتها، لافتا إلي أن تراجع أسعار الفائدة يعد من أهم الأسباب التي حفزت البنوك العاملة في السوق علي تنويع الاوعية الادخارية لديها وذلك لتغطية السحوبات علي الودائع الصغيرة، كما أن وجود أساليب جديدة ومتنوعة للاستثمار دفعت البنوك لتنشيط هذا المجال والاتجاه الي التوسع في تقديم أوعية جديدة ذات عوامل جذب عالية للحد من السحوبات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة