أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خفض أسعار المقايسات يدعم وصول الغاز لمصانع الإسكندرية


الإسكندرية ــ السيد فؤاد

طالب عدد من المستثمرين بالإسكندرية بضرورة تدخل وزارتي البترول والتجارة والصناعة لخفض أسعار المقايسات الخاصة بتوصيل الغاز للمصانع بالإسكندرية، خاصة مناطق برج العرب والعامرية، والتي تقوم بها شركة ناتجاس للغاز.

قال هاني المنشاوي، نائب رئيس لجنة الصناعة بجمعية رجال الأعمال بالإسكندرية، إن الشركات التابعة لوزارة البترول تغالي في أسعار المقايسات بالنسبة للمصانع بصورة كبيرة، وطالب بالحد من المغالاة في هذه المقايسات لتخفيف الأعباء علي هذه الصناعة في الإسكندرية، حيث تواجه العديد من التحديات، ومن أهمها صعوبة توصيل الغاز حتي الآن، وتأخير الحصول علي تراخيص من ناحية أخري، والمغالاة فيها، وقد تصل تكاليف الرخصة إلي نحو 40 ألف جنيه بعد أن كانت بنحو 15 ألف جنيه.

من ناحية أخري اتهم تقرير لجنتي البيئة والصناعة بمجلس محلي الإسكندرية عدداً من الشركات بالعمل بالمازوت المحرم دولياً مطالباً بتدخل الوزارات المعنية لتسهيل إجراءات توصيل الغاز لمصانع الإسكندرية.

وأكد التقرير أن أهم هذه الشركات تدمر البيئة مثل شركة »الفيبر جلاس« التي تعمل بالمازوت كوقود لها بدلاً من الغاز، مشيراً إلي أن المصنع يعمل حالياً بخط انتاج واحد، فضلاً عن تشغيلها لخمسة خطوط جدد خلال الأسابيع الماضية، والذي يمكن أن يهدد حوالي 10 آلاف فدان بالبوار في منطقة النهضة والعامرية.

مشيراً إلي أن هذا المصنع تم منعه من العمل في إسبانيا، وتمت الموافقة علي العمل من خلال هيئة التنمية الصناعية في منطقة النهضة الصناعية، فضلاً عن القاء المياه الملوثة وغير المعالجة بيولوجياً في ترعة النوبارية، والتي يعتمد عليها عدد كبير من الأفدنة الزارعية في محافظة البحيرة.

وقالت نادية قويدر، رئيس لجنة البيئة إن منطقة النهضة بها العديد من المصانع والشركات تعمل بالمخالفة للمواصفات البيئية، موضحة أن هناك أكثر من 50 شركة تعمل في قطاع المسابك تم نقلها لهذه المنطقة مؤخراً، وتنتج عنها مادة الرصاص المسرطنة للإنسان والنبات، وطالبت باتخاذ قرار ضد هذه الشركات والمصانع لاستخدام الغاز الطبيعي ومعالجة الأدخنة والمياه الناتجة عنها أو صدور قرار من محافظ الإسكندرية باغلاقها.

وأشارت إلي أن هناك حوالي 320 مسبكاً تم نقلها ومنطقة النهضة في الـ20 عاماً الماضية، ودعت جهاز شئون البيئة للتدخل والحد من هذه المسابك والتراخيص للمصانع الضارة في هذه المنطقة، وأكدت أن جهاز شئون البيئة بالإسكندرية فشل في التصدي للمصانع المخالفة بسبب القصور الشديد في إجراء البحوث والدراسات الخاصة بالصناعة بالإسكندرية، والتي يوجد بها ما يزيد علي %40 من الصناعة المصرية.

من جانبه أكد علي عبدالعاطي، مسئول شركة الفيبر جلاس أن الشركة تأسست عام 1988 بغرض تصنيع منتجات الفيبر جلاس »G.R.P « »البلاستيك المسلح بالألياف الزجاجية«، وتم تأسيس شركة جديدة باسم الطيبي للفيبر جلاس طاي بلاست بغرض تصنيع البلاستيك المسلح »G.R.P - G.R.E « وفقاً لقانون هيئة الاستثمار رقم 8 لسنة 97 علي مساحة 6000 متر، وتمت الاستعانة بخبرات شركة تاي بلاست وشركة النصر للزجاج والبللور، والتي تعد من كبري شركات القطاع العام في هذا المجال.

وأضاف أن الشركة تعمل بطاقة انتاجية تصل إلي 18 ألف طن سنوياً والشركة معتمدة من قبل جهاز شئون البيئة، موضحاً أن الشركة تقدمت بطلب لوزارة البترول لتحويل العمل بالمازوت للعمل بالغاز الطبيعي، بالرغم من دخول البنك الدولي ممولاً للمشروع، فإن وزارة البترول لم تبد أي اهتمام حتي الآن بهذا الطلب، فضلاً عن باقي الطلبات المقدمة لهذه العملية بمصانع منطقة النهضة.

وأكدت نيرة عبدالمنعم، رئيس مجمع خدمات الاستثمار بالإسكندرية أن أهم المشاكل التي تعوق المستثمر تتمثل في عدم توفير الأراضي، وصعوبة استخراج الرخصة وتضارب القرارات بين الهيئات التي توافق علي الرخص مثل المساحة والبيئة وأملاك الدولة والصرف الصحي والأحياء، فضلاً عن صعوبة حصول شركات القطاع الخاص علي تحويل خطوط انتاج الشركة بالعمل بالغاز الطبيعي بدلاً من العمل بالمازوت المحرم دولياً.

وكشف تقرير لجنة الصناعة بالمجلس أن ارتفاع أسعار مقايسات الكهرباء، والغاز الطبيعي علي المصانع والشركات يؤدي إلي ارتفاع أسعار المنتجات مما يشكل أزمة للمستثمرين ويجعلهم عاجزين عن المنافسة في الأسواق الخارجية مما يهددهم باغلاق مصانعهم وشركاتهم بسبب العجز المالي الناتج عن ارتفاع تكاليف الانتاج.

وأوضح تقرير اللجنة أن ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي أثر بالسلب علي إحجام بعض المصانع عن استخدامه، وبالتالي لابد من تخفيض تلك المقايسات لتشجيع معظم المصانع والشركات علي استخدام الغاز الطبيعي.

وأشار المهندس خالد أبوالنصر، رئيس لجنة الصناعة بالمجلس المحلي إلي أن محاسبة المصنع الصغير أو غيره علي أساس مقايسة الكهرباء بسعر 7000 جنيه شهرياً سواء استهلك كهرباء أو لم يستهلك، يؤدي إلي عزوف المستثمرين عن الاستثمارات بالإسكندرية نظراً لارتفاع التكاليف بشكل باهظ علي بعض المجالات التي لا تستهلك كهرباء بشكل كبير.

مشيراً إلي ضرورة محاسبة هذه المصانع حسب الاستهلاك الحقيقي، وعدم المغالاة في المقايسة للمصنع مع ضرورة متابعة الأعطال والانقطاعات أولاً بأول مع قيام شركة توزيع الكهرباء بامداد المصانع، خاصة الصغيرة منها بالتيار الكهربي بأقل تكلفة لتخفيض قيمة المنتج، لأن أسعار الطاقة بمصر تعتبر مرتفعة بالمقارنة بدول العالم الخارجي.

من جانبه طالب الدكتور، طارق القيعي، رئيس المجلس المحلي بالإسكندرية بدعم الغاز للشركات والمصانع داخل الإسكندرية، والتي لا تلقي نصيبها من الدعم المخصص للمصانع، مطالباً بدعم الغاز من شركات البترول والشركات الكبري والتي تحقق صافي أرباح سنوياً يمثل عدة أضعاف من قيمة الدعم، وطالب بوقف دعم الغاز لتلك الشركات وتوجيهه للمستثمر الصغير، والصناعات التي تحتاج للدعم
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة