أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬إنبي‮« ‬تتقدم بعطاءين لإنشاء مصفاة تصديرية ومعالجة المياه بالسعودية


نسمة بيومي
 
أكد مصدر مسئول بشركة »إنبي« للبترول أن الشركة تقدمت بعطاءين لتنفيذ مشروع »إنشاء مصفاة ينبع للتصدير« لشركة أرامكو السعودية كونكو فيليبس، ومشروع »إنشاء تسهيلات معالجة المياه« لشركة عمليات الخفجي المشتركة في السعودية.

 
 
وأشار إلي أنه سبق للشركة تنفيذ مشروعين لشركة أرامكو السعودية، وهما توسعات محطة غازات »ينبع« ومعامل معالجة وحقن المياه »بالسفانية« مؤكداً أن الشركة تستهدف رفع معدلات أرباحها بنسبة تتراوح بين 9 و%10 بنهاية عام 2009 رغم محدودية المشروعات المعروضة علي الساحة.
 
وذكر المصدر أن مشروع محطة غازات ينبع كان أحدث الأعمال التي انتهت الشركة من تنفيذها لشركة »أرامكو« بالمملكة العربية السعودية مشيراً إلي أن تنفيذ هذا المشروع بدأ عام 2006، وانتهي عام 2009، بعد أن تقدمت »إنبي« بمستندات تأهيل المشروع ثم تأهلت لتسلم العطاء الخاص به بنهاية عام 2005، وقد شاركت في مناقصة المشروع شركات عالمية عملاقة، مما جعل المنافسة ضارية، عرضت حلولاً وأفكاراً جديدة مكنتها من الفوز بالمشروع كمقاول عام، وهو أول مشروع اشتركت به إنبي بمناقصة لصالح شركة أرامكو السعودية أكثر العملاء صرامة وتشدداً في مواصفات تنفيذ المشروعات.
 
وأوضح أن المشروع أتاح فرصة التعرف علي نظام شركة »أرامكو« السعودية، واكتساب الخبرة الكافية للمشاركة في مشروعات أخري معها، كما مهدت الخبرة المكتسبة الطريق أمام إنبي لكسب مشروعات عملاقة أخري، وإنجازها بنجاح مثل: مشروع توسعات معامل معالجة وحقن المياه بالسفانية لشركة أرامكو السعودية، ومشروع تنمية حقول »الخفجي« البحرية لشركات عمليات الخفجي المشتركة ومشروع توسعات محطة الحوت البرية لشركة عمليات الخفجي المشتركة.
 
أكد المصدر أن شركة »إنبي« تولي اهتمامها الأول لتنفيذ مشروعات قطاع البترول المصري، بما لا يمنع الانطلاق عالمياً لدعم اقتصادنا القومي موضحاً أن دراسات الشركة تشير إلي أن النمو الأكبر لسوق البترول والغاز يتمركز في دول الخليج، وأمريكا الجنوبية.
 
عن المعوقات التي تواجه شركة »إنبي« كإحدي كبري الشركات العاملة بقطاع البترول أكد المصدر أن الأزمة الاقتصادية العالمية تشكل تهديداً لقطاع البترول عموماً ولكن الشركة استفادت من الجانب المشرق في الأزمة.
 
كما تواجه شركات قطاع البترول عائقاً أساسياً يتمثل في المنافسة الضارية مع الشركات الأجنبية جعلت الشركة من الصدارة علي الصعيد المحلي، بالإضافة إلي أن رغبة البعض من الكفاءات البشرية للانتقال إلي شركات عالمية أخري نظراً لارتفاع »الأجور« بها هي مشكلة تواجه جميع الشركات الهندسية بمصر، وتحاول »إنبي« التغلب علي هذه المشكلة بتقديم امتيازات وحوافز للعاملين بالشركة، بالإضافة إلي التحاق حوالي مائة من حديثي التخرج سنوياً بالبرامج التدريبية المكثفة بالشركة لتعويض الفاقد، كما تستفيد الشركة بخبرات المستشارين المتخصصين.
 
أما فيما يخص تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية الراهنة علي شركة »إنبي« أكد المصدر أنه نتيجة للأزمة المالية العالمية، وانخفاض أسعار البترول حدث تراجع في الطلب وتقلص العائد علي الاستثمار في هذه المشروعات، وضخ استثمارات جديدة علي المدي القصير.
 
كما تسببت الأزمة الاقتصادية في تأجيل أو إلغاء العديد من المشروعات التي كانت »إنبي« طرفاً فيها ومع محدودية وجود فرص جديدة وكثرة عدد الشركات الدولية المنافسة أصبحت المنافسة للحصول علي عقود جديدة أشد ضراوة، وقال: نحاول التوسع في الأعمال بمختلف المناطق للتغلب علي أي عقبات، لأن المشروعات الدولية تمثل أكثر من %60 من حجم أعمال الشركة.
 
كما يظهر الجانب المضيء للأزمة من خلال الطلب العالمي المستمر، والمتزايد علي الطاقة مما يوجه نظر العالم إلي هذا القطاع، ويخلق فرصاً جديدة للأعمال كما أنه سيقود العالم إلي النمو الاقتصادي الذي يفتح بدوره مجالات عمل جديدة في سلسلة القيمة المضافة لقطاع البترول والغاز.

 
أما بالنسبة للأعمال الخاصة بالسوق المحلية فإن مساهمة شركة »إنبي« في قطاع البترول المصري لم تتأثر علي المدي القصير.

 
وقال إن الشركة بدأت تنفيذ عدد من المشروعات الخارجية بعدة دول عربية وأجنبية ومنها فنزويلا، والمملكة العربية السعودية والأردن واليمن وسوريا وقطر بإجمالي تعاقدات 1.34 مليار دولار، موضحاً أن الشركة تقوم في الوقت الحالي بتقديم مناقصات لعدد من المشروعات الجديدة في السعودية وعمان وقطر وتعتزم الشركة وفقاً لخطتها خلال السنوات الخمس المقبلة أن يتركز حوالي %60 من نشاطها في تنفيذ عقود أعمال خارج مصر.

 
وأضاف أن الشركة تعتزم تنفيذ عدد من المشروعات والعقود داخل مصر وخارجها خلال العام المالي الجديد 2009/ 2010 في دول ليبيا والجزائر والسعودية وقطر والإمارات واليمن والأردن وسوريا والعراق وفنزويلا، وتتنوع هذه المشروعات في أنشطتها لتشمل مختلف المجالات مثل محطات التكرير، المرافق والصهاريج، وتطوير الحقول البرية والبحرية، بالإضافة إلي محطات توليد الطاقة ومعامل البتروكيماويات.

 
وذكر أن الشركة ترغب في الاستفادة من الخبرات المكتسبة في »فنزويلا« كمركز متميز، ومن ناحية أخري تسعي في الوقت الحالي للبحث عن فرص مستقبلية في »كازاخستان« و»الجزائر« و»السودان« و»ليبيا« كدول جديدة نرغب في الاستفادة منها.

 
وأشار إلي أن الشركة استطاعت تنفيذ 15 مشروعاً بالخارج خلال العام المالي الأخير 2008/2009 وهي توسعات، محطة غازات ينبع، ومشروع توسعات معامل معالجة وحقن المياة بالسفانية لشركة أرامكو السعودية، بالإضافة إلي تنفيذ الشركة مشروعات تنمية حقول الخفجي البحرية، وتوسعات محطة الحوت البرية لشركة الخفجي المشتركة بالمملكة العربية السعودية، وتنفيذ محطة لاستخلاص، واستخلاص غاز الإيثان بمنطقة سان خواكين الوحدة الخامسة وفصل منتجات الغاز بالتقطير بمنطقة خوسية للشركة القابضة للغاز بفنزويلا.

 
وأوضح أن القائمة تضم عدداً آخر من المشروعات الاستراتيجية بالدول العربية والأجنبية ومنها مشروع »باجمي« لمعالجة الغاز الطبيعي المرحلة الأولي، والوحدة السادسة لمشروع فصل منتجات الغاز بالتقطير بمنطقة خوسية للشركة القابضة للغاز بفنزويلا، ومشروعات تطوير محطة الغاز العربي المرحلة الثانية »العقبة - الرحاب - الحدود السورية«، وإنشاء محطات قياس لمستهلكي الغاز بالأردن ومحطات قياس لمستهلكي الغاز بالأردن لشركة فجر الأردنية المصرية، ومشروع تنمية حقل خرير لشركة توتال اليمنية، ودراسة إعادة تقييم المنشآت البحرية بحقلي ميدان محزم وبو حنين المرحلة الثانية لشركة  قطر للبترول، وتقديم الخدمات الهندسية لشركة توتال دير الزور بسوريا.
 
يذكر أن قانون الاستثمار رقم 8 لسنة 1997 أتاح لشركة »إنبي« مرونة كاملة في تنفيذ المشروعات، داخل مصر وخارجها وفق منظومة واستراتيجية قطاع البترول المصري الهادف إلي زيادة العائد، وتأمين احتياجات قطاع البترول في تنفيذ المشروعات الاستراتيجية، وتعتبر»إنبي« واحدة من أهم اللاعبين بقطاع البترول، تمتلك الهيئة المصرية العامة للبترول نسبة %97 من أسهمها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة