أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

العلاقات‮ »‬الأرثوذكسية‮ - ‬الإنجيلية‮«.. ‬أزمات مستمرة


محمـد ماهـر

أصدرت الكنيسة الانجيلية مؤخراً، بياناً أعربت خلاله عن تطلعها لحل بعض الازمات التي تفجرت مؤخراً وشابت العلاقات بينها وبين الكنيسة الارثوذكسية، وذلك علي خلفية التصريحات الهجومية للانبا بيشوي، سكرتير المجمع المقدس، حول وجود محاولات انجيلية لاختراق الكنيسة الارثوذكسية، الامر الذي دفع »الانجيلية« إلي الاقتراح بعقشد لجنة حوار مشتركة بين القيادات في الكنيستين لرأب الصدع، وأشار البيان الذي حصلت »المال« علي نسخة منه، الي أن الكنيسة الانجيلية تشعر بالاسف تجاه التصريحات الاخيرة لبعض القيادات الارثوذكسية، كما انها لا تخطط ولا تدبر مؤامرات في الخفاء، وهي السجالات التي اثارت العديد من التساؤلات حول مستقبل العلاقات بين الطائفتين في ظل هذا الصراع المحتدم .


بداية نفي القس صفوت البياضي، رئيس الطائفة الانجيلية في مصر، وجود مخططات انجيلية لاختراق الكنيسة الارثوذكسية او السعي لاستقطاب اتباعها، ولذلك اصدرت الكنيسة الانجيلية بيانا للرد علي اتهامات الأنبا بيشوي، مشدداً علي ضرورة معالجة الخلافات بين الكنيستين في اطار الموضوعية والحوار البناء.

وأشار رئيس الطائفة الانجيلية، الي وجود بعض قنوات الحوار المفتوحة حالياً بين الارثوذكس والانجيليين في المجالس المسكونية العالمية ومنها »مجلس كنائس الشرق الاوسط«، منبهاً بالتوازي علي اهمية وجود قنوات حوار داخلية بدلاً من طرح الحوار خلال المجالس المسكونية الدولية والاقليمية.

وشدد البياضي علي أن المؤسسة الانجيلية تتوقع رد فعل ايجابياً من الكنيسة الارثوذكسية انطلاقاً من مساحات الود المتبادلة بين الكنيستين.

من جانبه اوضح القس رفعت فكري، سكرتير سنودس النيل الانجيلي، أن التصريحات العدائية الاخيرة التي اطلقها الانبا بيشوي، سكرتير المجمع المقدس، لا تعكس بالضرورة رأي الكنيسة الارثوذكسية، لاسيما في ظل وجود علاقات جيدة بين الكنيستين سواء علي صعيد القيادات أو الأتباع .

وأشار فكري الي عقد لقاء سابق بين البابا شنودة وبعض القيادات الانجيلية خلال اغسطس الماضي، واسفر عن تحديد آليات لمعالجة الخلافات بين الكنيستين وذلك من خلال عقد لقاءات مشتركة بين الطرفين بعيداً عن الاثارة الاعلامية وتعبئة الراي العام، داعيا القيادات الارثوذكسية الرشيدة الي الموافقة علي مبادرة الحوار التي دعت اليها الكنيسة الانجيلية.

علي الجانب الارثوذكسي أشار القس صليب متي ساويرس، عضو المجلس الملي العام بالكنيسة الارثوذكسية، الي أن المشاكل الحالية بين الارثوذكس والانجيليين ترجع اصولها الي الطرف الانجيلي الذي يحاول استفزاز الجانب الارثوذكسي في اكثر من مناسبة، معتبرا أن الدعوة للحوار بين الطرفين سوف تكون لها اصداء ايجابية علي تلطيف الاجواء وتهدئة المناخ المحتقن خاصة اذا تمت ترجمتها في اطار عملي يلتزم به الطرفان .

وأشار ساويرس الي أن الشروط التي يجب تنفيذها قبل اجراء الحوار تتمثل في سحب التاييد الانجيلي لماكس ميشيل وكذلك سحب الاعتراض علي قانون الاحوال الشخصية الموحد، والتخلي التام عن طموح الاستقطاب لاتباع الكنيسة الارثوذكسية، مؤكدا ان موافقة الانجيليين علي تلك الشروط سوف تكون بمثابة فتح لصفحة جديدة بين الطرفين.

علي الجانب التحليلي أوضح اسحق حنا، الامين العام للجمعية المصرية للتنوير، أن الحوار المسيحي - المسيحي لم ينقطع سواء علي الصعيد الداخلي أو الدولي، مدللا علي ذلك بوجود ما يسمي بـ»يوم الوحدة بين الطوائف المسيحية« الذي تستضيفه دولة ما كل عام، بحيث يكون الغرض منه التقارب بين الطوائف المسيحية.

وأشار حنا الي وجود ميراث وتاريخ طويل من الحوار والتعاون بين الكنائس الشرقية، الا أن التصريحات الاخيرة للانبا بيشوي ادت الي تعكير صفو العلاقات، داعياً القيادات الارثوذكسية والانجيلية بالتحلي باقصي درجات ضبط النفس والمرونة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة