أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

مساهمو‮ »‬راكتا‮« ‬يحتجون علي‮ »‬إيقاف تداول‮ ‬السهم‮« ‬و»تأخر صرف الكوبونات‮«‬


إيمان القاضي
 
نفي محمود البطوطي، رئيس مجلس إدارة الشركة العامة لصناعة الورق »راكتا«، اتخاذ شركته أي خطوات فعلية بشأن قرار تأجيرها التي وافقت عليه خلال اجتماع الجمعية العمومية السابق والمنعقد في 12 يوليو الماضي عن أنها وافقت من حيث المبدأ علي تأجير جميع المقومات المادية والمعنوية للشركة مع تفويض الشركة القابضة للصناعات الكيماوية للإعلان عن طلب المستأجرين لخطوط الإنتاج في مزايدة يتم وضع شروطها بواسطة إدارة الشركة القابضة وشركة راكتا بما يضمن مصالح المساهمين في الشركة والعاملين بها علي أن تتم عملية التأجير في حال وجود مستثمرين جادين وذوي خبرة جيدة في صناعة الورق والكرتون ولهم القدرة علي تطوير وتسويق منتجات الشركة.

 
وفي البداية استعرض البطوطي نتائج أعمال الشركة عن العام المالي المنتهي 2009/2008 والتي أظهرت تحقيق الشركة صافي خسارة بلغ 26.485 مليون جنيه مقارنة بصافي ربح بلغ 2.579 مليون جنيه خلال نفس الفترة من عام 2008/2007، ولفت إلي انخفاض قيمة إنتاج الشركة التي بلغت 88.9 مليون جنيه مقارنة 155.9 مليون جنيه خلال العام المالي السابق بنسبة انخفاض بلغت %43، و%53.9 بالمقارنة بقيمة الإنتاج التي كانت المستهدفة.
 
وأضاف أن الشركة حققت مبيعات من  الورق والكرتون بلغت قيمتها 79.9 مليون جنيه مقابل 151.3 مليون جنيه خلال العام السابق بنسبة انخفاض بلغت %47.2، و%59.6 بالمقارنة بالمبيعات المستهدفة للعام المالي الماضي.

 
ولفت إلي أن الشركة قد حققت انخفاضاً تدريجياً في كميات وقيمة الإنتاج علي مدار السنوات الخمس الماضية نظراً للعديد من الصعوبات التي تواجه الصناعة والتي يأتي في مقدمتها ارتفاع أسعار المازوت الذي ارتفعت أسعاره خلال العامين الماضيين من 250 جنيهاً إلي 1000 جنيه للطن، فضلا عن الارتفاعات في أسعار الكهرباء، علاوة علي إيقاف الشركة إنتاج قش الأرز الذي قررت إيقافه بسبب المشاكل البيئية التي يسببها السائل الأسود الناتج عن إنتاجه، بالإضافة إلي ارتفاع تكلفة إنتاجه لارتفاع تكلفة المازوت وإحجام العملاء عن طلبه.

 
وأضاف أن الشركة تواجه صعوبة في توفير السيولة اللازمة لاستمرار العمليات الإنتاجية نظراً لانخفاض المبيعات بسبب المنافسة الشديدة التي تواجهها الشركة من جانب الورق المستورد والورق المنتج من قبل شركات محلية والذي ترتفع جودته بالمقارنة بإنتاج راكتا، فضلا عن توقف تموين المازوت للشركة ما لم يتم دفع قيمته مقدما، وكذلك سداد قسط المديونية المستحقة، بالإضافة إلي اضطرار الشركة لخفض أسعار بيع أصناف الورق والكرتون المنتج لمواجهة انخفاض أسعار بيع الورق المستورد والمحلي.

 
وأوضح رئيس مجلس إدارة راكتا أن الشركة تنظر في كيفية التعامل مع الموقف خلال الفترة الحالية، لكي يتم تحديد كيفية تنفيذ شروط إدارة البورصة لإعادة التداول علي سهم راكتا وعدم الإضرار بمصالح المساهمين ردا علي سؤال بعض المستثمرين بعد قرار إدارة البورصة بوقف التداول علي السهم ضمن عدد من الأسهم التي حققت ارتفاعات قياسية خلال الفترة الأخيرة دون و جود أحداث جوهرية.

 
وبلغ حجم مديونية راكتا للشركة القابضة 65 مليون جنيه خلال العام المالي المنتهي في 6/30 الماضي، إلا أن عادل الموزي، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، قد كشف عن أن حجم مديونية راكتا للقابضة قد بلغ 85 مليون جنيه، نظراً لأن راكتا قد حصلت علي قرض إضافي من القابضة لتمويل شراء قطع غيار ضرورية وخامات وسداد الدفعات المقدمة لعملية إشعال الغلايات بالغاز الطبيعي.

 
واتفق عادل الموزي، رئيس مجلس إدارة الشركة  القابضة، مع مساهمي الشركة في الاستياء من عدم التزام راكتا بصرف كوبونات الأرباح عن العام المالي 2005 رغم تكرارهم تلك الشكوي في أكثر من اجتماع للجمعيات العامة السابقة منتقدين عدم توجه الشركة لسداد هذه الكوبونات من حصيلة قروضها من الشركة القابضة.

 
كما تساءل المساهمون عما إذا كان تم أي إجراءات جديدة في عملية بيع أرض الشونة المملوكة لشركة راكتا والتي تبلغ مساحتها نحو 80 فداناً، والتي من المفترض أن تتم تسوية مديونيات راكتا للشركة القابضة من المبالغ التي ستسفر عنها عملية البيع، وقد أوضح الموزي أن المزاد المقرر عمله لبيع الأرض لم يعقد بعد، مؤكدا أن الشركة ستعلم المساهمين المفوضين من قبل الجمعية العمومية السابقة للإشراف علي المزاد قبل انعقاده.
 
كما عاود بعض المساهمين الاعتراض علي عملية البيع من أساسها نظرا لرؤيتهم بأن القيمة المقترحة من قبل مجلس إدارة الشركة لقيمة الأرض منخفضة عن القيمة الحقيقية لها، وهو ما استبعده الموزي مؤكداً ضرورة إجراء عملية البيع لسداد مديونيات الشركة القابضة.
 
ولفت البطوطي إلي أنه تم توقيع عقد مكافحة التلوث البيئي »المرحلة الثانية« في أواخر يوليو الماضي لمد شبكة الغاز الطبيعي بديلا عن المازوت مع ضرورة تشغيل المصانع بالطاقة الإنتاجية الكاملة، علي أن يتكلف هذا المشروع 30 مليون جنيه، مؤكداً أن حجم الوفر الذي سينتج عن هذا المشروع يصل إلي نحو 15 مليون جنيه سنويا بالمقارنة باستخدام المازوت، وذكر أنه قد تم عمل مناقصة علي مشروع تحويل إشعال الغلايات بالغاز الطبيعي وتم فتح الاعتماد استكمالا للتنفيذ.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة